Search
728 x 90



  • الانتخابات الايرانية : النظام يستمر في انتاج نفسه

    الانتخابات الايرانية : النظام يستمر في انتاج نفسه

    يعتبر كثر ان من الغباء الرهان على اي تغيير في انتخابات الرئاسة الايرانية. فالنظام نفسه اما يلبس وجها معتدلا ظاهريا امام العالم او يبقي على وجهه المتشدد الحقيقي ليس اكثر ولا اقل وفق حاجاته واولوياته. ومع حصر المرشحين باشخاص معينين وحرمان من يتصفون بملمح اصلاحي من حق الترشح ، بدت الانتخابات مسرحية كبيرة معدة لتزكية مرشح معين بمواصفات محددة . لكن رغم ذلك ينشد الاهتمام من اجل رصد اي ملمح تغييري ولو في حده الادنى فيما تساؤلات كبيرة تثار . هل يساهم وصول متشدد الى الرئاسة الايرانية في احداث موجة “دومينو” اقليمية من التشدد تصل ارتداداتها الى اوروبا واميركا؟ وهل يسعى الحرس الثوري الايراني الى عسكرة النظام عبر احكام سيطرته على آخر مقاليد الحكم؟ واي مفاعيل لذلك على جوهر المفاوضات النووية ؟

  • اشتعلت في القدس وغزة… واهتز الجنوب

    اشتعلت في القدس وغزة… واهتز الجنوب

    سرقت تطورات القدس وقطاع غزة كل الأضواء المحلية والإقليمية بعدما بلغ تبادل القصف الصاروخي بين الاسرائيليين والفلسطينيين عمق القطاع ومدناً اسرائيلية بعيدة وصولاً الى تل ابيب، مما ادى الى وقف “عربات النار”، وهي اكبر مناورات عسكرية اسرائيلية تحاكي حرباً شاملة ضد حزب الله وحركة حماس وتمتد على شهر بالكامل.
    التطور الأخطر كان إطلاق 3 صواريخ غراد من جنوب لبنان، سقطت في مستوطنة شلومي في الجليل، وفي وقت سارع حزب الله الى نفي مسؤوليته، تمّ تسليم مطلقي الصواريخ الى الجيش اللبناني، وهم فلسطينيون من مخيم الرشيدّية. كما جرت محاولة اقتحام الشريط الشائك على الحدود مما ادى الى مقتل لبناني وجرح ثان بالرصاص الاسرائيلي.
    وفيما فُرضت عقوبات اميركية جديدة على سبعة لبنانيين على صلة بمؤسسة “القرض الحسن” المتهمة بتمويل حزب الله، حظّرت النمسا حزب الله بجناحيه العسكري والسياسي، في وقت الغى وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظرف اليها من ضمن جولته الاوروبية. كما ظهر الى العلن أول اعتراف ايراني رسمي بالإنفتاح بين الرياض وطهران حيث قالت الخارجية الايرانية ان ” نزع فتيل التوتر في المنطقة يصب في مصلحة إيران والسعودية”.
    هذا، وسرت معلومات عن تعثّر محادثات فيينا بعد رفض أميركا رفع العقوبات عن 500 اسم وكيان ايراني.
    محلياً، تشكيل الحكومة غائب عن الساحة السياسية فيما الأزمات المعيشية تتوالى، من الكهرباء المهددة بالإنقطاع الدائم بعدما اوقفت البواخر التركية في معملي الذوق والجية مولداتها في ظل بقاء سلفة الخزينة لتمويل الفيول “عالقة” في المجلس الدستوري الذي فقد نصابها بوفاة عضو ثالث فيه… الى إضراب المستشفيات لأسبوع، وطوابير السيارات امام محطات الوقود، فنفاذ الأدوية من الصيدليات التي لم تتسلم من الموزعين ايّاً منها.

  • مراسلة سويسرية وحروب كلامية… وبايدن في البيت الأبيض

    مراسلة سويسرية وحروب كلامية… وبايدن في البيت الأبيض

    على وقع المراسلة السويسرية التي تسلّمها لبنان للمساعدة في التحقيق حول تحويلات مالية تخصّ حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وشقيقه ومساعدته، دخل لبنان حرب بيانات وتراشق كلامي بين القصر الجمهوري وبيت الوسط، الى جانب حرب بتسريبات عن مصادر هذا الفريق او ذاك، كما سجالات سياسية جانبية أخرى.
    وإذ بدا تحرك رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب تجاه عين التينة وبعبدا وبيت الوسط فقاعة صابون في معمعة تعذر التشكيل الحكومي، أكدت رئاسة الجمهورية ان رئيس الجمهورية ميشال عون لم يطلب الثلث المعطل، وباسيل وحزب الله لا يتدخلان في التأليف، في وقت كثر الكلام عن جبهة معارضة يسعى رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع الى تشكيلها… من دون أفق عملاني حتى هذه الساعة.
    اقليمياً، تسريب معلومات عن لقاء سوري- اسرائيلي ومفاوضات سرية بين الطرفين فيما عادت ساحة العراق الى التفجيرات تزامناً مع دخول الرئيس الـ 46 للولايات المتحدة الأميركية جو بايدن الى البيت الأبيض.
    اما في روسيا فالمعارض الروسي الكسي نافالني عاد الى واجهة الأحداث بعد اعتقاله في مطار موسكو وتوقيف عشرات المؤيدين له في تظاهرات في مدن روسية عدة.

