Search
728 x 90



  • بعد افغانستان … العين على العراق

    بعد افغانستان … العين على العراق

    قبل ايام قليلة من توجهه الى واشنطن على رأس وفد عراقي ، اعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي ان بلاده لم تعد بحاجة إلى قوات قتالية أميركية لمحاربة تنظيم داعش، إلا أن الإطار الزمني الرسمي لإعادة انتشار القوات سيعتمد على نتيجة محادثات تجرى مع مسؤولين أميركيين هذا الأسبوع، على حد قوله.

  • الخارج يتحرك… والداخل يتراشق كلامياً

    الخارج يتحرك… والداخل يتراشق كلامياً

    تحرك ثلاثي خارجي محوره لبنان وسم الأسبوع، وتمثل في سابقة دبلوماسية بلقاء السفيرة الأميركية في لبنان دوروثي شيا والسفيرة الفرنسية في لبنان آن غريو مع وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية والاقتصادية السفير عيد بن محمد الثقفي في المملكة العربية السعودية، وذلك عقب اجتماع وزراء الخارجية الأميركية أنطوني بلينكن والفرنسية جان-إيف لودريان والسعودية فيصل بن فرحان آل سعود في 29 حزيران الماضي في إيطاليا .
    وفي الموازاة، تأكيد روسي على حكومة تكنوقراط برئاسة الرئيس المكلف سعد الحريري في ظل تكرار الحديث عن عزم هذا الأخير على الاعتذار، فيما أفضى تقرير فرنسي الى ضرورة ارسال فريق عمل الى لبنان بشكل طارئ تحت سلطة الأمم المتحدة والبنك الدولي في سبيل تعزيز الأعمال الإنسانية ومساعدة اللبنانيين، ودعم الجيش اللبناني والقوى الأمنية.
    وفي بيروت، وزير الخارجية القطرية عبد الرحمن آل ثاني في لبنان والسفير المكلف تنسيق المساعدات الدولية في لبنان بيار دوكان، فيما سرت معلومات عن اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي للبحث في ازمة لبنان في 12 تموز 2021.
    في هذه الأثناء، استدعت دعوة رئيس الحكومة المستقيل حسّان دياب العالم لإنقاذ لبنان، خلال لقائه عدداً من الدبلوماسيين – بمقاطعة السفير السعودي وليد بخاري – رداً نارياً من السفيرة الفرنسية آن غريو التي اعتبرت ان الازمة اللبنانية هي نتاج سوء ادارة استمرت عقوداً وليست نتاج حصار خارجي.
    وفي الضفة المقابلة، ردّ ايضاً من الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله على استدعاءات المحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق بيطار، اذ اعتبر ان تبلّغ المدعى عليهم بقرار الادعاء من خلال تسريبات في الإعلام. هو شكل من أشكال التوظيف السياسي للقضية. في المقابل، ارجأ المجلس النيابي قرار رفع الحصانات عن النواب علي حسن خليل وغازي زعيتر ونهاد المشنوق.
    خارجياً، مفاوضات فيينا تتأثر بقرار طهران إنتاج اليورانيوم المخصب حتى 20%، فيما افغانستان تعود الى الواجهة مع تحركات حربية لحركة طالبان تزامناً مع الانسحاب الاميركي. وفي هاييتي اغتيال للرئيس.

  • ازمات معيشية بالجملة… ولا اعتذار؟

    ازمات معيشية بالجملة… ولا اعتذار؟

    مع ملامسة الدولار عتبة الـ 15000 ليرة، عاد الشارع يتحرّك من دون ان يوفّر منطقة، اقفالاً للطرق وحرقاً للدواليب فيما الازمات المعيشية بالجملة وطوابير السيارات امام محطات الوقود في كل المناطق من دون استثناء، مما اثار موقفاً من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي اعلن ان فرنسا تعمل مع شركاء دوليين لإنشاء آلية مالية تضمن استمرار الخدمات العامة اللبنانية الرئيسية.
    ورغم اقرار مجلس النواب مشروع قانون “الكابيتال كونترول” في ظل تشكيك صندوق النقد الدولي، لم يسفر تعميم مصرف لبنان الرقم 158 في تنفيس الاحتقان، اذ لم تتجاوب بعد المصارف مع طلبه تسديد 400 دولار اميركي شهرياً من الودائع بالعملات الاجنبية في الحسابات المفتوحة قبل 31/10/2019، اضافة الى ما يوازي 400 دولار بالليرة اللبنانية شهرياً، على أساس سعر المنصة الالكترونية.
    في هذه الأثناء، سرت معلومات عن تريث الرئيس المكلف سعد الحريري في الاعتذار في اعقاب وصول مبادرة الرئيس نبيه بري الى طريق مسدود اثر اجتماع بين رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل ومعاون رئيس مجلس النواب النائب علي حسن خليل والمعاون السياسي للامين العام لـ”حزب الله” الحاج حسين خليل ومسؤول الارتباط والتنسيق في حزب الله الحاج وفيق صفا، وتسريب معلومات عن الاتفاق على آلية تسمية الوزيرين المسيحيين، وان التأليف بات راهناً متوقفاً بالكامل على موقف الحريري”.
    اما الحملات الكلامية فنشطت بين التيار الوطني الحر من جهة وكل من القوات اللبنانية وتيار المستقبل وحتى حزب الله، في وقت استحلف متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عوده رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بأحفاده ان يعاين الذل الذي يعيشه شعبه.
    وإذ كان لافتاً اللقاء بين السفير السعودي في لبنان وليد البخاري وقائد الجيش العماد جوزيف عون، برز موقف متميز للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الذي رفض الانتخابات النيابية المبكرة معتبراً انها ” مضيعة للوقت”.
    اقليمياً، مفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي الايراني على قدم وساق، ونفتالي بينيت رئيساً لوزراء إسرائيل خلفا لبنيامين نتنياهو.
    دولياً، قمة اميركية – فرنسية بين الرئيسين الاميركي جو بايدن والفرنسي ايمانويل ماكرون في بريطانيا على هامش قمة مجموعة السبع الاقتصادية.

