Search
728 x 90



  • الشارع الى اين؟

    الشارع الى اين؟

    حين تخطى وجود الشعب في الطرقات والساحات الاسبوع الاول بوحدة طائفية ومناطقية قل نظيرها بالنسبة الى لبنان البلد الطائفي والمذهبي حتى العظم ، تعدت المسألة اطار الغضب الآني الذي اعتقده اهل السلطة. المتظاهرون يؤكدون التمسك بمطالبهم ولا سيما استقالة الحكومة وزجّ الفاسدين في السجون، والحكم والحكومة يتمسكان بورقة الاصلاحات التي اعلنها الرئيس سعد الحريري بعد جلسة مجلس الوزراء اليتيمة منذ بدء الحراك.

  • تأملات في انتفاضة تشرين اللّبنانية

    تأملات في انتفاضة تشرين اللّبنانية

    خمسة هياكل حطمتها الى غير رجعة ثورة 17 تشرين 2019 في لبنان. اما شروط نجاحها فحمايتها من الإنهاك والحفاظ على سيرورتها وتطوّرها.

  • ايران في عين عاصفة “ارامكو” والحوثيون اعلنوا وقف القصف  … وادانة جديدة لحزب الله

    ايران في عين عاصفة “ارامكو” والحوثيون اعلنوا وقف القصف … وادانة جديدة لحزب الله

    على وقع ارتفاع وتيرة التصعيد بين الولايات المتحدة الاميركية والمملكة العربية السعودية من جهة، وايران من جهة اخرى، بعيد استهداف منشآت ارامكو في السعودية ليل السبت الماضي وتعطل نصف انتاج الخام السعودي لثلاثة ايام، اعلن الحوثيون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيّرة والصواريخ الباليستية. فبدا الشرق الاوسط على كف عفريت، او على اقله على حافة هاوية التوتر الاقصى لتحسين المواقع قبيل اي مفاوضات محتملة بين واشنطن وطهران، رغم ان الطرفين نفيا نيتهما في التفاوض.
    وإذ غاب الموقف اللبناني الرسمي ازاء الهجوم على ارامكو، باستثناء موقف للرئيس الحريري، اعلن هذا الاخير من باريس التزام فرنسا بمقررات سيدر بعدما كان عرّج على الرياض التي وعدت لبنان بمساعدة مالية لم تكشف عن ماهيتها بعد.
    وفيما ساد لغط حول امتناع السفارة الاميركية في بيروت عن منح وزير الصحة جميل جبق المحسوب على حزب الله، فيزا للمشاركة في اجتماعات لنظرائه على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، اكد هذا الاخير ان السفارة اتصلت به مستسفرة عن مشاركة عائلته في السفر. كما كانت لافتة ادانة عنصر من الحزب في واشنطن بتهمة الارهاب الى جانب صدور قرار المحكمة الدولية الاتهامي بحق سليم جميل عياش في قضية محاولة اغتيال مروان حمادة والياس المرّ واغتيال جورج حاوي.
    وبينما بقي المشهد الداخلي مقسوماً حيال قضية العميل عامر الفاخوري، كرر الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله حق المقاومة على الرد على اي مسيّرات اسرائيلية مستقبلاً.
    اقليمياً، خسارة مدوية لرئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو الذي واجهه غريمه بني غانتز برفض التسوية عبر شراكة من سنتين لكل منهما في رئاسة الحكومة.
    ودولياً، البريكست لا يزال مجهول المعالم.

  • كلفة باهظة يدفعها لبنان تغطية لـ” حزب الله” 

    كلفة باهظة يدفعها لبنان تغطية لـ” حزب الله” 

    الخلل في التوازن السياسي افقد لبنان الدعم العربي او الخليجي المعهود نتيجة تنامي نفوذ “حزب الله”، واثارة استياء الغرب عبر سيطرة الحزب يمكن ان تجعل دولا كثيرة تبتعد عنه. 
    فالمعركة هي معركة ثقة من الداخل والخارج قد لا يربحها لبنان في نهاية الامر في ظل هذا الواقع .

  • النار لامست الجنوب بين الخط الازرق والاحمر… والاقتصاد يكتوي

    النار لامست الجنوب بين الخط الازرق والاحمر… والاقتصاد يكتوي

    كادت النار ان تمتد الى الجنوب مطلع الاسبوع مع قصف حزب الله ملالة اسرائيلية في الجانب الاسرائيلي من الحدود رداً على اغتيال عنصرين من الحزب في سوريا خلال قصف اسرائيلي لموقع تابع للحرس الثوري الايراني. واذ ردّت تل ابيب بقصف حقول مارون الراس اللبنانية، لم يسجل سقوط اي ضحية من الجانبين في وقت هدد الامين العام لحزب الله بسقوط الخطوط الحمر على الحدود. وهذا ما نفاه رئيس الحكومة سعد الحريري مؤكداً كما رئيس المجلس النيابي نبيه بري التمسك بالقرار 1701.
    وفيما ادّعى الناطق باسم الجيش الإسرائيلي افيخاي ادرعي وجود مصنع لإنتاج وتطوير الصواريخ الدقيقة في بلدة النبي شيت البقاعية، متهماً إيران بتوريط لبنان في حرب لا يريدها اللبنانيون، يحضر ملف لبنان في لقاء وزاري رباعي روسي – فرنسي في موسكو الاثنين، وفي الزيارة التي يقوم بها رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو الى موسكو منتصف الأسبوع المقبل.
    في هذه الاثناء، سعى الرئيس نبيه بري الى تذليل التوتر بين حزب الله والحزب التقدمي الاشتراكي عبر لقاء القيادتين في 7 ايلول في عين التينة.
    اقليمياً، خروق عدة لهدنة ادلب من جانب النظام السوري وفصائل المعارضة بعدما اعلنت موسكو وقفاً لإطلاق النار وافق عليه النظام. وامن الملاحة في مضيق هرمز هاجس كل الدول من دون استثناء في ظل اعلان طهران تقليص التزاماتها بالاتفاق النووي وتحذير البرلمان الايراني روحاني من اي مفاوضات مع واشنطن خلال مشاركته في اعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.
    اما دولياً فبريطانيا تتأرجح بين بريكست بلا اتفاق او تأجيل الخروج من الاتحاد الاوروبي بعدما خسر بوريس جونسون الاكثرية في مجلس العموم.

أحدث المقالات