Search
728 x 90



  • واشنطن- الرياض: ما بعد زيارة سوليفان

    واشنطن- الرياض: ما بعد زيارة سوليفان

    بعد اقل من اسبوع على زيارة مستشار الامن القومي الاميركي جايك سوليفان المملكة السعودية ولقائه ولي العهد محمد بن سلمان، غرد وزير الخارجية الاميركية انتوني بلينكن في 2 تشرين الاول عن ذكرى اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي قائلا ” نكرم حياة جمال خاشقجي وندين قتله الشنيع، نقف مع المدافعين عن حقوق الإنسان على الصعيد العالمي وسنطبق إجراءات “حظر خاشقجي” وكل الوسائل الأخرى لردع القمع العابر للحدود في أي مكان لمنع حدوث هذه الجريمة الفظيعة مرة أخرى”.

  • فوز بلا انتصار… ولا حسم

    فوز بلا انتصار… ولا حسم

    “انها أسوأ أزمة سياسية في إسرائيل منذ عقود”.
    الكلام لرئيس معهد الديمقراطية الإسرائيلي يوهانان بليسنر فيما اسرائيل تتحضر لسيناريوهين بعد اعلان غير رسمي لنتائج انتخاباتها البرلمانية الرابعة المبكرة التي لم تحسم انتصار اي فريق رغم حصد رئيس الحكومة الحالي بنيامين نتنياهو اكبر كتلة برلمانية: إما التحضير لانتخابات مبكرة خامسة في أقل من سنتين بعد تعذّر تشكيل حكومة او بعد نجاح مسعى استبعاد بنيامين نتنياهو قضائياً عبر تقديم مشروع قانون الى الكنيست “يمنع أي سياسي متّهم من تكليفه بتشكيل حكومة”، وإما النجاح في تشكيل حكومة ائتلاف لا يبدو انها قد تصمد طويلاً.
    اما تأثير اي من هذه الاحتمالات على ساحة الشرق الأوسط، فيعتبره سفير لبنان السابق في واشنطن د. رياض طبارة مستبعداً، مؤكداً لموقع beirutinsights “مهما كانت النتائج لن تتغير السياسة الاسرائيلية بالنسبة الى المنطقة او لبنان”.

  • بايدن يطوي عهد ترامب خارجياً …وعهد اوباما ايضاً

    بايدن يطوي عهد ترامب خارجياً …وعهد اوباما ايضاً

    دخل الرئيس الاميركي الجديد جو بايدن الى البيت الابيض عبر حفلة تنصيب اكتسبت رمزية كبيرة من حيث رسالتها القوية ليس الى الداخل الاميركي بل الى العالم بأسره بأن الديموقراطية الاميركية ستبقى قوية ولن يزعزعها اي شيء وان العالم يمكن ان يطمئن الى هذا الواقع والى ما يتطلع اليه المجتمع الدولي بأسره من الولايات المتحدة.

  • المصالحة الخليجية الى اين ؟

    المصالحة الخليجية الى اين ؟

    طرفان استفادا من المصالحة في قمة مجلس التعاون الخليجي، الرئيس الاميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب، والكويت التي دخلت على خط محاولة رأب الصدع بين قطر والدول الخليجية.

  • ديمقراطية واشنطن تهتز… وشرخ الرئاستين يتوسع في لبنان

    ديمقراطية واشنطن تهتز… وشرخ الرئاستين يتوسع في لبنان

    شكل اقتحام أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب مبنى الكونغرس الاميركي في أعقاب اعلان فوز الديمقراطي جو بايدن رئيساً رسمياً، حدث الأسبوع في ما يحمله من تبعات داخلية وخارجية عرّضت صورة الديمقراطية الاميركية الى تداعيات خطيرة وبشكل كبير .
    وإذ سعى مجلس النواب الاميركي الى بدء اجراءات عزل ترامب قبل تسليمه السلطة في 20 كانون الثاني تطبيقاً للتعديل 25 في الدستور خوفاً من أي عمل متهور من قبله يورّط واشنطن في الأيام الفاصلة عن انتهاء ولايته ، نقلت معلومات عن مصادر مقربة من نائب الرئيس الأميركى، أن مايك بنس “لا يستبعد تطبيق التعديل وعزل ترامب، ويفضل الاحتفاظ بهذا الخيار فى حال أصبح الأخير أقل توازنا عقلياً”.
    محلياً، ظهّر تصريح قائد سلاح الجو في الحرس الثوري الإيراني أمير علي حاجي عن ان ” كل الصواريخ الموجودة في غزة ولبنان تمت بدعم إيراني، وهي الخط الأمامي الايراني لمواجهة إسرائيل” حالة اعتراض قوية ضد استرهان ايران لبنان والتعدي على سيادته فيما اكتفت رئاسة الجمهورية بالقول ان ” لا شريك للبنانيين في حفظ استقلال وطنهم وسيادته على حدوده وأرضه وحرية قراره”، مما عُدّ رداً خجولاً حرصاً من الرئاسة على عدم احداث مشكلة بينها وبين حزب الله.
    في هذه الأثناء، لاحت عقوبات اميركية جديدة في الأفق، بعد كشف نائب مساعد وزير الخارجية الأميركية والمبعوث الخاص إلى سوريا جويل رايبرن عن لوائح تضمّ أسماء شخصيّات وكيانات لبنانية سيتمّ إدراجها على لوائح عقوبات قانون “قيصر”،
    توازياً، اندلع سجال بين الرئاستين الاولى والثانية على خلفية صلاحيات المجلس الدستوري، مكرسة الشرخ بينهما.
    اقليمياً، تمت المصالحة الخليجية في قمة العلا، حيث انعقد مجلس التعاون الخليجي في المملكة العربية السعودية بمشاركة امير قطر، خطوة فٌسرت انها لرصّ الصفوف استعداداً للإدارة الاميركة الجديدة والالتفاف على ايران.

أحدث المقالات