Search
728 x 90



  • 10 ايام على الحرب… والمعركة مستمرة

    10 ايام على الحرب… والمعركة مستمرة

    عشرة ايام على الحرب الروسية- الاوكرانية، والمواقف الى مزيد من تشنج وتصعيد بعد جولتين من المحادثات والثالثة على الابواب: الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استنفر قوات الردع النووي وقصف منشأة نووية اوكرانية، مطالباً دول الناتو بعدم تزويد كييف بالأسلحة ومعلناً ان المعركة مستمرة من دون هوادة. الرئيس الاوكراني فلودومير زيلينسكي يؤكد ان على الدول الغربية أن تمنح اوكرانيا ضمانات أمنيّة إذا لم يتم قبول انضمامها للناتو. وقف اطلاق النار سقط ناسفاً هروب المحاصرين عبر ممرات انسانية. العقوبات الغربية استبعدت مصارف روسية من “نظام سويفت”. الجمعية العامة للأمم المتحدة دعت روسيا للانسحاب فورا من أوكرانيا بغالبية 141 صوتاً فيما نفت الشركة المشغلة لخط انابيب الغاز الروسي “نورد ستريم 2 ” اعلان افلاسها بعد تعليق المانيا مصادقتها عليه.
    محلياً، شد حبال بين رئاسة الجمهورية وحزب الله على خلفية ترسيم الحدود وما تردد عن تخلي رئيس الجمهورية ميشال عون عن التمسك بالخط 29 كشرط للتفاوض، وذلك عقب مهاجمة رئيس كتلة الوفاء للمقاومة محمد رعد الوسيط الاميركي وتأكيده اننا “سنبقي غازنا مدفونا في مياهنا الى ان نستطيع منع الاسرائيلي من ان يمد يده على قطرة ماء من مياهنا”.
    كما كان لافتاً التأكيد الرسمي “الرئاسي – الحكومي” على الموقف اللبناني من الحرب الروسية- الاوكرانية رغم انتقادات حزب الله اللاذعة التي وجهت اليه.
    مالياً، رئيس الجمهورية ميشال عون احال مشروع الموازنة الى البرلمان ومجلس الوزراء مدّد ولاية المجالس البلدية والاختيارية سنة.
    معيشياً، ارتفاع جديد لأسعار المحروقات والطوابير عادت امام محطات الوقود، وفواتير الخلوي بالليرة وبوادر ازمة طحين.
    في هذه الأثناء، وعلى خلفية الانتخابات النيابية، كانت لافتة استقالة نائب رئيس تيار المستقبل مصطفى علوش من تيار المستقبل، والنائب حكمت ديب من التيار الوطني الحر.
    اقليمياً، وتزامناً مع التسريبات عن قرب التوصل الى اتفاق حيال الاتفاق النووي في مفاوضات فيينا، برز تنسيق بحريني – سعودي فيما أكد ولي العهد محمد بن سلمان ان علاقة الرياض مع قطر أفضل من أي وقت، لافتاً الى النظر إلى “إسرائيل كحليف محتمل ولكن قبل ذلك عليها حل مشاكلها مع الفلسطينيين”.
    دولياً، الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يعلن ترشحه لولاية رئاسية ثانية.

  • اثنين مثقل بمواعيد ثلاثية… وموازنة 2022 جاهزة

    اثنين مثقل بمواعيد ثلاثية… وموازنة 2022 جاهزة

    بعد اكثر من 9 ايام على اعلان الثنائي الشيعي العودة عن قراره مقاطعة الجلسات، تُعقد الاثنين في 24 كانون الثاني 2022 جلسة لمجلس الوزراء بعد إنجاز موازنة 2022 المالية وتوزيعها على الوزراء في ظل نشوء موجة من الاعتراض على الضرائب الكثيرة التي تتضمنها.
    تزامناً، تبدأ المفاوضات مع صندوق النقد الدولي ولمدة أسبوعين مخَصّصين للبحث في الأرقام على وقع مشروع الموزانة، مع تسجيل انخفاض ملحوظ في سعر صرف الدولار الاميركي في السوق السوداء غداة قرار مصرف لبنان الرقم 161.
    وإذ عاد الرئيس سعد الحريري الى بيروت كاشفاً ان موقفه في المشاركة او عدمها في الانتخابات النيابية سيعلن عنه الاثنين في 24 كانون الثاني ايضاً في ظل معلومات عن عزوفه وكتلة المستقبل، حسم الرئيس تمام سلام موقفه معلناً عزوفه فيما سرت عن حذو الرئيس نجيب ميقاتي حذوه.
    وفيما اعلنت الخزانة الاميركية عقوبات جديدة على افراد وشركات مرتبطة بحزب الله، سًجّلت زيارة لوزير الخارجية الكويتية الى بيروت كما لوفود نيابية اوروبية، اضافة الى زيارة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط الى روسيا.
    اقليمياً، الى موسكو ايضاً، توجه الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي غداة سابقة خطيرة تمثلت بقصف حوثي على مطار ابوظبي اثارت ادانة شاملة عربية واممية.
    وفيما الملف الاوكراني الى مزيد من التأزم في ظل تهديد اميركي- اوروبي بعقوبات على روسيا في حال غزت الأراضي الاوكرانية، فشل اجتماع وزيري خارجية اميركا وروسيا في ظل تبادل التهديدات بين موسكو من جهة واوروبا واميركا من جهة ثانية. هذا في وقت سُجّلت مناورات بحرية روسية في المحيطين الأطلسي والهادئ والمحيط المتجمد الشمالي والبحر الأبيض المتوسط ستتم في كانون الثاني وشباط، ناهيك عن تدريبات روسية ايرانية صينية مشتركة في المحيط الهندي.

