Search
728 x 90



  • لبنان المعلّق في المجهول

    لبنان المعلّق في المجهول

    في زمن الميلاد، لا ولادة لحكومة لبنان المعلّقة على خشبة المجهول. فزيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الغيت بسبب اصابته بفيروس كورونا بعدما كان التعويل عليها لهزّ ضمير الطبقة السياسية لتخرج من حساباتها الصغيرة وتبحث عن ما يشبه الحل لأزمة وطن مشلّع، فتعمل على تشكيل حكومة انقاذ تحاول الحفاظ على ما تبقى من شعب، أَولى مسؤولية حياته اليها.
    وإذ سُجّل دخول البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي على خط محاولة ايجاد ارضية مشتركة بين فريق العهد والرئيس المكلف، فزار بعبدا مؤكداً انه لم يلمس من الرئيس ميشال عون تمسكه بالثلث المعطل، بدت بكركي محجّاً للفريقين: الرئيس سعد الحريري مشدداً ان “لا حكومة كيفما كان” ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل قائلاً “لم نضع اي شرط سوى المعاملة بالتساوي”.
    في هذه الأثناء عًلّقت التحقيقات بانفجار مرفأ بيروت الذي حصد 200 ضحية ودمّر نصف العاصمة، لعشرة أيام بقرار من المحقق العدلي القاضي فادي صوان بعدما رفض رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب استقباله لاستجوابه بتهمة الاهمال، كما امتنع الوزيران علي حسن خليل وغازي زعيتر من المثول امامه في التهمة ذاتها اثر طلبهما كف يده عن الملف “للإرتياب المشروع وتعيين محقق آخر.” وبدأت محكمة التمييز تبليغ الخصوم طلب نقل ملف انفجار المرفأ من صوان.
    وكانت سبقت التطوران حرب بيانات بين رئاسة الجمهورية والرئيس المكلف سعد الحريري اطلقت شرارتها رسالة وجهها الوزير السابق سليم جريصاتي، مستشار الرئيس ميشال عون، الى الحريري.
    كما كان لافتاً دخول جامعة الدول العربية على خط الحث لتشكيل حكومة سريعاً عبر زيارة مساعد الامين العام للجامعة حسام زكي لبيروت فيما وجه السفير البريطاني كريس رامبلينغ رسالة الى القادة اللبنانيين قائلاً لهم: ستُذكرون وستُحاكمون على ما فعلتم.
    اقليمياً، قمة خليجية في الرياض ستشهد مصالحة خليجية عملت الكويت على التوصل اليها.
    وفي الأخبار الدولية، جو بايدن رسمياً الفائز في الانتخابات الاميركية بعدما منحه المجمع الانتخابي في واشنطن أصواته الثلاثة.

  • الى الوراء… دُر

    الى الوراء… دُر

    اعاد الادعاء على رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب ووزراء المال علي حسن خليل والأشغال العامة والنقل غازي زعيتر ويوسف فنيانوس، في جرم الإهمال والتقصير والتسبب بوفاة وايذاء مئات الأشخاص في انفجار المرفأ، عقارب الساعة الى الوراء، مجمّداً مشاورات تشكيل الحكومة الى اجل غير مسمى، في وقت هبّ الشارع السني، المؤيد والمعارض لدياب، للدفاع عنه وعن موقع رئاسة الحكومة، متهماً المحقق العدلي القاضي فادي صوان بخرق الدستور.
    وكان سبق الادعاء، اشتعال جبهة بعبدا – عين التينة من خلال مقدمات نشرات اخبار المحطتين التابعتين للموقعين، وبحجة ضرورة حسم الملف الحكومي.
    وحضر لبنان ايضاً في الزيارة الرسمية التي قام بها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الى فرنسا حيث أكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ان “الشعب اللبناني يجب ألا يبقى رهينة بيد أي طبقة سياسية”، وذلك فيما اعلن الاليزيه عن زيارة له للبنان في 22 و23 كانون الأول الجاري.
    في هذه الاثناء، اثار الكلام عن رفع الدعم او ترشيده تحركات شعبية على الارض لم تستثن اي منطقة.
    وبعيداً عن السياسة، صدر حكم المحكمة الدولية الخاصة باغتيال الرئيس رفيق الحريري، بحق سليم عياش “العضور البارز في حزب الله” بخمس عقوبات بالسجن المؤبد، متهماً ان لسوريا مصلحة في اغتيال الحريري.
    اقليمياً، انضم المغرب الى قافلة الدول التي طبّعت علاقاتها مع اسرائيل، في ما وازى اعتراف واشنطن بسيادته الكاملة على منطقة الصحراء الغربية.
    دولياً، اكد الإعلام الأميركي ان الولايات الخمسين ومقاطعة واشنطن العاصمة صادقت على نتائج الإنتخابات الرئاسية في فوز جو بايدن في وقت يصر الرئيس دونالد ترامب انه الفائز.
    اما البريكست فيبدو انه واقع من دون اتفاق مع الاتحاد الاوروبي بعد وصول المفاوضات مرة جديدة الى حائط مسدود.

  • الضحايا الجدد لزلزال المرفأ..التحقيقات والقضاء ؟!

