Search
728 x 90



  • تموضعات اقليمية بعيداً من واشنطن

    تموضعات اقليمية بعيداً من واشنطن

    من الواضح بالنسبة الى مراقبين ديبلوماسيين في بيروت ان المكسب الاكبر الذي قد يصب في مصلحة ايران ابعد من العودة الى العمل بالاتفاق النووي ورفع الولايات المتحدة جزءاً من العقوبات الاميركية عليها، هو الابتعاد من دول المنطقة حلفاء الامس عن واشنطن في اتجاه سياسة تؤمن مصالحهم في الدرجة الاولى وعدم الاعتماد على واشنطن كما في السابق.

  • النووي الايراني : الايجابيات تتقدم على السلبيات

    النووي الايراني : الايجابيات تتقدم على السلبيات

    خسرت إيران العام الماضي ، الى جانب دول اخرى كفنزويلا والسودان ودول اخرى، حقها في التصويت بسبب الديون المستحقة عليها في الامم المتحدة . اذ كشف الامين العام للمنظمة الدولية انطونيو غوتيريس ان على ايران ان تدفع ما يزيد على 18 مليون دولار  لاستعادتها حق التصويت فيما اعلنت طهران ” إنها لا تستطيع الوفاء بالحد الأدنى المطلوب لتسديد ديونها في الأمم المتحدة بسبب العقوبات الاقتصادية والمالية التي تفرضها واشنطن”.

  • هل سيضطر الاسد للبحث عن هوية جديدة لبلاده ؟

    هل سيضطر الاسد للبحث عن هوية جديدة لبلاده ؟

    في بعض الانفتاح العربي على العاصمة السورية الذي ظهر اخيراً والذي تصدت له واشنطن مرة جديدة رافضة التطبيع مع النظام السوري قبل الحل السياسي، تشبه مصادر عربية ما حصل في الآونة الاخيرة من انفتاح اردني وكذلك من جانب الامارات العربية بالاضافة الى حضور مدير المخابرات السورية مؤتمراً لرؤساء الاستخبارات في الدول العربية بما حصل في العام 2018.

  • الكشف عن وثائق هجمات 11 ايلول: تبرئة السعودية

    الكشف عن وثائق هجمات 11 ايلول: تبرئة السعودية

    عشية إحياء الذكرى العشرين لهجمات 11 أيلول (سبتمبر) في العام 2001 على مركز التجارة العالمي في نيويورك والذي يصادف احياؤه بعد ايام من انهاء الولايات المتحدة الاميركية وجودها العسكري في افغانستان في انسحاب فوضوي كارثي بالنسبة الى هيبة اميركا، فجر رئيس لجنة التحقيق في الهجمات توماس كين قنبلة من خلال اعلانه إنه وجد المزيد من المعلومات حول تورط إيران المحتمل في الهجمات أكثر من السعودية.

  • تريث ايران على طريق توظيف تراجع واشنطن

    تريث ايران على طريق توظيف تراجع واشنطن

    تحاول ايران ان تظهر في تريثها في استئناف التفاوض على العودة الى العمل بالاتفاق النووي في فيينا مع الولايات المتحدة ان ايران جديدة مختلفة باتت قّيمة على الوضع في ايران مع انتخاب ابراهيم رئيسي وتشكيله حكومة تعبر تعبيراً تاماً عن حكم الحرس الثوري من دون قفازات او واجهات بشخصيات اقل تشدداً او اكثر اعتدالاً.

أحدث المقالات