Search
728 x 90



  • المزارع بالضربة القاضية؟ … وكورونا في المرصاد

    المزارع بالضربة القاضية؟ … وكورونا في المرصاد

    حادث امني غامض كاد يفتح جبهة الجنوب ومخاطر جديدة خطيرة جداً على لبنان كادت تودي به بالضربة القاضية بعدما شدّت الازمة المالية والاقتصادية والمعيشية الخناق عليه في ظل استمرار التضارب في مقاربة المفاوضات مع صندوق النقد الدولي.
    تسلل مجموعة من حزب الله الى مزارع شبعا، وفق ما قالت اسرائيل، في اعقاب قضاء عنصر من الحزب في غارات اسرائيلية على مركز مشترك للحزب والحرس الثوري الايراني في سوريا… ونفي حزب الله العملية كلياً. 
    وقد سارع رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهوالى تحميل ” سوريا ولبنان مسؤولية أي هجوم ينطلق من أراضيهما صوب الدولة العبرية، قائلاً “لن نسمح لإيران بالتموضع عسكرياً على حدودنا الشمالية”.
    وإذ قال رئيس الحكومة في تغريدة قالت مصادره في ما بعد انها مجتزأة: هناك تفلّت السلاح واعتداء على مراكز الأمن وكأن الأمور ليست تحت السيطرة. أين الأجهزة الأمنية؟ أين القضاء؟ اثار تصريحه عن زيارة وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان استياء خارجياً، اذ قال ان زيارة لودريان “لم تحمل أي جديد ولديه معلومات منقوصة حول الإصلاحات التي أنجزتها الحكومة “. 
    في هذه الاثناء، عاد لبنان الى الحجر بعد تسجيل عدّاد كورونا ارقاماً قياسية نتيجة التفلت في اكثر من منطقة. ولم توفر الاصابات البرلمان مع حالة هلع تعممت على النواب اثر اعلان النائب جورج عقيص إصابته بعد مخالطته مدير مكتب وزير الخارجية، وذلك في ظل فضيحة فحوصات الـ PCR المغلوطة في المختبرات.
    اقليمياً ودولياً، الانتخابات مصدر لغط كبير. ففي العراق، اعلان رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي موعد انتخابات تشريعية مبكرة اثار حفيظة اللجنة القانونية في البرلمان العراقي التي اعلنت ان لا صلاحية له في تحديد الموعد.
    وفي الولايات المتحدة الاميركية، غرّد الرئيس الاميركي دونالد ترامب عن “تأجيل الانتخابات إلى أن يتمكن الناس من التصويت بشكل مناسب وبسلام وأمان”. فردّت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي بالتغريد ان ” التأجيل يقرره الكونغرس”. 

  • رسالة الخارج:   تهتمون بأمور كثيرة… والمطلوب اصلاحات

    رسالة الخارج:  تهتمون بأمور كثيرة… والمطلوب اصلاحات

    “ساعدونا لنساعدكم” . قالها وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان، كررها في باريس وفي بيروت مشدداً على ضرورة “النأي بالنفس”. ونقلت عنه مصادر مواكبة للزيارة خشيته من ان يكون الوداع للبنان، ليس فقط كدولة، بل الوداع للبنان كوطن. ولاقاه في التشديد على النأي بالنفس وزير الدولة البريطانية لشؤون الشرق الأوسط جيمس كليفرلي خلال زيارته الافتراضية الى بيروت… وما من يسمع.
    صحيح ان مجلس الوزراء كلّف Alvarez & Marsal التدقيق المالي الجنائي مع تسجيل تحفظ وزراء الثنائي الشيعي، وان رئيس دائرة التنفيذ في بيروت القاضي فيصل مكي، اصدر قراراً بإلقاء الحجز الاحتياطي على عقارات حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وان جمعية المصارف نفت الانسحاب من المفاوضات مع وزارة المال و”لازارد” في ظل اجتماع تقني في باريس بين مستشار الجمعية GSA و”لازارد”، الا ان وكالة رويترز كشفت ان البيانات المالية للعام 2018 في مصرف لبنان، والتي نالت تصديق إي.واي وديلويت الشهر الماضي لكن مع تحفظات، تشير الى أن حاكمه ضخم من قيمة أصول البنك المركزي أكثر من ستة مليارات دولار. كما ان الميزانية الدورية لمصرف لبنان اظهرت هبوطاً لافتاً لاحتياطات البنك المركزي من العملات الصعبة القابلة للاستخدام. 
    في هذه الاثناء، بدت طبول الحرب انها تقرع بصوت خافت بعد معلومات عن استنفار اسرائيلي على الحدود الجنوبية اثر قصف اسرائيلي على مواقع عسكرية جنوب دمشق اودى بحياة عنصر من حزب الله ، كما ان طائرة اسرائيلية واخرى اميركية اعترضتا طائرتي ركاب ايرانيتين فوق سوريا كانتا تقلان مدنيين لبنانيين. 
    وفي سياق مواز، ابطل المجلس الدستوري قانون آلية التعيينات الذي كان اقره المجلس النيابي. 
    اقليمياً، وغداة زيارة وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف الى بغداد، اول زيارة لرئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي الى طهران بعدما ارجأ زيارته الى السعودية بسبب مرض العاهل السعودي، واتهامه ايرانياً ضمناً بالتورط في اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني.
    ايرانياً، لجنة برلمانية إيرانية تؤكد ان الانفجار في مفاعل “نطنز” النووي كان نتيجة خرق أمني.
    دولياً، شد الحبال الصيني- الاميركي متواصل في وقت فيروس كورونا يسجل ارقام اصابات مخيفة في كل من العالم ولبنان.

