Search
728 x 90



  • دولار بلا سقف… وفلتان في الشارع بلا ضوابط؟

    دولار بلا سقف… وفلتان في الشارع بلا ضوابط؟

    بين تخطي سعر صرف الدولار الاميركي عتبة الـ 18 الف ليرة لبنانية والتهاب الشارع بسبب الازمات المعيشية المتلاحقة، واقرار البطاقة التمويلية في اللجان النيابية المشتركة بتمويل من احتياطي مصرف لبنان بالعملات الأجنبية، وبين الاتفاق مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة على استيراد المحروقات على تسعيرة 3900 ل.ل. بدلاً من 1500 … بدا الوضع مفتوحاً على المجهول في ظل غياب اي بوادر اتفاق على تشكيل الحكومة.
    تمويل البطاقة التمويلية من مال المودعين عارضه كل من القوات اللبنانية، ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط الذي وصف البطاقة بأنها انتخابية، كما البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي الذي اعتبر ان اقرار مثل هذا السحب يستوجب الطعن فيه.
    في هذه الأثناء انفجرت بين حركة “امل” والتيار الوطني الحر” الى حد قول عضو تكتّل «لبنان القويّ» النائب سيزار أبي خليل” إذا كانت الولايات المتحدة جادة في محاربة الفساد في لبنان، فعليها وقف دعم أركان النظام الفاسد أمثال سعد الحريري ونبيه بري ووليد جنبلاط”. فرد نائب «حركة أمل» علي خريس قائلاً “ان مكافحة الفساد تبدأ من الفاسد ميشال عون”.
    وفيما تلقف الامين العام لـ “حزب الله” دعوة رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل للاضطلاع بدور الحكم لتسوية الخلاف القائم، أكد ان “هذا الأخير أذكى من أن يقدم على خطوة من نوع محاولة خلق مشاكل بيننا وبين حركة أمل”. كما سُجّل لقاء في باريس بين وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان ونظيره الاميركي انطوني بليكن ركز على “ممارسة الضغوط على السياسيين اللبنانيين لإنهاء المأساة التي تعيشها بلادهم”.
    هذا، واثار تعليق السفيرة الاميركية دوروثي شيا عن ناقلات النفط الايرانية لغطاً أعقبه ردّ مبهم من السفارة الايرانية اشعل وسائل التواصل الاجتماعي.
    وكان لافتاً استقبال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري.
    اقليمياً، اعلان المتحدث باسم الحكومة الإيرانية الوصول إلى نص واضح في مفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي الايراني، في وقت اكد مكتب الرئيس الايراني حسن روحاني ان واشنطن وافقت على رفع عقوبات النفط المفروضة على إيران.

  • اغتيال لقمان سليم … والحوثيون ليسوا على قائمة العقوبات

    اغتيال لقمان سليم … والحوثيون ليسوا على قائمة العقوبات

    هزّ اغتيال الناشط المعارض لقمان سليم جمود الساحة السياسية واحدث صدمة شاملة اخذت الضوء من تحركات الشارع المتجددة الرافضة للاقفال التام في ظل وضع اقتصادي ومالي مستمر في التدهور.
    وإذ كانت لافتة الادانات الخارجية للجريمة معتبرة انها هجوم على مبادئ الديمقراطية وحرية التعبير في لبنان، تميزت الادانات الداخلية بالحذر الشديد.
    وفيما برزت زيارة الرئيس المكلف سعد الحريري الى القاهرة في الوقت الضائع حكوميا، اعلن نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم ان “حزب الله لم يضع اسقفاً تمنع التأليف ويقبل بما يقبل به الرئيسان”. اما رئيس المجلس النيابي نبيه بري فشدد على ان الرئيس المكلف يضع مشروع التشكيلة الحكومية ويرفعه الى رئيس الجمهورية وليس العكس، رداً على رئاسة الجمهورية التي قالت ان الرئيس ميشال عون لم يطالب بالثلث المعطل وحريص على ممارسة حقه.
    في الموازاة، ظلت محاولة تحييد الانظار عن الواقع السياسي في لغط يسود الملف القضائي الذي يستهدف حاكم المصرف المركزي رياض سلامه.
    اقليمياً، سرقت الأحداث مع بدء الادارة الاميركية الجديدة بالتراجع عن قرارات كان اتخذها الرئيس الاميركي السابق دونالد ترامب، الاضواء من التطورات اللبنانية. فأعلن البنتاغون تبلّغه نية وزير الخارجية إلغاء إدراج جماعة الحوثيين على القائمة السوداء ردا على الأزمة الإنسانية في اليمن، في وقت اعلن الرئيس الاميركي الجديد جو بايدن “رسالتي إلى العالم أن أميركا عادت والدبلوماسية عادت”.
    وفي الملف النووي الايراني الذي يبدو انه وضع على النار، قررت محكمة العدل الدولية ان العقوبات الأميركية على إيران تخلّ بالتزامات واشنطن باتفاقية الصداقة بين البلدين عام 1955، فيما اعلن البيت الأبيض ان التشاور سيتّم مع الحلفاء والكونغرس بشأن اتفاق جديد مع إيران واعلن عن اتجاه لتخفيف الضغط المالي عن ايران من دون رفع العقوبات الرئيسية عنها.
    على صعيد اخر، يواجه ترامب لائحة اتهام طويلة في محاكته، من تعريض الأمن القومي وحياة أعضاء الكونغرس للخطر الى الخيانة غير المسبوقة.
    دولياً ايضاً، انقلاب عسكري في ميانمار وسط ادانة دولية تامة.

