Search
728 x 90



  • الاعتراض الذي اخترق ممنوعات الحزب وسلاحه

    الاعتراض الذي اخترق ممنوعات الحزب وسلاحه

    قد يصحّ ان المغالاة في التعويل على حادث نادر وربما املته ظروف انفعالية تتعلق بلحظة حصوله لا يجوز ان يُبنى عليها توقعات وحسابات سياسية عريضة وثابتة . ومع ذلك فإنه من الخطأ المماثل أيضاً وربما اكثر زرع الرؤوس في الرمال والتعامي عن دلالات تبدو اكثر من طارئة للحادث الذي شهدته بلدة شويّا في قضاء حاصبيا يوم اطلقت “المقاومة الإسلامية” رشقات صاروخية على مزارع شبعا المحتلة من إسرائيل.

  • ديمقراطية واشنطن تهتز… وشرخ الرئاستين يتوسع في لبنان

    ديمقراطية واشنطن تهتز… وشرخ الرئاستين يتوسع في لبنان

    شكل اقتحام أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب مبنى الكونغرس الاميركي في أعقاب اعلان فوز الديمقراطي جو بايدن رئيساً رسمياً، حدث الأسبوع في ما يحمله من تبعات داخلية وخارجية عرّضت صورة الديمقراطية الاميركية الى تداعيات خطيرة وبشكل كبير .
    وإذ سعى مجلس النواب الاميركي الى بدء اجراءات عزل ترامب قبل تسليمه السلطة في 20 كانون الثاني تطبيقاً للتعديل 25 في الدستور خوفاً من أي عمل متهور من قبله يورّط واشنطن في الأيام الفاصلة عن انتهاء ولايته ، نقلت معلومات عن مصادر مقربة من نائب الرئيس الأميركى، أن مايك بنس “لا يستبعد تطبيق التعديل وعزل ترامب، ويفضل الاحتفاظ بهذا الخيار فى حال أصبح الأخير أقل توازنا عقلياً”.
    محلياً، ظهّر تصريح قائد سلاح الجو في الحرس الثوري الإيراني أمير علي حاجي عن ان ” كل الصواريخ الموجودة في غزة ولبنان تمت بدعم إيراني، وهي الخط الأمامي الايراني لمواجهة إسرائيل” حالة اعتراض قوية ضد استرهان ايران لبنان والتعدي على سيادته فيما اكتفت رئاسة الجمهورية بالقول ان ” لا شريك للبنانيين في حفظ استقلال وطنهم وسيادته على حدوده وأرضه وحرية قراره”، مما عُدّ رداً خجولاً حرصاً من الرئاسة على عدم احداث مشكلة بينها وبين حزب الله.
    في هذه الأثناء، لاحت عقوبات اميركية جديدة في الأفق، بعد كشف نائب مساعد وزير الخارجية الأميركية والمبعوث الخاص إلى سوريا جويل رايبرن عن لوائح تضمّ أسماء شخصيّات وكيانات لبنانية سيتمّ إدراجها على لوائح عقوبات قانون “قيصر”،
    توازياً، اندلع سجال بين الرئاستين الاولى والثانية على خلفية صلاحيات المجلس الدستوري، مكرسة الشرخ بينهما.
    اقليمياً، تمت المصالحة الخليجية في قمة العلا، حيث انعقد مجلس التعاون الخليجي في المملكة العربية السعودية بمشاركة امير قطر، خطوة فٌسرت انها لرصّ الصفوف استعداداً للإدارة الاميركة الجديدة والالتفاف على ايران.

  • ايران : جعجعة المواقف من دون طحين

    ايران : جعجعة المواقف من دون طحين

    على رغم ان ايران اخذت حذرها من الاقدام على اي عمل استفزازي قبل انتهاء ولاية الرئيس دونالد ترامب بحيث تعطيه مجالاً لتنفيذ ضربة عسكرية ضدها تلزم الادارة الديموقراطية التي تخلفه او يؤثر العمل الاستفزازي على اي انفتاح اميركي يتمثل بعودة واشنطن الى الاتفاق النووي، الا انه بدا في الايام الاخيرة الفاصلة عن نهاية السنة ان ايران باتت مطمئنة الى ان اي عمل لن ينفذ ضدها اياً تكن المواقف او الاعمال التي تدعمها.

أحدث المقالات