  • الفاتحة على “الهيركات”… وعلى الحل؟

    الفاتحة على “الهيركات”… وعلى الحل؟

    “اقرأوا الفاتحة على الهيركات”، بهذه العبارة نعى الرئيس نبيه بري ابرز مداميك الخطة المالية الحكومية التي تنصل منها كل الافرقاء من دون استثناء… وحتى رئيس الحكومة.
    وفيما كان تأكيد من بري على رفض ضرب القطاع المصرفي والحفاظ على حقوق المودعين، تخطى سعر صرف الدولار عتبة الـ 3200 ليرة في وقت صدر تعميم من مصرف لبنان يقضي بتسديد قيمة اي تحويل نقدي الكتروني بالعملات الاجنبية وارد من الخارج بالليرة اللبنانية وفقاً لسعر السوق، على ان يتم بيعه العملات النقدية الاجنبية الناتجة عن العملية.
    علماً، ان، لا الازمة المالية الكارثية، ولا خطر فيروس كورونا حالا دون فضيحة لوائح المساعدات الملغومة او السجالات بين اكثر من فريق سياسي حول التعيينات ومسؤولية اسباب التدهور المالي وتراكم الدين العام. هذا في ضوء معلومات عن تنسيق المعارضة بعد زيارة وفد من اللقاء الديمقراطي الى معراب.
    كما ان اقفال الحدود اللبنانية السورية بفعل فيروس كورونا لم يحل دون مرور موكب قيل انه تابع لحزب الله، واستهدافه بغارة اسرائيلية في جديدة يابوس.
    في هذه الاثناء، سجّل لبنان 672 اصابة بفيروس كورونا فيما تخطت وفيات العالم الـ 154 الفاً والاصابات المليونين و214 الفاً.
    اقليمياً، اتفاق على تخفيض انتاج النفط، وبوادر اتفاق بين بيني غانتس وبنيامين نتانيهو لتشكيل الحكومة الاسرائيلية.
    ودولياً، سباق الرئاسة الاميركية بدأ بالإحتدام.

  • ازمة المحروقات تشعل الشارع… والدولار يؤجّجه

    ازمة المحروقات تشعل الشارع… والدولار يؤجّجه

    اشعلت ازمة المحروقات الطرق قطعاً وتظاهرات بعدما كادت استفزازات من مناصري حركة امل وحزب الله تودي بهشاشة الاستقرار الامني في كل من بيروت وبعلبك اضافة الى طرابلس التي شهدت صدامات مع القوى الامنية، ناهيك عن سقوط ضحيتين حرقاً في حادث سير بفعل اقفال الطريق. واتت ازمة الدولار لتؤجج الازمة بعدما تعدّى سعر صرفه بالنسبة الى الليرة اللبنانية سقف الالفين ليصل الى 2300 ليرة لبنانية.
    وفيما بدت الاستشارات النيابية الملزمة بعيدة المنال بعد 45 يوماً على الاحتجاجات، سُجلت حركة خارجية حيال لبنان تمثلت بزيارة المدير العام للشؤون السياسية في وزارة الخارجية البريطانية ريتشارد مور كما الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية حسام زكي، في وقت شدد مجلس الامن الدولي على الحفاظ على الطابع السلمي للتظاهرات وعلى تشكيل حكومة جديدة قادرة على الاستجابة لتطلعات الشعب اللبناني. اما السفير الروسي في لبنان فأشار الى ان من الطبيعي ان يكون حزب الله ممثلاً في الحكومة العتيدة. 
    اقليمياً، ايران والعراق يرزحان تحت ضغط احتجاجاتهما التي حصدت مئات الضحايا.

أحدث المقالات