    الضحايا الجدد لزلزال المرفأ..التحقيقات والقضاء ؟!

    ليست ظاهرة جديدة او غير مألوفة في السياسة اللبنانية ان تتداخل المؤثرات السياسية بقوة في الملفات القضائية بل ان ثمة تجارب لا تحصى على معارك سياسية اتخذت القضاء مسرحها المفتوح وأدت في الخلاصات الى مزيد من اضعاف السلطة القضائية وإخضاعها لسطوة السلطات والسياسيين .

  • المرفأ ضحية حريق ايضاً… ولهيب العرقلات يلسع التشكيل

    المرفأ ضحية حريق ايضاً… ولهيب العرقلات يلسع التشكيل

    بين الحريق الذي ألهب مرفأ بيروت مجدداً طارحاً ألف سؤال عن السبب والتوقيت غداة الذكرى الاربعين للإنفجار المشؤوم، وبين العرقلات النابعة من الفريق الشيعي بمكونّيه حركة “امل” و”حزب الله”، بدا تشكيل الحكومة العتيدة عالقاً في عنق الزجاجة. فالرئيس نبيه بري اعلنها علناً ان “حقيبة المال مسألة ميثاقية” ناسفاً طرح المداورة في الحقائب، ونائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم اكد “رفض حكومة من المستقلين”.
    في هذه الأثناء، اعلن مصدر رئاسي فرنسي أن” تاريخ المؤتمر الدولي حول لبنان في تشرين الأول مرتبط بتشكيل حكومة لبنانية”، في وقت بدأ التدقيق الجنائي، وصندوق النقد الدولي يشير الى ان تقييم تمويل البنك المركزي للحكومة وسياسة الهندسة المالية عنصران مهمان لفهم الخسائر المتكبدة في السابق.
    وبين هذا وذاك، تطور لافت في العقوبات الاميركية التي طاولت وزير الأشغال السابق يوسف فنيانوس ووزير المال السابق علي حسن خليل بتهمة “تقديم مساعدات عينية ومالية لحزب الله في لبنان”، في وقت اصدر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب موافقة استثنائية بتأجيل الانتخابات الفرعية.
    والعقوبات اتت متزامنة مع زيارة لافتة في دلالاتها لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنيّة ولقاءاته في مخيم الحلوة.
    وإذ أكدت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان اختصاصها بمحاكمة سليم جميل عياش في ما يخص الاعتداءات الثلاثة على مروان حماده وجورج حاوي والياس المر، شهدت المنطقة اتفاقي تطبيع مع اسرائيل بفارق ايام معدودة، الاول مع الامارات العربية المتحدة والثاني مع البحرين، على ان يكون التوقيع في البيت الابيض في 15 ايلول 2020.
    دولياً، مفاوضات سلام في الدوحة بين الافرقاء الافغان وطالبان برعاية اميركية، والبريكست لا يزال متعثراً.

  • غضب شعبي: ارحلوا … و”نبع السلام” اثمر صفقة كردية – سورية

    غضب شعبي: ارحلوا … و”نبع السلام” اثمر صفقة كردية – سورية

    بعدما اشتعلت غابات لبنان باندلاع اكثر من مئة حريق في 24 ساعة، انلدع غضب الشارع اللبناني بشرارة الـ 20 سنتاً التي قال وزير الاتصالات انها فُرضت على اتصال “الواتسآب”. ساعات ولفّ احراق الدواليب الطرق الرئيسة والفرعية في كل المناطق من دون استثناء، من الجنوب الى الشمال فالبقاع، على ايقاع المطالبة برحيل الحكومة واسقاط العهد وسط بعض حالات الشغب وسط بيروت. وهو مطلب جاهر به رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع فيما حمّل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط رئيس الجمهورية ووزير الخارجية جبران باسيل مسؤولية فشل المبادرات الإصلاحية. 
    وفي ازاء مطلب استقالة الحكومة، استمهل رئيسها سعد الحريري 72 ساعة للحل معلناً التوصل الى ورقة اصلاحية فيما توجه الامين العام لحزب الله الى المتظاهرين قائلاً انكم لن تستطيعوا اسقاط العهد واذا اقتضى الامر سننزل الى الشارع ونغيّر كل المعادلات. وتوافق مع باسيل على صعوبة العثور على حكومة بديلة. 
    وفي وقت لاحق، وبعد اعلان توصل الحريري الى ورقة اصلاحية، اعلن جعجع استقالة وزراء القوات الأربعة من الحكومة. فيما اكد الوزير وائل ابو فاعور باسم الرئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط البقاء الموقّت في الحكومة والمشروط بالاصلاحات.
    واذ كان لافتاً امتناع تلفزيون NBN التابع لحركة “امل” عن نقل كلمة نصر الله لأول مرة، سُجل اطلاق نار من محازبي “امل” على المتظاهرين في صور. 
    اقليمياً، عملية “نبع السلام” التركية في الشمال السوري ولّدت اتفاقاً كردياً مع النظام على الانتشار على طول الحدود السورية – التركية التي قالت انقرة انها ستتضمن “منطقتها الآمنة”.
    اما دولياً فشبه اكتمال اتفاق البريكست بين بريطانيا والاتحاد الاوروبي.

أحدث المقالات