  • الحكومة… تانغو الفشل

    الحكومة… تانغو الفشل

    14 لقاء بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري لم تفض الا الى حرب كلامية غير مسبوقة بين دوائر القصر الجمهوري وبيت الوسط، كما الى مغادرة الحريري لبنان الى الخارج في زيارة عائلية، مما يعني ان محركات تشكيل الحكومة متوقفة حكماً الى ما بعد السنة الجديدة.
    ولم يقدّم اي بادرة انفراج، لا تمني البابا فرنسيس أن يضع قادة لبنان المصالح الخاصة جانباً، ولا عظات البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي النارية.
    في هذه الأثناء، طلب لبنان من شركة “ألفاريز أند مارسال” متابعة التدقيق الجنائي المالي، في وقت سُجّل حرق خيم في مخيم للنازحين السوريين في بحنين،الشمال اثر اشكال مع اهالي الجوار.
    وفيما يتصاعد زخم التوتر بين واشنطن وطهران مع اقتراب موعد تسلم ادارة جو بايدن زمام البيت البيض في 20 كانون الثاني 2021، سُجلت عقوبات اميركية جديدة كما غارات اسرائيلية استهدفت منطقة مصياف في ريف حماة.
    وإذ توصل الاتحاد الأوروبي وبريطانيا لاتفاق تجاري بشأن بريكست، يعيش العالم بأسره هاجس انتشار سلالة جديدة لفيروس كورونا وصلت الى العديد من الدول، ومنها لبنان.

  • اسرائيل تكسب اليانصيب في التنافس مع ايران وتركيا!

    اسرائيل تكسب اليانصيب في التنافس مع ايران وتركيا!

    تشهد المنطقة متغيرات جوهرية حيث تتصارع اسرائيل وايران وتركيا من اجل تكبير حجم نفوذها فيما ان الولايات المتحدة وروسيا تديران كل من جانبها اوركسترا تمنع تجاوز الحدود التي يمكن السماح بها في كل الاحوال.

  • اديب رئيساً للحكومة… وماكرون يعود في 3 اشهر

    اديب رئيساً للحكومة… وماكرون يعود في 3 اشهر

    ثلاثة اشهر أمهل الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لبنان لتفيذ الاصلاحات بعد تشكيل حكومته اثر تسمية مصطفى اديب رئيساً لها، قائلاً ان هذه الأشهر ستكون حاسمة في ما يتعلق بتحقيق التغيير، ومهدداً بأنه عائد الى بيروت في كانون الأول، وهو لن يتساهل مع “هذه الطبقة السياسيّة”، ومبدياً استعداده لتنظيم مؤتمر دعم دولي جديد للبنان الشهر المقبل.
    وإذ قدم خلال زيارته الثانية خريطة طريق فرنسية للحكومة والاصلاحات، كشفت وكالة “رويترز” ان مدير المخابرات الفرنسية برنار إيمييه انضم إلى جهود دفع لبنان إلى تشكيل حكومة جديدة وتنفيذ إصلاحات.
    زيارة ماكرون تزامنت في ختامها مع زيارة مساعد وزير الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الاوسط ديفيد شينكر الذي اكتفى بلقاءات مع المجتمع المدني ومجموعات في الثورة وسياسيين مستقيلين من دون اجتماع مع اي مرجعية سياسية، في حين اكد: لا نريد “حزب الله” في الحكومة اللبنانية، على عكس الموقف الفرنسي الذي اعترف بـ “حزب الله” كمكوّن سياسي في البرلمان.
    وأكد شينكر لزوّاره أنه عائد إلى بيروت قبل نهاية هذا الشهر، للبحث في ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل في ظل تعذر الوصول إلى تسوية. وقال إنه كان يتمنى أن يُدرج اقتراح البطريرك الماروني بشارة الراعي بدعوته للحياد الناشط كبند في خريطة الطريق الفرنسية.
    وفي هذا الاطار انهى اديب استشاراته للتشكيل وبدأ البحث الجدي في ترجمتها العملية التي يبدو انها لن تخرج عن الاسلوب القديم. ففيما ابدت كتلة التنمية والتحرير الاستعداد للتعاون، خرج العضو فيها النائب أيوب حميد ليتحدث عن أن “التوقيع الشيعي على المراسيم مسألة مبدئية”، في ما يبدو تمسكاً شيعياً بحقيبة المال.
    في هذه الأثناء، وقع وزير المال في حكومة تصريف الأعمال غازي وزني ثلاثة عقود تتعلّق بالتدقيق الجنائي.
    مطلب قيام دولة مدنية جاء من اكثر من مرجع سياسي في ظل شكوك حول قابلية تنفيذه في دولة مشبعة بالطائفية.
    في هذه الأثناء، مرّ شهر على انفجار المرفأ من دون اي بصيص امل في نتيجة التحقيقات وآخرها مع رئيس حكومة تصريف الاعمال حسّان دياب فيما التوقيفات مستمرة ولاسيما المسؤولون الامنيون الاربعة في المرفأ.
    وكان لافتاً التعديل في مهمة اليونيفيل في الجنوب تزامناً مع التجديد لها في وقت سرت معلومات عن سحب حزب الله 2500 عنصر من عديده من سوريا.

أحدث المقالات