Search
728 x 90



  • لبنان ينزلق نحو تجربة الشغور الثالث …والأخطر!

    لبنان ينزلق نحو تجربة الشغور الثالث …والأخطر!

         حين تنعقد او “تطير” الجلسة الثانية لانتخاب الرئيس الرابع عشر للجمهورية اللبنانية يوم الخميس في الثالث عشر من تشرين الأول الحالي سيكون قد بقي من المهلة الدستورية للانتخاب الرئاسي 17 يوما فقط وهي المهلة الموازية تماماً لنهاية عهد الرئيس ميشال عون.

  • المهلة الدستورية هنا… كما تأجج الأزمات

    المهلة الدستورية هنا… كما تأجج الأزمات

    مع دخول لبنان مدار المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد للجمهورية في الأول من ايلول، بدا ان كل الملفات متفلتة من المعالجة. فسعر صرف الدولار الأميركي لامس الـ 36 الف ليرة لبنانية، فيما لم يبق قطاع عملي في منأى عن الإضراب المفتوح في ظل استمرار غياب التيار الكهربائي وعزم اصحاب المولدات الخاصة على احتساب الفواتير كل يوم بيومه بناءً على سعر الصرف، واطلالة ازمة محروقات في الأفق.
    في الموازاة، التقت وكالتا “ستاندرد أند بورز” و”فيتش” على الابقاء على التصنيف الطويل والقصير الأمد للديون السياديّة بالعملات الأجنبيّة للدولة اللبنانية عند مستوى التخلّف.
    سياسياً، باتت الحكومة العتيدة في مرتبة المعجزات، والتركيز خارجياً على احترام المهل الدستورية. ولم يخرق المشهد سوى هجوم رئيس المجلس النيابي نبيه بري على العهد من دون ان يسميه قائلاً “نذكّر من يحاول أن يعيد لبنان إلى ما قبل الطائف أن المجلس النيابي هو الوحيد المناط به تفسير الدستور وهو الوحيد المسؤول عن العمل على هذا الإستحقاق”. اما رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل فقال ان “صار وقت نتفق على نظام جديد لوطن واحد” في وقت اطلق تكتّل نواب “قوى التغيير” “المبادرة الرئاسية الإنقاذية” التي ستبقى قائمة حتى 20/10/2022، والا اللجوء الى وسائل الضغط الشعبية توصلاً لفرض إنتخاب رئيس الجمهورية المنشود.
    من جهته، حدد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع مواصفات رئيس الجمهورية العتيد معتبراً ان الانقاذ لن يتحقق الا برئيس مواجهة انقاذي، ومتوجهاً الى الكتل النيابية المعارضة بالقول ان “إيصال الرئيس مسؤوليتنا”.
    في هذه الأثناء، يصل الوسيط الاميركي في مسألة ترسيم الحدود البحرية الجنوبية اموس هوكستين الى لبنان نهاية الأسبوع المقبل، فيما سرت معلومات عن انجاز الاتفاق على ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان بحيث ييبقى حقل “كاريش” النفطي مع إسرائيل، على ان يكون حقل “قانا” كاملاً من حصة لبنان.
    اقليمياً، وفيما الملف النووي الايراني يتأرجح بين الايجابية والسلبية في اعقاب الرد الايراني على مسودة الاتفاق، اعلنت الخارجية الإيرانية استعدادها لاجتماع في فيينا الأسبوع المقبل لإعلان الاتفاق. وفي المقابل، كشفت الخارجية الأميركية ان “رد إيران على المسودة غير بناء”.
    في الموازاة، واصل الجيش الاسرائيلي دكّ المواقع الايرانية وتلك التابعة لحزب الله في سوريا، فشنّ غارتان بفارق ساعة على مطاري حلب ودمشق.
    اما العراق فنجا من حرب حتمية اثر اعلان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اعتزاله السياسة، لو لم يدع انصاره الى فك الحصار عن المنطقة الخضراء في بغداد بعدما كادت تخرج الاشتباكات مع ميليشيا الحشد المؤيدة لايران عن السيطرة.
    دولياً، اوروبا تتحضر لكل سيناريوهات شتاء بلا غاز روسي، فيما خطر محطة زابوريجيا الاوكرانية النووية لا يزال قائماً.

  • رؤساء “تقاعدوا ” في مواقعهم واللعبة افلتت حتى الانتخابات

    رؤساء “تقاعدوا ” في مواقعهم واللعبة افلتت حتى الانتخابات

    لم يعد الانهيار الآخذ في التفاقم في لبنان على شتى المستويات وفي كل القطاعات والمنذر باتجاه الأمور نحو ما يقارب المجاعة إنسانياً واجتماعياً، يترك ادنى مجال لتوقعات كلاسيكية تقليدية من نوع التسويات التي تعوّم الحكومة المشلولة او تعيد الانتظام الى الدورة السياسية الطبيعية للمؤسسات الدستورية.

  • الحكومة اللبنانية الى “الاستنقاع” حتى الانتخابات؟

    الحكومة اللبنانية الى “الاستنقاع” حتى الانتخابات؟

    لم يعد ” استنقاع” الوضع الحكومي الراهن في لبنان مجرد احتمال يردده الساسة والمحللون والاعلام في معرض تشريح الاخطار التي تتصاعد في هذا البلد الذي بات يحتل الصدارة في قائمة البلدان التي اصابتها كوارث الانهيارات فحسب، بل ربما يغدو من الصعوبة بمكان تعويم الحكومة من الان وحتى موعد الانتخابات النيابية.

أحدث المقالات