Search
728 x 90



  • “شحدتونا رغيف الخبز”… لبنان غاضب وما من بصيص امل

    “شحدتونا رغيف الخبز”… لبنان غاضب وما من بصيص امل

    بين “إثنين الغضب” و”شحدتونا رغيف الخبز” عمّت الاحتجاجات لبنان من اقصى جنوبه الى شماله مروراً بالبقاع في وقت حلّق سعر صرف الدولار حتى في عطلة نهاية الأسبوع، متخطياً الـ 12 الف ليرة.
    وفي موقف متقدم يصدر لأول مرة عن قائد الجيش ، حذّر العماد جوزيف عون السياسيين من توريط الجيش في مشاحنات سياسية، قائلا: “يشنّون حملات سياسية علينا لتشويه صورتنا. إذا كان البعض يهدف إلى ضرب الجيش وتفكيكه، فإنهم يعرفون أن تفكيك الجيش يعني نهاية الكيان اللبناني”. وسأل “إلى أين نحن ذاهبون، ماذا تنوون أن تفعلوا، لقد حذرنا أكثر من مرة من خطورة الوضع وإمكان انفجاره”. وشدد على ان الجيش “جزء من هذا الشعب ويعاني مثله”، مشدداً ان من غير المسموح التدخل في شؤون المؤسسة العسكرية سواء بالتشكيلات والترقيات أم رسم مسارها وسياستها.
    هذا في وقت كان دعا اجتماع امني عسكري في بعبدا الاجهزة الامنية الى منع اقفال الطرق وضبط قانون النقد والمتلاعبين بسعر صرف الدولار.
    وفي المقلب الآخر، بقي تأليف الحكومة معلقاً بين ما ذُكر انه مبادرة للمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم وبين التراشق بتهم مسؤولية تعطيل التأليف بين بعبدا وبيت الوسط.
    في ظل هذه الأجواء الداكنة، لم تبدّل التحذيرات الخارجية قيد انملة في مواقف المسؤولين: لا ميل وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لو دريان “إلى تصنيف السياسيين اللبنانيين على أنهم مسؤولون عن عدم مساعدة بلادهم وهي في خطر”، ولا الدعوة العاجلة لمجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان “لقادة لبنان لعدم تأخير تشكيل حكومة كاملة الصلاحيات”، ولا قلق الخارجية الاميركية من “التطورات في لبنان»، ومن «التقاعس الواضح من الزعماء اللبنانيين في مواجهة الأزمات المتعددة المستمرة”.
    وإذ سُجّلت زيارة مرتقبة لوفد من حزب الله الى موسكو الاثنين في 15 آذار، جال وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف على الامارات والسعودية وقطر عاقداً اجتماعاً ثلاثياً قطرياً – تركياً – روسياً في الدوحة تمحور حول سوريا، وذلك تزامناً مع زيارة رسمية لوزير الخارجية السعودية إلى قطر.
    في هذه الأثناء، علت الأصوات عالمياً خوفاً من لقاح استرازينيكا الذي قد “يسهم في اثارة الجلطات”.

  • استشارات او لا استشارات؟… وغضب الشارعين الشعبي والسني

    استشارات او لا استشارات؟… وغضب الشارعين الشعبي والسني

    وفي اليوم التاسع والاربعين على التظاهرات، اعلنت رئاسة الجمهورية موعد الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة في 9 كانون الاول، مثيرة عاصفة في الشارعين الشعبي والسني، وحرب بيانات مع رؤساء الحكومة السابقين. 
    واتخذت التحركات في الشارع منحى جديداً مع تسجيل 3 انتحارات بسبب تفاقم الاوضاع الاقتصادية المزرية فيما يبدو ان عطلة نهاية الاسبوع ستكون حافلة بالمواقف السياسية والتصعيد الميداني، مما يبقي موعد الاستشارات رهن التطورات في شقيّها. 
    واذ حددت باريس موعد المؤتمر الدولي الخاص بلبنان في 11 كانون الاول ، كرر وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو ان اللبنانيين يريدون أن يخرج حزب الله وايران من بلادهم.
    اقليمياً، بقيت تطورات العراق وايران في الصدارة في وقت اكد الرئيس الاميركي انه سيربح معركة العزل. وفي سياق مواز، تم الاعلان عن اول زيارة منذ العام 2017 لوزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف لواشنطن الاسبوع المقبل.

