Search
728 x 90



  • حرب صلاحيات الرئاسة تتأجج… وملك جديد لبريطانيا

    حرب صلاحيات الرئاسة تتأجج… وملك جديد لبريطانيا

    لم تكد تبدأ المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد للجمهورية حتى استعرت حرب صلاحيات الرئاسة في حال حصول اي شغور رئاسي. ففي مقابل تأكيد الرئيس المكلف، رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي ان “هذه الحكومة تنتقل اليها صلاحيات الرئيس عندما يحصل اي شغور رئاسي والدستور واضح في هذا الشأن”، شنّ رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل هجوماً عنيفاً على كل من رئيس المجلس النيابي نبيه بري والرئيس ميقاتي ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع قائلاً “نحن لن نعترف بشرعية الحكومة المستقيلة بعد انتهاء ولاية رئيس الجمهورية وسنعتبر الحكومة عندها مغتصبة سلطة وفاقدة للشرعية وساقطة مجلسياً ودستورياً وميثاقياً وشعبياً.”
    وتحدث الرئيس ميشال عون الى احدى الصحف مؤكداً ارادته عدم تسليم الحكومة الى ميقاتي، قائلاً “لا تزركوني” في إشارة الى عزمه على اتخاذ اجراءات غير دستورية في مقابل اجراء غير دستوري في رأيه.
    في هذه الأثناء، صدر قرار عن الأمم المتحدة مدد سنة اخرى للقوات للدولية العاملة في الجنوب. وقد استندت فيه فرنسا التي هي حاملة القلم بالنسبة الى لبنان في مجلس الأمن، الى اتفاق موقع بين لبنان والأمم المتحدة في 1995 لتأكيد حرية الحركة لليونيفيل في مناطق انتشارها. القرار صدر بالإجماع عن مجلس الأمن، ولكن حزب الله اعتبر ان حرية الحركة تجعل من “اليونيفيل قوة احتلال”.
    في الموازاة، مفاوضات ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل في اميالها الأخيرة، والوسيط الاميركي في ملف الترسيم الحدود اموس هوكستين في لبنان واسرائيل، قائلاً من بعبدا انه “متفائل في الوصول الى اتفاق حول ترسيم الحدود وهناك تقدم في هذا المجال.”
    في الموازاة، غارة اسرائيلية على مطار حلب في ثاني هجوم من نوعه في أقل من اسبوع واحد، ومعلومات عن استهداف مراكز لحزب الله والحرس الثوري الايراني.
    وفي المقلب الآخر، تم تكليف المدير العام للأمن العامة اللواء عباس ابراهيم بمتابعة موضوع اعادة النازحين السوريين.
    اقليمياً، الملف النووي الايراني يتأرجح بين الايجابية المحدودة والتشاؤم.
    دولياً، استلمت ليز تراس رسمياً رئاسة حكومة بريطانيا، خلفاً لبوريس جونسون، عشية وفاة الملكة إليزابيث الثانية وتولى ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز العرش.
    اما في الحرب الروسية – الاوكرانية فتقدم لافت لكييف على الجبهة الشرقية.