  • منقسمون امام صندوق النقد… والافق داكن

    منقسمون امام صندوق النقد… والافق داكن

    منقسماً وبأرقام متضاربة بين وزارة المال والحكومة ومصرف لبنان، يفاوض لبنان صندوق النقد الدولي في جولة ثانية لا تبشّر بالخير. لا اصلاحات ملموسة، خلاف متواصل حول التشكيلات القضائية، لا تعيينات مالية في مجلس ادارة المصرف المركزي وفي الهيئات الناظمة لقطاعي الاتصالات والكهرباء… في مقابل عمليات خجولة لإقفال المعابر غير الشرعية من دون قرار واضح لوقف التهريب.
    مئة يوم على تشكيل الحكومة حدت برئيسها حسان دياب لتعداد 97% من انجازاتها فيما ادى إنهاء العام ‏الدراسي الى تفجير ازمة تربوية تترافق وازمة معيشية وضعت الجميع تحت خط الفقر في ظل غلاء لا يقف عند حدود او سقوف.
    في هذه الاثناء، شدد مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط ديفيد شينكر ان لصندوق النقد الدولي شروطه، وسنرى إذا كانت هذه الحكومة قادرة على تجاوز عدم رغبة حزب الله في الإصلاحات.
    وفيما سرت معلومات عن تحضير مجلس الشيوخ الأميركي مناقشة مشروع قرار يتضمن وقف المساعدات الأميركية للحكومة إذا استمرت ما اعتبره سيطرة «حزب الله» على القرار في لبنان، اكد الامين العام لحزب الله ان “المعركة الحقيقية هي مع الولايات المتحدة، بتضامننا نكون بلداً لا يجوع”.
    اقليمياً، يحتدم الخلاف الداخلي في سوريا بين الرئيس بشار الاسد من جهة و”زعيم” الاقتصاد السوري، ابن خاله رامي مخلوف في ظل ظهور اكثر من تقرير غربي حول سعي لـ “طرد ايران من الميدان السوري”.
    دولياً، انسحاب واشنطن من اتفاقية السماوات المفتوحة التي تسمح لـ30 دولة بتشارك مجالاتها الجوية والقيام بطلعات جوية استطلاعية، بطائرات غير مسلحة، واستعار التوتر الصيني- الاميركي على خلفية مسؤولية بيجينغ في انتشار جائحة كورونا.

  • حرب على سلامة بأفق مجهول النتائج

    حرب على سلامة بأفق مجهول النتائج

    حرب أعلنها رئيس الحكومة حسان دياب على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، والبيان الذي القاه فُهم منه معركة اقالة سلامه او دفعه بالأحرى الى الاستقالة بالاتفاق بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وتياره السياسي و”حزب الله”. وطالب دياب سلامة بأن يكشف للرأي العام عن ارقام مصرف لبنان قبل ان يكلف مجلس الوزراء ثلاث شركات عالمية للتدقيق في حساباته.
    الردود على دياب جاءت كثيرة وعنيفة لتسأل عن توقيت ما وصفته بأنه “انقلاب” على مجمل النظام المصرفي والمالي اللبنانيين. هذا، في وقت سُجّلت حركة دبلوماسية ناشطة من سفيري اميركا وفرنسا في اكثر من اتجاه، كما اتصال بدياب من كل من نظيريه الكويتي والقطري.
    الحرب المعلنة بدأت على وقع تحليق الدولار الاميركي ليلامس حدود الـ 4 آلاف ليرة لبنانية في موازاة سلسلة تعاميم من مصرف لبنان. كما استعرت الحرب من الجلسة التشريعية في المجلس النيابي الذي قالت امانته العامة ان “على الحكومة ان تتعلم كيفية ارسال مشاريع القوانين الى مجلس النواب قبل التطاول عليه”. 
    وفي الموازاة، برزت تجزئة التشكيلات القضائية بمرسوم يشمل القضاة العدليين وآخر محصور بقضاة المحكمة العسكرية.
    اما بالنسبة الى العداد اللبناني لفيروس كورونا فارتفع الى 704 اصابات و24 حالة وفاة مع تمديد الحجر اسبوعين اضافيين، واعتماد خطة مراحل لفتح القطاعات.
    اما عالمياً، فـ 82 ألف إصابة جديدة والحصيلة تقترب من 2,8 مليون فيما اعتمدت دول عدة رفع القيود تدريجاً. 

أحدث المقالات