Search
728 x 90



  • ازمات معيشية بالجملة… ولا اعتذار؟

    ازمات معيشية بالجملة… ولا اعتذار؟

    مع ملامسة الدولار عتبة الـ 15000 ليرة، عاد الشارع يتحرّك من دون ان يوفّر منطقة، اقفالاً للطرق وحرقاً للدواليب فيما الازمات المعيشية بالجملة وطوابير السيارات امام محطات الوقود في كل المناطق من دون استثناء، مما اثار موقفاً من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي اعلن ان فرنسا تعمل مع شركاء دوليين لإنشاء آلية مالية تضمن استمرار الخدمات العامة اللبنانية الرئيسية.
    ورغم اقرار مجلس النواب مشروع قانون “الكابيتال كونترول” في ظل تشكيك صندوق النقد الدولي، لم يسفر تعميم مصرف لبنان الرقم 158 في تنفيس الاحتقان، اذ لم تتجاوب بعد المصارف مع طلبه تسديد 400 دولار اميركي شهرياً من الودائع بالعملات الاجنبية في الحسابات المفتوحة قبل 31/10/2019، اضافة الى ما يوازي 400 دولار بالليرة اللبنانية شهرياً، على أساس سعر المنصة الالكترونية.
    في هذه الأثناء، سرت معلومات عن تريث الرئيس المكلف سعد الحريري في الاعتذار في اعقاب وصول مبادرة الرئيس نبيه بري الى طريق مسدود اثر اجتماع بين رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل ومعاون رئيس مجلس النواب النائب علي حسن خليل والمعاون السياسي للامين العام لـ”حزب الله” الحاج حسين خليل ومسؤول الارتباط والتنسيق في حزب الله الحاج وفيق صفا، وتسريب معلومات عن الاتفاق على آلية تسمية الوزيرين المسيحيين، وان التأليف بات راهناً متوقفاً بالكامل على موقف الحريري”.
    اما الحملات الكلامية فنشطت بين التيار الوطني الحر من جهة وكل من القوات اللبنانية وتيار المستقبل وحتى حزب الله، في وقت استحلف متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عوده رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بأحفاده ان يعاين الذل الذي يعيشه شعبه.
    وإذ كان لافتاً اللقاء بين السفير السعودي في لبنان وليد البخاري وقائد الجيش العماد جوزيف عون، برز موقف متميز للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الذي رفض الانتخابات النيابية المبكرة معتبراً انها ” مضيعة للوقت”.
    اقليمياً، مفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي الايراني على قدم وساق، ونفتالي بينيت رئيساً لوزراء إسرائيل خلفا لبنيامين نتنياهو.
    دولياً، قمة اميركية – فرنسية بين الرئيسين الاميركي جو بايدن والفرنسي ايمانويل ماكرون في بريطانيا على هامش قمة مجموعة السبع الاقتصادية.

  • اتفاق على الترسيم، و”صواريخ في الضاحية”… وكورونا في البيت الأبيض

    اتفاق على الترسيم، و”صواريخ في الضاحية”… وكورونا في البيت الأبيض

    خرق الاعلان عن اتفاق اطار لترسيم الحدود البحرية في كل من بيروت وواشنطن واسرائيل والذي اطلق عليه وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو صفة ” الاتفاق التاريخي “، المناخ السوداوي في بيروت الذي اعقب اجهاض المبادرة الفرنسية الانقاذية.
    وفيما استبق الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الاتفاق بنفي ما اورده الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون من اتهامات للحزب باجهاض مبادرته، فهو حدد شكل الحكومة العتيدة عبر التأكيد “يجب أن نكون في الحكومة لحماية ظهر المقاومة كي لا تتكرر في لبنان حكومة 5 أيار 2008. وهل نوافق على حكومة يمكن أن توقّع على كل شروط صندوق النقد الدولي من دون أي نقاش؟” فاستبعد في آن حكومة المستقلين مذكراً بأحداث 5 ايار، ومحدداً مجدداً شروط التفاوض مع صندوق النقد الدولي… المتوقف اساساً.
    وتزامناً مع اعلان لبنان اتفاق الإطار للتفاوض مع إسرائيل بشأن ترسيم الحدود البحرية، خرجت اسرائيل مرتين بمعلومات قالت انها عن ثلاثة مواقع لانتاج مواد تستخدم في مشروع الصواريخ الدقيقة في الضاحية الجنوبية من بيروت، فيما نظّم حزب الله جولة اعلامية في الجناح والاوزاعي بعد اقل من ساعتين على الاعلان الاسرائيلي.
    وفيما بدا ان المبادرة الفرنسية مؤجلة وتركت اهل السلطة في بيروت في ارباك كلي ازاء كيفية مقاربة موضوع تأليف الحكومة، سرت معلومات عن تغييرات اجراها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في فريق “خلية لبنان”. في المقابل جرى الحديث عن سلسلة اتصالات لنائب وزير الخارجية الروسية والمبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين في الشرق الاوسط وافريقيا ميخائيل بوغدانوف مع كل من الرئيس سعد الحريري، ورئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط، ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل ورئيس الحزب “الديمقراطي اللبناني” النائب طلال ارسلان.
    وإذ حلّقت اصابات فيروس كورونا في لبنان، جاعلة وزارة الداخلية تعزل 111 بلدة على مجمل الأراضي اللبنانية، دخل الفيروس الى داخل البيت الأبيض مصيباً الرئيس الاميركي دونالد ترامب وزوجته، غداة مناظرة بينه وبين المرشح الديمقراطي جو بايدن.
    اقليمياً، وفاة أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والشيخ نواف الأحمد الصباح خلفاً له.
    والحرب والسلم تجاورا ايضاً دولياً: معارك طاحنة بين اذربيجان وارمينيا حول اقليم ناغورني كراباخ، واتفاق سلام وقعته الحكومة السودانية مع فصائل مسلحة من الجبهة الثورية في جوبا، يستند الى نظام فيدرالي يضم 8 أقاليم سودانية.