  • لبنانيو الداخل في المنازل، والخارج “حيث هم”… وكورونا يفتك بالعالم

    لبنانيو الداخل في المنازل، والخارج “حيث هم”… وكورونا يفتك بالعالم

    العالم برمّته اسير فيروس كورونا الذي يفتك بقوّة بأوروبا والولايات المتحدة الاميركية فيما الاصابات فاقت الـ 600 الف والوفيات الـ 20 الفاً.
    وفي لبنان تعدّت الاصابات عتبة الـ 400 في وقت تم تمديد حال التعبئة العامة حتى 12 نيسان والاقفال التام من السابعة مساء. وفيما برزت مشكلة اللبنانيين والطلاب العالقين في الخارج وتردد الدولة في إعادتهم، وجد الخلاف بين الافرقاء السياسيين عذراً ليتظهّر، فهدد الرئيس نبيه بري باستقالة وزارئه اذا لم يتم ايجاد حل قبل الثلثاء في وقت اكد رئيس الحكومة المسؤولية الوطنية لحمايتهم في الخارج واحتضانهم.
    الخلاف السياسي ايضاً برز في التعيينات، ولا سيما نواب حاكم مصرف لبنان، حيث تم ارجاء الموضوع الى وقت لاحق… كما ملف “الكابيتال كونترول”.
    اقليمياً، اول اتصال اماراتي رسمي بنظام الرئيس السوري بشار الاسد، وترحيب لبناني على لسان رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل لأن “سوريا لن تبقى وحدها في هذه الظروف الحرجة”.
    وفي اسرائيل، توافق حزبي “أزرق ابيض” والليكود الخصمين على انتخاب بيني غانتس رئيساً للكنيست الاسرائيلي في ما ينذر باتفاق على تشكيل الحكومة برئاسة بنيامين نتنياهو.

  • لبنان: تعليق السداد… ومفاوضات مع الدائنين

    لبنان: تعليق السداد… ومفاوضات مع الدائنين

    بتعليق سداد مستحقات لبنان المقبلة، واجه مجلس الوزراء اللبناني بالإجماع استحقاق اليوروبوندز في 9 آذار، مترافقاً مع مفاوضات مع الدائنين ليصبح عدم الدفع منظماً، ومرفقاً ببرنامج اصلاحي، إن نفذ قد يبلسم القليل القليل من الازمة المالية والاقتصادية.
    وإن كان الوقت مبكراً للحكم على هذه الخطوة التي توّجت اسبوعاً من الخضّات المالية والمصرفية والصحية، فإن الشارع استبقها تجمعاً في اكثر من منطقة. وقد اتى قرار النائب العام المالي القاضي علي إبراهيم بمنع التصرف بأصول 20 مصرفاً – بعد الاستماع الى افادات 15 رئيس مجلس ادارة مصرف – ليشكل خضّة خطرة في القطاع المصرفي. علماً ان تجميد النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات لهذا القرار تزامن مع نفي كل من رئيسي الجمهورية والمجلس النيابي اي صلة لهما بقرار ابراهيم، في مقابل معلومات عن تعهد المصارف بسلسلة خطوات لتسهيل اعمال المودعين، ستعلن عنها الثلثاء في 10 آذار.
    في هذه الاثناء، انتقلت ازمة فيروس كورونا من مرحلة “الاحتواء” الى “الانتشار” رافعة عدد الاصابات المعروفة الى 28. وسُجّل اول خرق للنأي الحكومي بالنفس عن ازمات المنطقة في زيارة وزير السياحة والشؤون الاجتماعية رمزي مشرفية الى دمشق للبحث في موضوع اللاجئين السوريين.
    اقليمياً، وقف اطلاق نار روسي- تركي في ادلب في ظل ابتزاز تركي للأوروبيين بفتح الحدود للمهاجرين غير الشرعيين، واول اهتزاز لاتفاق واشنطن- طالبان في افغانستان.

أحدث المقالات