Search
728 x 90



  • بين “الستات” والتمانات”… رسائل خارجية قوية

    بين “الستات” والتمانات”… رسائل خارجية قوية

    بين “الستات” و”التمانات” طارت الحكومة في المدى المنظور من دون ان تؤثر التحذيرات الدولية والعربية قيد انملة في مواقف مختلف الافرقاء. فلم يحدث اي فرق، لا البيان الأميركي الفرنسي الذي حثّ القادة السياسيين على تحقيق إصلاحات حقيقية تخدم مصالح الشعب، ولا الرسائل التي حملها كل من وزير خارجية مصر سامح شكري والأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية حسام زكي في زيارتين استثنى الاول منها رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب ورئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل وحزب الله.
    وفيما ذكرت دوائر الفاتيكان ان البابا فرنسيس سيستقبل الرئيس المكلف سعد الحريري في ٢٢ نيسان، افادت معلومات صحافية بوصول وكيل وزارة الخارجية الأميركية ديفيد هيل الى بيروت الأسبوع المُقبل فيما البحث جار في تعديل المرسوم 6433 المتعلق بترسيم الحدود البحرية جنوب لبنان.
    وإذ بدا التدقيق الجنائي رهن التجاذبات السياسية في ضوء دعوة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الحكومة للإجتماع لكشف أسباب الانهيار وتحديد المسؤوليات، محملاً المصرف المركزي المسؤولية الأساسية، اكد الحريري ان قانون التدقيق الجنائي أقرّه المجلس النيابي لكنّ تطبيقه على نحوٍ فعالٍ وسليم يحتاج الى حكومة.
    اقليمياً، انتهاء الجولة الاولى من المفاوضات حول الاتفاق النووي الايراني في فيينا، و”لملمة” ما سًمي محاولة انقلاب فاشلة في الاردن، وغارات اسرائيلية على دمشق هي الثامنة هذا العام.
    دولياً، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضمن بقاءه في السلطة حتى 2036 في حين يتصاعد التوتر مع اوروبا واميركا حول ملف اوكرانيا.

  • رسالة الخارج:   تهتمون بأمور كثيرة… والمطلوب اصلاحات

    رسالة الخارج:  تهتمون بأمور كثيرة… والمطلوب اصلاحات

    “ساعدونا لنساعدكم” . قالها وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان، كررها في باريس وفي بيروت مشدداً على ضرورة “النأي بالنفس”. ونقلت عنه مصادر مواكبة للزيارة خشيته من ان يكون الوداع للبنان، ليس فقط كدولة، بل الوداع للبنان كوطن. ولاقاه في التشديد على النأي بالنفس وزير الدولة البريطانية لشؤون الشرق الأوسط جيمس كليفرلي خلال زيارته الافتراضية الى بيروت… وما من يسمع.
    صحيح ان مجلس الوزراء كلّف Alvarez & Marsal التدقيق المالي الجنائي مع تسجيل تحفظ وزراء الثنائي الشيعي، وان رئيس دائرة التنفيذ في بيروت القاضي فيصل مكي، اصدر قراراً بإلقاء الحجز الاحتياطي على عقارات حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وان جمعية المصارف نفت الانسحاب من المفاوضات مع وزارة المال و”لازارد” في ظل اجتماع تقني في باريس بين مستشار الجمعية GSA و”لازارد”، الا ان وكالة رويترز كشفت ان البيانات المالية للعام 2018 في مصرف لبنان، والتي نالت تصديق إي.واي وديلويت الشهر الماضي لكن مع تحفظات، تشير الى أن حاكمه ضخم من قيمة أصول البنك المركزي أكثر من ستة مليارات دولار. كما ان الميزانية الدورية لمصرف لبنان اظهرت هبوطاً لافتاً لاحتياطات البنك المركزي من العملات الصعبة القابلة للاستخدام. 
    في هذه الاثناء، بدت طبول الحرب انها تقرع بصوت خافت بعد معلومات عن استنفار اسرائيلي على الحدود الجنوبية اثر قصف اسرائيلي على مواقع عسكرية جنوب دمشق اودى بحياة عنصر من حزب الله ، كما ان طائرة اسرائيلية واخرى اميركية اعترضتا طائرتي ركاب ايرانيتين فوق سوريا كانتا تقلان مدنيين لبنانيين. 
    وفي سياق مواز، ابطل المجلس الدستوري قانون آلية التعيينات الذي كان اقره المجلس النيابي. 
    اقليمياً، وغداة زيارة وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف الى بغداد، اول زيارة لرئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي الى طهران بعدما ارجأ زيارته الى السعودية بسبب مرض العاهل السعودي، واتهامه ايرانياً ضمناً بالتورط في اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني.
    ايرانياً، لجنة برلمانية إيرانية تؤكد ان الانفجار في مفاعل “نطنز” النووي كان نتيجة خرق أمني.
    دولياً، شد الحبال الصيني- الاميركي متواصل في وقت فيروس كورونا يسجل ارقام اصابات مخيفة في كل من العالم ولبنان.