  • 2022 قد تكون للبنان اسوأ من سابقتها

    2022 قد تكون للبنان اسوأ من سابقتها

    استقبل لبنان سنة 2022 على وقع استمرار الازمات الانهيارية نفسها في اسوأ كارثة مالية واقتصادية واجتماعية عرفها في تاريخه من دون اي بوادر للمعالجة على رغم ترقب انطلاق مفاوضات مع صندوق النقد الدولي من اجل اطلاق خطة اقتصادية تبدأ المسار الانقاذي للبنان.

  • اتفاق نووي ام لا؟

    اتفاق نووي ام لا؟

    ثلاثة اعوام ونيّف مرّت على الغاء الاتفاق النووي بشكل احادي من قبل الولايات المتحدة قبل ان تقرر ادارة الرئيس الاميركي جو بايدن استئناف المفاوضات مجدداً مع ايران بهدف التوصل الى اتفاق جديد.
    ظروف الاتفاق الاساسي تبدلّت، الادارتان الاميركية والايرانية تبدلّتا، العقوبات الاقتصادية والمالية والنفطية على طهران باتت أقسى.
    كل طرف يصعّد اللهجة بهدف تحسين شروط التفاوض. فهل تنجح هذه المرة مجموعة دول 5+1، اي الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن (الولايات المتحدة الاميركية وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين) اضافة الى المانيا، بعدما انهار اتفاق 14 تموز 2015 بفعل انسحاب دونالد ترامب في ايار 2018. وهل تثمر مفاوضات فيينا انعكاساً ايجابياً على الساحة الاقليمية بأمنها الهش؟

  • مقاطعة خليجية، مساع للتوسط، لا حلحلة

    مقاطعة خليجية، مساع للتوسط، لا حلحلة

    اقفل الأسبوع على ازمة خطيرة حادة مع دول الخليج على خلفية تصريح سابق لوزير الاعلام جورج قرداحي حول حرب اليمن التي وصفها بالعبثية، قائلاً ان “الحوثيين يدافعون عن انفسهم في وجه عدوان خارجي”. وهذا استدعى موقفاً متشدداً ومقاطعة دبلوماسية من المملكة العربية السعودية التي استدعت سفيرها في بيروت وامهلت السفير اللبناني في الرياض 48 ساعة لمغادرة البلاد. وسريعاً ما انضم اليها كل من الامارات والكويت والبحرين. وإذ طلب لبنان مساعدة واشنطن لإيجاد مخرج للأزمة، يعقد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في الأول من تشرين الثاني لقاء مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على هامش قمة المناخ في غلاسكو.
    وجاءت الأزمة غداة تطور لافت في تحقيقات حادثة الطيونة- عين الرمانة افضى الى استدعاء مخابرات الجيش لرئيس القوات اللبنانية سمير جعجع في موازاة حملة شعواء من حزب الله على القوات اللبنانية. وإذ لم يحضر جعجع، سرت معلومات ان ملف جعجع خُتم لدى مخابرات الجيش وأصبح لدى النيابة العامة العسكرية من دون إصدار مذكرة إحضار أو بلاغ بحث وتحر.
    في المقابل، لم تتوقف محاولات وكلاء الوزراء علي حسن خليل وغازي زعيتر ونهاد المشنوق، المستدعين للمثول أمام المحقق العدلي في ملف تفجير مرفأ بيروت بهدف تحويل الملفات إلى المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء.
    اما قانون الانتخاب فمرّ في المجلس النيابي بشقيّه: الموعد في 27 آذار والمغتربون يقترعون 128 نائباً.
    في هذه الأثناء، قائد الجيش العماد جوزيف عون الى واشنطن ولقاءات في البنتاغون في 4 تشرين الثاني فيما ذكرت معلومات ان قائد القيادة الاميركية الوسطى الجنرال كينيث فرانك ماكينزي سيزور لبنان قريباً كما قائد فيلق القدس الايراني اللواء اسماعيل قاآني.
    وإذ صادفت كل هذه الأحداث بدء السنة الأخيرة من عهد رئيس الجمهورية ميشال عون، ترافقت ايضاً مع عقوبات اميركية على كل من النائب جميل السيد ورجلَي الأعمال جهاد العرب وداني خوري.
    اقليمياً، الاتحاد الأوروبي يعلن عن محادثات نووية مع إيران في بروكسل هذا الأسبوع، والمبعوث الخاص الى ايران روبرت مالي يقول ان بروكسل لا يمكن أن تكون بديلاً عن محادثات فيينا في وقت اعلنت طهران عودتها إلى الاتفاق النووي قبل نهاية تشرين الثاني.
    دولياً، تعاون اميركي- اوروبي حثيث في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

أحدث المقالات