Search
728 x 90



  • سر التزامن بين المحطات الخارجية الثلاث حيال لبنان

    سر التزامن بين المحطات الخارجية الثلاث حيال لبنان

    لا يلام اللبنانيون ، حتى النخب الإعلامية والسياسية والديبلوماسية من بينهم، ان غرقوا في كم كبير من الالتباسات والتقديرات والاجتهادات المتضاربة حول تزامن مجموعة تطورات ذات طابع دولي في لحظة واحدة مفاجئة الى حدود بعيدة جعلت الغموض سيد الموقف في التفسيرات اللبنانية الداخلية لهذه التطورات.

  • على الاسد الانتظار لتجديد الاعتراف بشرعيته

    على الاسد الانتظار لتجديد الاعتراف بشرعيته

    من المرجح أن يطلع الموفد الدولي الى سوريا غير بيدرسن أعضاء مجلس الامن الذي يعقد جلسة  في العشرين من الجاري وفي جلسة اخيرة قبل نهاية السنة على جهوده الدبلوماسية من اجل تنشيط عمل اللجنة الدستورية السورية التي اعلن احباطه من اجتماعها الاخير الذي عقد في تشرين الاول الماضي برعاية اممية.

  • ” لبنان السيّد حقيقة عربيّة”: رسالة حاسمة حول هويته

    ” لبنان السيّد حقيقة عربيّة”: رسالة حاسمة حول هويته

    رفضاً للتدميرٌ المنهجيّ الذي تتعرَّض له الهُويَّة اللُّبنانيّة وانتِماؤها إلى المدى الحيويّ الحضاريّ العربيّ، تلاقى عدد من المفكرين وقادة الرأي حول إعلان “لبنان السيّد حقيقةٌ عربية” في لقاء عقد في فندق البستان في بيت مري، مؤكدين تمسّك اللبنانيين في دفاعهم عن عروبة لبنان، واعتبارهم ذلك جزءًا أساسياً من معركة بقاء هذا البلد، وأنهم ماضون في هذه المواجهة، في رسالة مهمة الى الدول الخليجية والخارج عموما كما الى الافرقاء في السلطة اللبنانية الذين يدفعون بلبنان في لعبة محاور اقليمية مدمرة له ولكيانه وصيغته.

  • ضربات تعاجل لبنان لاطاحة الانتخابات النيابية والرئاسية

    ضربات تعاجل لبنان لاطاحة الانتخابات النيابية والرئاسية

    دخل لبنان في الايام الاخيرة مداراً خطيراً مع قطع الدول الخليجية علاقاتها الديبلوماسية معه واستدعاء سفرائها من لبنان في مقابل طرد السفراء اللبنانيين منها على اثر تصعيد غير مسبوق تمثل في عجز رسمي لبناني عن معالجة تداعيات مواقف اطلقها وزير الاعلام في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي جورج قرداحي.

  • مقاطعة خليجية، مساع للتوسط، لا حلحلة

    مقاطعة خليجية، مساع للتوسط، لا حلحلة

    اقفل الأسبوع على ازمة خطيرة حادة مع دول الخليج على خلفية تصريح سابق لوزير الاعلام جورج قرداحي حول حرب اليمن التي وصفها بالعبثية، قائلاً ان “الحوثيين يدافعون عن انفسهم في وجه عدوان خارجي”. وهذا استدعى موقفاً متشدداً ومقاطعة دبلوماسية من المملكة العربية السعودية التي استدعت سفيرها في بيروت وامهلت السفير اللبناني في الرياض 48 ساعة لمغادرة البلاد. وسريعاً ما انضم اليها كل من الامارات والكويت والبحرين. وإذ طلب لبنان مساعدة واشنطن لإيجاد مخرج للأزمة، يعقد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في الأول من تشرين الثاني لقاء مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على هامش قمة المناخ في غلاسكو.
    وجاءت الأزمة غداة تطور لافت في تحقيقات حادثة الطيونة- عين الرمانة افضى الى استدعاء مخابرات الجيش لرئيس القوات اللبنانية سمير جعجع في موازاة حملة شعواء من حزب الله على القوات اللبنانية. وإذ لم يحضر جعجع، سرت معلومات ان ملف جعجع خُتم لدى مخابرات الجيش وأصبح لدى النيابة العامة العسكرية من دون إصدار مذكرة إحضار أو بلاغ بحث وتحر.
    في المقابل، لم تتوقف محاولات وكلاء الوزراء علي حسن خليل وغازي زعيتر ونهاد المشنوق، المستدعين للمثول أمام المحقق العدلي في ملف تفجير مرفأ بيروت بهدف تحويل الملفات إلى المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء.
    اما قانون الانتخاب فمرّ في المجلس النيابي بشقيّه: الموعد في 27 آذار والمغتربون يقترعون 128 نائباً.
    في هذه الأثناء، قائد الجيش العماد جوزيف عون الى واشنطن ولقاءات في البنتاغون في 4 تشرين الثاني فيما ذكرت معلومات ان قائد القيادة الاميركية الوسطى الجنرال كينيث فرانك ماكينزي سيزور لبنان قريباً كما قائد فيلق القدس الايراني اللواء اسماعيل قاآني.
    وإذ صادفت كل هذه الأحداث بدء السنة الأخيرة من عهد رئيس الجمهورية ميشال عون، ترافقت ايضاً مع عقوبات اميركية على كل من النائب جميل السيد ورجلَي الأعمال جهاد العرب وداني خوري.
    اقليمياً، الاتحاد الأوروبي يعلن عن محادثات نووية مع إيران في بروكسل هذا الأسبوع، والمبعوث الخاص الى ايران روبرت مالي يقول ان بروكسل لا يمكن أن تكون بديلاً عن محادثات فيينا في وقت اعلنت طهران عودتها إلى الاتفاق النووي قبل نهاية تشرين الثاني.
    دولياً، تعاون اميركي- اوروبي حثيث في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

أحدث المقالات