Search
728 x 90



  • لا تواصل مع الخليج… والغلاء 700%

    لا تواصل مع الخليج… والغلاء 700%

    اقفلت الأزمة مع الخليج اسبوعها الثالث من دون أي حل في الأفق، اذ اكد وزير الخارجية السعودية الأمير فيصل بن فرحان انه لا يرى أي فائدة من التواصل مع الحكومة اللبنانية في هذه المرحلة. وإذ بدا وضع الحكومة المأزوم في عنق الزجاجة رغم تأكيد كل من رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ورئيس الجمهورية ميشال عون ان مجلس الوزراء سينعقد قريباً، سُجّل سعر صرف الدولار رقماً جديداً لامس الـ 23 الف ليرة لبنانية.
    ولم ينفع اعلان ميقاتي عن منحة اجتماعية لكل العاملين في القطاع العام في تخفيف وطأة رفع الدعم عن الأدوية التي قفزت اسعارها بشكل مجنون، بحيث ان مؤشر الغلاء تخطى 700% .
    في هذه الأثناء، سُجّلت زيارة لوزير خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو الى بيروت، كما لوفد من الكونغرس الأميركي في وقت اُعلنت عن زيارة لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي لحاضرة الفاتيكان في 25 تشرين الثاني، عشية لقاء الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والبابا فرنسيس، ناهيك عن زيارة لوزير الخارجية والمغتربين عبد الله بو حبيب لموسكو في 21 تشرين الثاني.
    في الموازاة، اعلنت روسيا تسليم لبنان الصور الفضائية المتاحة كافة لمرفأ بيروت سواء قبل الانفجار أو بعده.
    وإذ سُجل انتهاء مهلة تسجيل المغتربين للإقتراع في الانتخابات النيابية، قدّم التيار الوطني الحر طعناً بتعديلات قانون الانتخاب امام المجلس الدستوري، ولكن عون استبق اي قرار لهذا المجلس بإعلانه انه لن يوقع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة لتجرى في اذار مصرا على انه يريدها في 8 او 15 ايار فقط .
    اقليمياً، الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي يعلن عن الإفراج عن اصول ايران المجمّدة في الخارج في وقت فرضت وزارة الخزانة الاميركية عقوبات على 6 افراد ايرانيين وكيان ايراني ومددت العقوبات على شركة طيران ماهان و 12 كيانا تعاونوا معها.
    سورياً، اعلان عن استئناف محادثات أستانا في 20 كانون الاول، والاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على 4 وزراء في الحكومة السورية.
    دولياً، توتر روسي – اوروبي على خلفية اوكرانيا كما المهاجرين عبر بيلاروسيا.

  • الجرّة السياسية انكسرت… والعين على الانتخابات

    الجرّة السياسية انكسرت… والعين على الانتخابات

    شرخ عمودي غير قابل لرأب صدعه، قد يكون التوصيف الوحيد للوضع السياسي الناجم عن الأزمة بين لبنان والدول الخليجية التي لم تؤثر في حلحتها زيارة وفد من جامعة الدول العربية فيما الخارج يحاول التشبث بما تبقى من هياكل مؤسسات رسمية منهارة علّها تمرر “قطوع” الانتخابات النيابية على خير.
    فالسجال العلني بين بعبدا وعين التينة وصل بحدّته الى درجات غير مسبوقة فيما كسر رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط الجرّة مع حزب الله قائلاً ان”الحزب” خرب بيوت اللبنانيين في الخليج، متسائلاً “أين موقف رئيس الجمهورية من الأزمة الدبلوماسية؟”، والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله اعلن ان “السعودية تريد من حلفائها في لبنان ان يخوضوا حربًا اهلية” في وقت كررت السعودية على لسان وزير خارجيتها ان على “الطبقة السياسية اللبنانية اتخاذ ما يلزم لتحرير لبنان من هيمنة حزب الله”.
    في هذه الأثناء، أكدت الخارجية الفرنسية ان “النأي بلبنان عن الأزمات الإقليمية له أهمية أساسية لاستقرار المنطقة”. واعطى وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن جرعة دعم معنوية الى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي قائلاً ان هذا الأخير “لديه خطة جيدة للدفع بلبنان إلى الأمام”. في المقابل، ابدى المقرر الخاص المعني بالفقر المدقع وحقوق الإنسان اوليفيه دي شاتر ذهوله حيال التقصير في المسؤولية على أعلى مستويات القيادة السياسية قائلاً ان ” الحكومة تعيش في عالم خيالي”.
    وفي المقلب الآخر، تواصلت بشتى الوسائل، محاولة كف يد المحقق العدلي القاضي طارق بيطار عن التحقيقات في انفجار مرفأ بيروت.
    اقليمياً، كانت لافتة خطوات الانفتاح الخليجي على دمشق، بدءاً بزيارة وزير الخارجية الإماراتية عبدالله بن زايد الى دمشق وصولاً الى اللقاء العلني بين رئيسي المخابرات السورية والسعودية.
    هذا في وقت سُجّل اتصال ايراني – اماراتي عقب الزيارة الاماراتية في ظل تأكيد وزير الخارجية القطرية ان التطبيع مع نظام الأسد ليس مطروحاً، وتجديد واشنطن قولها “لا ندعم التطبيع، ونود أن نشدد على أن أصدقاءنا وحلفاءنا يتوجب عليهم الانتباه للرسائل التي يبعثونها”.
    دولياً، البحر الأسود لا يزال مصدر توتر بين روسيا والغرب فيما نشأت ازمة جديدة للمهاجرين مع بيلاروسيا.

  • بأي ثمن الافراج عن لبنان “العربي” ؟

    بأي ثمن الافراج عن لبنان “العربي” ؟

    حين يتم الحديث عن شروط رفعها “حزب الله” في مقابل اتاحة المجال امام وزير الاعلام جورج قرداحي الذي تسبب بأزمة مع المملكة العربية السعودية والدول الخليجية، فإن السؤال الذي يتبادر الى الاذهان هو ما هو موقع لبنان في معادلة العلاقات الثنائية مع الدول الخليجية لكي يقايض على الاستقالة.

  • الحل المستبعد في اليمن قبل ايران

    الحل المستبعد في اليمن قبل ايران

    من غير المرجح ان تتمكن الولايات المتحدة بإدارتها الجديدة من وضع اليمن على طريق الحل السياسي وفق ما باشر الرئيس جو بايدن سياسته الخارجية عبر المقاربة التي ترمي الى وضع حد لإنهاء الحرب في اليمن.

أحدث المقالات