Search
728 x 90



  • فلتان الدولار يؤجج الشارع… ومسكّنات الحكومة لا تنفع

    فلتان الدولار يؤجج الشارع… ومسكّنات الحكومة لا تنفع

    بعنف غير مسبوق وقلّ نظيره، عاد الزخم الى الشارع في كل المناطق، من الشمال الى الجنوب مروراً بالبقاع وكسروان والمتن وبيروت، ولا سيما وسط العاصمة الذي تعرض لتدمير ممنهج طاول الاملاك الخاصة.
    وفي مفارقة ملفتة، اتحد الشارعان المتقابلان الخميس في 11 حزيران بعدما تقاتلا في السابع منه، رافعين شعار اقالة رياض سلامة بعد ملامسة سعر صرف الدولار الـ 7 آلاف ليرة . واذ سارع رئيس المجلس النيابي الى تقويض هذا الطرح قائلاً “نحن بحاجة إلى كل الناس ولسنا بحاجة إلى الاستغناء عنهم”، تعهد حاكم مصرف لبنان بضخ دولارات في السوق بسعر 3850 ليرة، مما اثار اكثر من تساؤل عن مصير هذا الضخ واذا سيكون تهريب الدولارات الى دمشق كما يحصل اليوم. 
    في هذه الاثناء، ووسط اعتراض تيار المردة ومقاطعة وزيريه مجلس الوزراء، اقرت الحكومة التعيينات المالية والادارية، فيما ردّ رئيس الجمهورية التشكيلات القضائية الى مجلس القضاء الاعلى مع ملاحظات إعادة النظر في المناقلات، وذلك بعد توقيعها من قبل رئيس الحكومة حسان دياب ووزيرة العدل ماري كلود نجم ووزيرة الدفاع زينة عكر ووزير المال غازي وزني. 
    واذ عاد الكلام على حكومة وحدة وطنية من اكثر من جهة، برزت معلومات عن تحرك جمهوري في الكونغرس الأميركي ضد إيران، ويتضمن مشروع القرار الجمهوري الحد من المساعدات المقدمة إلى لبنان “كون هذه الأموال تذهب لحزب الله”، كما عقوبات تطاول الرئيس نبيه بري ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل وغيرهما من المقربين من حزب الله. 
    اقليمياً، قانون “قيصر” يطيح بالليرة السورية، وبشار الاسد يعيّن رئيس حكومة جديداً. اما دولياً، فتواصل التوتر في اكثر من ولاية اميركية على خلفية مقتل الشاب جورج فلويد من اصول افريقية على يد الشرطة.

أحدث المقالات