  • قيصر والشرق والصندوق… ثلاثية قاتلة

    قيصر والشرق والصندوق… ثلاثية قاتلة

    بين قانون قيصر ودعوة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله للتوجه شرقاً نحو ايران والصين بدلا من الغرب، والمفاوضات المتعثرة مع صندوق النقد، ثلاثية قاتلة تحكم قبضتها على لبنان الى جانب سلّة من الملفات الشائكة وعلى رأسها طاولة الحوار التي يرعاها رئيس مجلس النواب نبيه بري في 25 حزيران في بعبدا. 
    وفيما عُلّقت المفاوضات مع صندوق النقد الدولي الى حين توحيد الارقام المالية، كان هجوم رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل على الحلفاء والخصوم في وقت بدا مصير الحوار في خطر بعد تردد اكثر من فريق في المشاركة بسبب ضبابية جدول اعماله. 
    اقليمياً، ليبيا في عين العاصفة مع تثبيت التدخل التركي فيها ودخول العامل المصري اليها، وسوريا ترزح تحت قانون قيصر.
    دولياً، لم تتخلص الولايات المتحدة الاميركية من تداعيات قتل جورج فلويد بعد، والتظاهرات ضد العنصرية تحتدم. 

  • لبنانيو الداخل في المنازل، والخارج “حيث هم”… وكورونا يفتك بالعالم

    لبنانيو الداخل في المنازل، والخارج “حيث هم”… وكورونا يفتك بالعالم

    العالم برمّته اسير فيروس كورونا الذي يفتك بقوّة بأوروبا والولايات المتحدة الاميركية فيما الاصابات فاقت الـ 600 الف والوفيات الـ 20 الفاً.
    وفي لبنان تعدّت الاصابات عتبة الـ 400 في وقت تم تمديد حال التعبئة العامة حتى 12 نيسان والاقفال التام من السابعة مساء. وفيما برزت مشكلة اللبنانيين والطلاب العالقين في الخارج وتردد الدولة في إعادتهم، وجد الخلاف بين الافرقاء السياسيين عذراً ليتظهّر، فهدد الرئيس نبيه بري باستقالة وزارئه اذا لم يتم ايجاد حل قبل الثلثاء في وقت اكد رئيس الحكومة المسؤولية الوطنية لحمايتهم في الخارج واحتضانهم.
    الخلاف السياسي ايضاً برز في التعيينات، ولا سيما نواب حاكم مصرف لبنان، حيث تم ارجاء الموضوع الى وقت لاحق… كما ملف “الكابيتال كونترول”.
    اقليمياً، اول اتصال اماراتي رسمي بنظام الرئيس السوري بشار الاسد، وترحيب لبناني على لسان رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل لأن “سوريا لن تبقى وحدها في هذه الظروف الحرجة”.
    وفي اسرائيل، توافق حزبي “أزرق ابيض” والليكود الخصمين على انتخاب بيني غانتس رئيساً للكنيست الاسرائيلي في ما ينذر باتفاق على تشكيل الحكومة برئاسة بنيامين نتنياهو.

  • لا صفقة : نجحت الضغوط الاميركية على طهران؟

    لا صفقة : نجحت الضغوط الاميركية على طهران؟

    هل يشكل اطلاق عامر الفاخوري حلقة من ضمن صفقة للأسرى بين ايران من جهة وواشنطن وباريس من اخرى؟ فيكون الرئيس دونالد ترامب الرابح الاكبر في سنة الانتخابات الرئاسية الاميركية؟

أحدث المقالات