Search
728 x 90



  • حملوا حقيبتهم ومشوا…

    حملوا حقيبتهم ومشوا…

    انها موجة ثالثة من الهجرة الجماعية في لبنان. قد تغيّر وجهه الديموغرافي في ظل ظروف سياسية محلية واقليمية خطرة وفي ضوء وجود أكثر من مليون لاجئ سوري على أرضه، منذرة بفراغه من فئته الشابة لتحوّله الى مجتمع هرم، وفق دراسة لمرصد الأزمة في الجامعة الأميركية في بيروت، بإشراف الدكتور ناصر ياسين.
    وهذا سينعكس حتماً على وجه لبنان السياسي المستقبلي، وهو على ابواب انتخابات نيابية – إن حصلت – سيكون لها الأثر الكبير في المديين المتوسط والطويل.

  • مؤتمر دول الجوار العراقي : زخم لدور محوري اقليمياً

    مؤتمر دول الجوار العراقي : زخم لدور محوري اقليمياً

    يخشى ان يكون غياب لبنان وسوريا عن مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة مؤشراً لعزلتهما. فلا يجلسان الى طاولة ترتيب المنطقة وفق قواعد جديدة تفرضها الوقائع السياسية والميدانية… بل يكونان على طاولة التفاوض.

  • هل قضت السلطة في لبنان على الانتفاضة ؟

    هل قضت السلطة في لبنان على الانتفاضة ؟

    السؤال الابرز الذي رافق الطوابير الطويلة من اللبنانيين التي تمتد على مدى كيلومترات امام محطات المحروقات او امام الافران وان بنسبة اقل هو اين قادة المجتمع المدني من ظواهر تتسم بإذلال اللبنانيين واهانتهم في كرامتهم وحاضرهم وعدم توجيه الدعوة الى هؤلاء الى التمرد على هذا الاذلال باللجوء الى العصيان المدني على سبيل المثال.

  • المعركة الى الرئاسة تدمر لبنان

    المعركة الى الرئاسة تدمر لبنان

    كشفت مسرحية مأسوية قام بادائها رئيس الجمهورية ميشال عون وصهره جبران باسيل في شأن قرار رفع الدعم عن المحروقات، والذي اتخذه حاكم مصرف لبنان رياض سلامه، خطورة لعبة داخلية يشكلان واجهتها وترتبط بأبعاد محلية وخارجية ايضاً.

  • “هيدا لبنان”

    “هيدا لبنان”

    أيعقل الا تضم اللغة العربية، او اي لغة أخرى، كلمة يمكنها ان توصّف الوضع السابق والراهن في لبنان او تختصره؟
    أيعقل ألا تكون هناك عبارة تصف حياة اللبنانيين – أي حياتنا- في الفترة الأخيرة؟
    أهو نضال للبقاء على قيد الحياة؟ أهو الاختباء في حال انكار جماعي حفاظاً على ما تبقى لنا من صحة عقلية؟ أهو انتفاء الأمل، والاقتناع بأن التمرد على الوضع القائم غير ذي جدوى في ظل مخالب زواج منظومة حاكمة ومافيا، يحكمان قبضتهما على العنق؟ أهو اللجوء الى القبول الطوعي بما نعيشه، أم الاستسلام الى شعور عدم الاكتراث للغد خوفاً من جروح جديدة فيما الندوب القديمة لم تشف بعد… لأن ما من بصيص نور في خيار آخر؟

أحدث المقالات