  • الحكومة معلقة… ولبنان ايضاً

    الحكومة معلقة… ولبنان ايضاً

    لم يغيّر الاتصال الثلاثي بين ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي، الوضع السياسي الجامد قيد انملة. لا بل جاءت جولة بن سلمان على دول مجلس التعاون الخليجي لتؤكد المؤكد: “رفض ان يكون لبنان حاضنة لتنظيمات إرهابية كحزب الله وألا يكون مصدرا للمخدرات وضرورة حصر السلاح بيد الدولة”.
    فالحكومة بقيت معلقة بشروط الثنائي الشيعي، وتشددهما بقي سيداً حيال تقويض مهمة المحقق العدلي بانفجار مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار مع تسجيل استئناف هذا الأخير تحقيقاته بعد رد الدعوى المقدمة من الوزير السابق يوسف فنيانوس.
    واذ باتت الأنظار متجهة نحو الانتخابات النيابية، أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون “التصدي لأي تدخل خارجي فيها”.
    وفيما جالت بعثة من صندوق النقد الدولي على المسؤولين، سقط قانون الكابيتال كونترول في اللجان النيابية المشتركة، في وقت رفع مصرف لبنان قيمة سعر صرف الدولار من 3900 الى 8000 ليرة لبنانية بسقف 3000 دولار شهرياً للحساب الواحد.
    في هذه الأثناء، يصل السفير الفرنسي المكلف بتنسيق المساعدات الدولية بيار دوكان الى لبنان غداة زيارة خاطفة لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي الى مصر.
    اقليمياً، كانت لافتة زيارة مستشار الأمن القومي الإماراتي طحنون بن زايد الى طهران بالتوازي مع زيارة وفد سوري.
    وفي الملف النووي، استئناف الجولة السابعة من مفاوضات فيينا على مرحلتين فيما لهجة اسرائيل تتصاعد تهديداً عنيفاً حيال نووية ايران، في مقابل تصعيد متلازم بين الهجمات الحوثية ورد التحالف العربي عليهم. اما في العراق، فالتحالف الدولي يؤكد انتهاء مهمة قواته القتالية. وفي الامارات العربية المتحدة، زيارة لرئيس الوزراء الاسرائيلي استكمالاً للإنفتاح بين الطرفين.
    دولياً، قمة افتراضية غير مثمرة بين الرئيسين الاميركي جو بايدن والروسي فلاديمير بوتين، فيما الملف الاوكراني- الروسي ينذر بالأسوأ ولا سيما بعد تهديد بايدن روسيا بعقوبات لم يشهدها أحد من قبل إذا هاجم أوكرانيا… ورد الخارجية الروسية بأن “تصرفات الغرب اللامسؤولة في أزمة أوكرانيا تثير مخاطر قد تصل لنشوب نزاع واسع في أوروبا”.
    صحياً، وفيما لبنان يشهد تسجيل اولى الاصابات بمتحور اوميكرون، برزت معادلة اوروبية لشهادة اللقاح اللبناني.

  • “فيديو” طيّر التشكيل… وارقام كورونا تحلّق

    “فيديو” طيّر التشكيل… وارقام كورونا تحلّق

    فيديو سُرّب لحديث رئيس الجمهورية مع رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب عن رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، كان كفيلاً بإظهار هشاشة مفاوضات تشكيل الحكومة معيداً عجلتها الى خانة ما قبل الصفر، وضارباً بعرض الحائط بكل المبادرات، محلية كانت ام دولية.
    وإذ استمرّ سفر الرئيس الحريري الى ابو ظبي، على ان يجول مبدئياً على عدد من البلدان، كان التركيز المحلي على عدّاد كورونا الذي سجّل أعداداً مقلقة في ظل الأسبوع الأول من الاقفال العام في البلاد فيما أقرّ المجلس النيابي قانوناً للإستعمال الطارئ للقاحات كورونا.
    في هذه الأثناء، لم تخل السماء اللبنانية يوماً من الطلعات الاسرائيلية المكثفة، مسجلة غارات على مخازن أسلحة لإيران في دير الزور السورية عشية إدراج الاتحاد الأوروبي وزير الخارجية السورية فيصل المقداد على لائحة العقوبات.
    إقليمياً، شد الحبال الايراني – الاميركي في أوجه في ظل معلومات عن تركيب ايران أجهزة لإنتاج اليورانيوم في أصفهان كما تقرير سري للمفتشين الدوليين يقول إن إيران اتخذت خطوات لإنتاج محتمل لسلاح نووي.
    فلسطينياً، الرئيس محمود عباس يصدر مرسوماً بإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية في أيار وتموز 2021 .
    دولياً، الولايات المتحدة الأميركية تحبس أنفاسها مع اقتراب العشرين من كانون الثاني، موعد تنصيب الديمقراطي جو بايدن رئيساً لها في ضوء معلومات للـ “إف بي آي” عن التخطيط لاحتجاجات مسلحة في الولايات الخمسين، خلال الأسبوع الذي يسبق التنصيب.

أحدث المقالات