  • شعارات ثوار العالم متشابهة… ونتائجها ايضاً

    شعارات ثوار العالم متشابهة… ونتائجها ايضاً

    – “ما الذي تثور عليه؟”
    – ” سمّ ما تشاء”
    قد تختصر هذه العبارة للممثل مارلون براندو في دور جوني سترابلر في الفيلم المحظور “الجامح” “The Wild One” العام 1953، كل شعارات الثورات – على تنوعها- في ارجاء العالم.
    اكثر من 20 بلداً تشهد تظاهرات متزامنة في كل القارات، قد تتقاطع شعاراتها، لكن لكل منها اسبابها وميزاتها تحت عناوين عريضة اربعة، تبدأ اقتصادية… وتنتهي سياسية.

  • نصر الله: لا حياد في الحرب على ايران… ونتنياهو: غور الاردن لنا

    نصر الله: لا حياد في الحرب على ايران… ونتنياهو: غور الاردن لنا

    رغم تأكيد رئيسي المجلس النيابي نبيه بري والحكومة سعد الحريري التزام لبنان ملتزمات القرار 1701، عاد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ليعلن – رغم احترامه القرار كما قال- ان لا خطوط حمر على الاطلاق اذا اعتدت اسرائيل، مكرراً التأكيد ان لا حياد في الحرب على ايران. واذ اثار الاعلان شجباً داخلياً، بقي من دون اي تعليق رسمي حياله.
    وفي الموازاة، عقوبات اميركية جديدة تطال 11 كياناً ومنظمة اعتبرتها واشنطن ارهابية، ومن بينها الحرس الثوري الايراني وحزب الله. وزيارة مساعد وزير الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الادنى ديفيد شنكر للمساهمة في مفاوضات تحديد الحدود البرية والبحرية كشفت ان واشنطن ستعلن في المستقبل من ضمن العقوبات عن اسماء أشخاص جدد يساندون حزب الله بغض النظر عن طائفتهم ودينهم.
    محلياً ايضاً مذكرة توقيف بحق القائد السّابق لسجن الخيام في جيش أنطوان لحد عامر الياس الفاخوري تثير اسئلة عن كيفية دخوله عبر المطار الى لبنان.
    في هذه الاثناء اثار اعلان رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو فرض سيادة إسرائيل على غور الأردن شجباً عربياً ودولياً في وقت اقال الرئيس الاميركي دونالد ترامب مستشاره للأمن القومي جون بولتون الذي قال بدوره انه استقال في الاساس، وعيّن ترامب نائبه تشارلز كابرمان خلفاً له.

  • النار لامست الجنوب بين الخط الازرق والاحمر… والاقتصاد يكتوي

    النار لامست الجنوب بين الخط الازرق والاحمر… والاقتصاد يكتوي

    كادت النار ان تمتد الى الجنوب مطلع الاسبوع مع قصف حزب الله ملالة اسرائيلية في الجانب الاسرائيلي من الحدود رداً على اغتيال عنصرين من الحزب في سوريا خلال قصف اسرائيلي لموقع تابع للحرس الثوري الايراني. واذ ردّت تل ابيب بقصف حقول مارون الراس اللبنانية، لم يسجل سقوط اي ضحية من الجانبين في وقت هدد الامين العام لحزب الله بسقوط الخطوط الحمر على الحدود. وهذا ما نفاه رئيس الحكومة سعد الحريري مؤكداً كما رئيس المجلس النيابي نبيه بري التمسك بالقرار 1701.
    وفيما ادّعى الناطق باسم الجيش الإسرائيلي افيخاي ادرعي وجود مصنع لإنتاج وتطوير الصواريخ الدقيقة في بلدة النبي شيت البقاعية، متهماً إيران بتوريط لبنان في حرب لا يريدها اللبنانيون، يحضر ملف لبنان في لقاء وزاري رباعي روسي – فرنسي في موسكو الاثنين، وفي الزيارة التي يقوم بها رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو الى موسكو منتصف الأسبوع المقبل.
    في هذه الاثناء، سعى الرئيس نبيه بري الى تذليل التوتر بين حزب الله والحزب التقدمي الاشتراكي عبر لقاء القيادتين في 7 ايلول في عين التينة.
    اقليمياً، خروق عدة لهدنة ادلب من جانب النظام السوري وفصائل المعارضة بعدما اعلنت موسكو وقفاً لإطلاق النار وافق عليه النظام. وامن الملاحة في مضيق هرمز هاجس كل الدول من دون استثناء في ظل اعلان طهران تقليص التزاماتها بالاتفاق النووي وتحذير البرلمان الايراني روحاني من اي مفاوضات مع واشنطن خلال مشاركته في اعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.
    اما دولياً فبريطانيا تتأرجح بين بريكست بلا اتفاق او تأجيل الخروج من الاتحاد الاوروبي بعدما خسر بوريس جونسون الاكثرية في مجلس العموم.

أحدث المقالات