  • الفتنة هنا؟… و”قيصر” ضيف التعقيدات اللبنانية

    الفتنة هنا؟… و”قيصر” ضيف التعقيدات اللبنانية

    استعاد الشارع زخمه في اكثر من منطقة، مسجلاً تدهوراً خطيراً في بيروت، اعاد بالذاكرة 7 ايار وسط مطالبة البعض بسحب السلاح غير الشرعي وفي ظل شعارات طائفية غير مسبوقة وشغب في اكثر من منطقة كاد ان يودي بالسلم الاهلي.
    وفيما حذّر كل الاطراف من الفتنة المذهبية والطائفية، ذكّر رئيس الجمهورية ميشال عون ان احداث العامين 1975-1976 ما زالت ماثلة امامنا وما جرى ليل 6 حزيران جرس إنذار.
    واذ لم يكن ينقص التعقيدات اللبنانية سوى قانون “قيصر” الاميركي الذي بات ساري المفعول في 1 حزيران، وتطاول عقوباته سوريا و كل من يساعد حزب الله سياسياً ومالياً وعسكرياً، ُسجّل اعلان السفيرة الاميركية في بيروت دوروثي شيا “ان العقوبات تستهدف حزب الله، لكنها قد تشمل أيضاً أولئك الذين يساعدون حزب الله ويدعمونه”.
    وفيما استمر السعي الى توحيد الارقام بين وزارة المال ومصرف لبنان والحكومة لمناقشاتها مع صندوق النقد الدولي، وقّع كل من وزيرة العدل ماري كلود نجم ورئيس الحكومة حسان دياب التشكيلات القضائية بعد اشهر من احالتها الى وزارة العدل من قبل مجلس القضاء الاعلى.
    اما التعيينات فبقيت موضع تجاذب مع تهديد النائب طلال ارسلان بتعليق المشاركة في الحكومة “لأن المواقع الدرزية في الدولة خط أحمر لن نسمح لأحد بالتلاعب بها”.
    في هذه الاثناء، تم تمديد التعبئة العامة بسبب فيروس كورونا الى 5 تموز المقبل.
    اقليمياً ، غارات اسرائيلية على ريف حماة، وتبادل موقوفين بين واشنطن وطهران.
    دولياً، تواصلت الاحتجاجات الاميركية بعد مقتل جورج فلويد من الاصول الافريقية على يد شرطي ابيض.

  • ثقة بهفوات كثيرة … و”يوروبوند” داهم

    ثقة بهفوات كثيرة … و”يوروبوند” داهم

    لم يكد يمر “قطوع” جلسة الثقة الحكومية بنصابها “المهتز” الذي تراشق مسؤوليته الحزب التقدمي الاشتراكي وتيار المستقبل والقوات اللبنانية حتى طفت على السطح الازمة المالية الداهمة باستحقاق 1.2 مليار دولار من سندات “اليوروبوند” في 9 آذار المقبل.
    واذ ارتفعت اصوات مطالبة بعدم تسديد السندات، طلب لبنان رسمياً من صندوق النقد الدولي أن يرسل وفدا فنيا للمساعدة في وضع خطة مالية واقتصادية ونقدية شاملة لإنقاذه في وقت اشترط المجتمع الغربي مجدداً الاصلاحات والنأي بالنفس لتقديم المساعدة.
    وفيما بدت الساحة السياسية تغلي بتراشق البيانات والتغريدات، وآخرها لمناسبة احياء ذكرى اغتيال الرئيس رفيق الحريري، استمرت التحركات الشعبية التي تشوبها الاشكالات ولا سيما في وسط بيروت.
    اقليمياً، ادلب السورية على ايقاع القصف والعمليات العسكرية، و”صفقة القرن” في مجلس الامن في وقت تبنى مجلس الشيوخ الأميركي قراراً يقيّد تحركات ترامب في اتخاذ إجراء عسكري ضد إيران.

  • الاكراد خارج منبج وترامب داخل العراق  

    الاكراد خارج منبج وترامب داخل العراق  

    فيما بدا التشكيل الحكومي اكثر تعقيداً على الساحة المحلية في عطلة عيدي الميلاد ورأس السنة، عاد الملف السوري بقوة الى دائرة الاضواء من ثلاثة ابواب: استئناف اسرائيل غاراتها على اهداف في سوريا رغم منظومة الصواريخ اس 300 وعدم تصدي المنظمومة الروسية لطيران تل ابيب مع تسجيل تهديد الطيران المدني اللبناني بفعلها، انطلاق عودة الحضور الخليجي العربي الى سوريا بعد سنوات من القطيعة، انسحاب القوات الكردية من منبج في اعقاب اعلان واشنطن سحب قواتها من سوريا ودخول الجيش السوري اليها، في وقت اعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب عزم الجيش الأميركي على اتخاذ العراق قاعدة لشن عمليات داخل سوريا.

أحدث المقالات