Search
728 x 90



  • التدقيق رهن قرار مجلس النواب

    التدقيق رهن قرار مجلس النواب

    استلحق مجلس النواب ذهاب التدقيق الجنائي في مهب الريح بعدما ابلغت شركة “الفاريز اند مارسيل” وزير المالية في حكومة تصريف الاعمال غازي وزني قرارها بالإنسحاب من الاتفاق الموقع مع وزارة المال. وفيما سارع رئيس الجمهورية العماد ميشال الى توجيه رسالة الى المجلس النيابي داعياً النواب الى ” التعاون مع السلطة الاجرائية لتمكين الدولة من إجراء التدقيق المحاسبي الجنائي في حسابات مصرف لبنان، وانسحاب هذا التدقيق الى سائر مرافق الدولة العامة”، تلقف الرئيس نبيه بري الدعوة مترئساً جلسة عامة توصلت الى قرار بهذا الشأن.
    ورغم ذلك، بقي مصير التدقيق مجهولاً حيال هل تعود “الفاريز اند مارسيل” عن قرارها، ام هل يتم اختيار لجنة تدقيق أخرى.
    في هذه الأثناء، زادت جلسة مناقشة قانون الانتخاب العتيد الشرخ السياسي في ظل رفض الثنائي المسيحي التيار الوطني الحر- القوات اللبنانية، طرح القانون في هذا الوقت بالذات، مع حرص رئيس حزب القوات اللبنانية على التأكيد ان الأمر تقاطع لا تحالف مع التيار الوطني الحر.
    وإذ كشفت وكالة “رويترز” ان مصرف لبنان يدرس خفض الاحتياطي الإلزامي لمواصلة الدعم، أكد مكتب الرئيس الفرنسي عقد مؤتمر مساعدات لبنان في 2 كانون الاول 2020، رافقته معلومات عن زيارة ايمانويل ماكرون بيروت نهاية كانون الأول.
    اما الحكومة فيبدو ان لا أمل قريباً برؤيتها النور، خصوصاً في ضوء موقف حزب الله على لسان نائب امينه العام الشيخ نعيم قاسم الذي نقل مشاورات التشكيل الى مستوى ثان قائلاً ان “الطريقة المثلى هي الحوار بين الرئيس المكلف والكتل النيابية على طريقة التسمية لتستطيع الحكومة نيل الثقة”.
    اقليمياً، تبدو المنطقة على فوهة بركان بعد اغتيال العالم النووي الايراني محسن فخري زادة في طهران ، وبعدما وجّهت ايران اصابع الاتهام الى اسرائيل متوعدة بالثأر.
    هذا، بعدما كان تم تسريب خبر زيارة رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو الى المملكة العربية السعودية.
    دولياً، فرنسا ترزح تحت تظاهرات عنيفة ضد قانون الأمن الشامل، والرئيس المنتخب جو بايدن يكشف عن فريق عمله في إدارته الجديدة.

أحدث المقالات