Search
728 x 90



  • وباء كوفيد-١٩ لعنة أم فرصة؟

    وباء كوفيد-١٩ لعنة أم فرصة؟

    الأزمة التي يشهدها العالم ظاهرها صحّي لكن باطنها سياسي واقتصادي وبيئي وأمني، ما يعني أن مقاربة المواجهة تكون شاملة لكل هذه الأبعاد فتأتي الحلول لتطال جوهر الأمور وليس ظواهرها فقط، بما في ذلك طبيعة النظام العالمي. فهل ستُقرّ البشرية بأن الأمن ليس في الانفاق على التسلح بل في تعميم مفهوم الأمن الإنساني؟

  • لبنانيو الداخل في المنازل، والخارج “حيث هم”… وكورونا يفتك بالعالم

    لبنانيو الداخل في المنازل، والخارج “حيث هم”… وكورونا يفتك بالعالم

    العالم برمّته اسير فيروس كورونا الذي يفتك بقوّة بأوروبا والولايات المتحدة الاميركية فيما الاصابات فاقت الـ 600 الف والوفيات الـ 20 الفاً.
    وفي لبنان تعدّت الاصابات عتبة الـ 400 في وقت تم تمديد حال التعبئة العامة حتى 12 نيسان والاقفال التام من السابعة مساء. وفيما برزت مشكلة اللبنانيين والطلاب العالقين في الخارج وتردد الدولة في إعادتهم، وجد الخلاف بين الافرقاء السياسيين عذراً ليتظهّر، فهدد الرئيس نبيه بري باستقالة وزارئه اذا لم يتم ايجاد حل قبل الثلثاء في وقت اكد رئيس الحكومة المسؤولية الوطنية لحمايتهم في الخارج واحتضانهم.
    الخلاف السياسي ايضاً برز في التعيينات، ولا سيما نواب حاكم مصرف لبنان، حيث تم ارجاء الموضوع الى وقت لاحق… كما ملف “الكابيتال كونترول”.
    اقليمياً، اول اتصال اماراتي رسمي بنظام الرئيس السوري بشار الاسد، وترحيب لبناني على لسان رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل لأن “سوريا لن تبقى وحدها في هذه الظروف الحرجة”.
    وفي اسرائيل، توافق حزبي “أزرق ابيض” والليكود الخصمين على انتخاب بيني غانتس رئيساً للكنيست الاسرائيلي في ما ينذر باتفاق على تشكيل الحكومة برئاسة بنيامين نتنياهو.

  • عن “كورونا “… أنظمة وسياسات وعولمة بلا جدوى

    عن “كورونا “… أنظمة وسياسات وعولمة بلا جدوى

    نعيش في عالم لا تنقصه الاختبارات ولا التنظير. تتوالى فيه الحروب والنزاعات، أزمات التهجير والنزوح، النكبات الاقتصاديّة والكوارث البيئيّة من حرائق وانبعاثات سامّة تباعاً.
     في موازاة كل ذلك، يغيب الحُضور الجدّي والحقيقي لأصوات مؤازرة لبديهيّات الصحّة العامّة والحماية البيئية ومواجهة التغير المناخي وتعزيز العدالة الاجتماعيّة في كبرى أروقة صنع القرار وفي آليّات اتخاذه. وقد يبدو الكوكب اليوم لمن يعيشون فيه في “حال غير مسبوق على أكثر من مستوى” مع حلول فيروس كورونا ضيفاً ثقيلاً أربك الجميع وسلّط الضوء على فجوات الأنظمة العالميّة المختلفة.

  • كوفيد-١٩ الارتباك العالمي ولبنان اللّاسياسات

    كوفيد-١٩ الارتباك العالمي ولبنان اللّاسياسات

    العالم كلّه مُرتبك. حالات الطوارئ في كلّ القطاعات تُعلَن على قدمٍ وساق. الناس مسمّرون أمام وسائل الإعلام ومنصّات التواصل الاجتماعي. فيروس كورونا أمسى نجماً حاضراً في كلّ حديثٍ وخبر. نجوميّته ليست محبّبة بل تقبع في خانة الهلع الصحّي.

  • “كورونا” فرض حظر التجول… في لبنان والعالم

    “كورونا” فرض حظر التجول… في لبنان والعالم

    ما لم تنجح بتحقيقه الحال الاقتصادية والمالية المتردية، نجح بتنفيذه فيروس كورونا الذي “حبس” اللبنانيين في منازلهم مقفلاً المؤسسات التجارية والمطاعم والملاهي ومقفراً الطرقات في سلسلة اجراءات رسمية بعد اسبوعين من التأخير كانا شهدا استمرار الطيران الى المناطق الموبوءة، ولا سيما ايران وايطاليا. 
    واذ يتجه مجلس الوزراء والمجلس الاعلى للدفاع لإعلان حال الطوارئ التي طالبت بها اكثر من جهة، في جلستين استثنائيتين الاحد في 15 آذار، يسجل عدد الاصابات تصاعداً مضطرداً يدعو الى القلق في ظل قدرة المستشفيات الاستيعابية المحدودة.
    وفيما بدأ انتشار الفيروس المستجد في اكثر من 117 دولة، بالإنحسار في الصين – بؤرة انطلاقه- وجد له مرتعاً في اوروبا التي باتت البؤرة الرئيسية له كما قالت منظمة الصحة العالمية التي سجلت اكثر من 5 آلاف وفاة و118 الف اصابة في العالم. وفرضت اكثر من دولة حال الطوارئ وعلى رأسها الولايات المتحدة الاميركية، مقفلة حدودها بالكامل بينما طالبت ايران صندوق النقد الدولي بالمساعدة. 
    في هذه الاثناء، بقي لبنان اسير تعليقه سداد سندات اليوروبوندز في 9 آذار فيما كان لافتاً تطوران محليان. الاول دعوة رئيس الجمهورية في مجلس الوزراء غداة استحقاقها الى “خطة لإعادة هيكلة الديون وخطط لإعادة هيكلة المصارف ومصرف لبنان” فيما سُجل ثاني مرسوم تجنيس في عهده “لمتحدرّين من أصل لبناني”، كما قالت رئاسة الجمهورية.
    اما التطور الثاني، فمرونة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله حيال الاستعانة بصندوق النقد الدولي عبر قوله ان مساعدة دولية مقبولة شرط أن لا تتعارض مع الدستور ومنها على سبيل المثال تقديم قرض لقاء التوطين او ربط القرض برفع الضريبة على القيمة المضافة الى 15 او 20 %.
    اقليمياً هجوم على قاعدة التيجان التابعة للتحالف الدولي في العراق، وادلب اسيرة اتفاق روسي- تركي على وقف النار. اما دولياً فبدء الانسحاب الاميركي من افغانستان. 

أحدث المقالات