Search
728 x 90



  • ديمقراطية واشنطن تهتز… وشرخ الرئاستين يتوسع في لبنان

    ديمقراطية واشنطن تهتز… وشرخ الرئاستين يتوسع في لبنان

    شكل اقتحام أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب مبنى الكونغرس الاميركي في أعقاب اعلان فوز الديمقراطي جو بايدن رئيساً رسمياً، حدث الأسبوع في ما يحمله من تبعات داخلية وخارجية عرّضت صورة الديمقراطية الاميركية الى تداعيات خطيرة وبشكل كبير .
    وإذ سعى مجلس النواب الاميركي الى بدء اجراءات عزل ترامب قبل تسليمه السلطة في 20 كانون الثاني تطبيقاً للتعديل 25 في الدستور خوفاً من أي عمل متهور من قبله يورّط واشنطن في الأيام الفاصلة عن انتهاء ولايته ، نقلت معلومات عن مصادر مقربة من نائب الرئيس الأميركى، أن مايك بنس “لا يستبعد تطبيق التعديل وعزل ترامب، ويفضل الاحتفاظ بهذا الخيار فى حال أصبح الأخير أقل توازنا عقلياً”.
    محلياً، ظهّر تصريح قائد سلاح الجو في الحرس الثوري الإيراني أمير علي حاجي عن ان ” كل الصواريخ الموجودة في غزة ولبنان تمت بدعم إيراني، وهي الخط الأمامي الايراني لمواجهة إسرائيل” حالة اعتراض قوية ضد استرهان ايران لبنان والتعدي على سيادته فيما اكتفت رئاسة الجمهورية بالقول ان ” لا شريك للبنانيين في حفظ استقلال وطنهم وسيادته على حدوده وأرضه وحرية قراره”، مما عُدّ رداً خجولاً حرصاً من الرئاسة على عدم احداث مشكلة بينها وبين حزب الله.
    في هذه الأثناء، لاحت عقوبات اميركية جديدة في الأفق، بعد كشف نائب مساعد وزير الخارجية الأميركية والمبعوث الخاص إلى سوريا جويل رايبرن عن لوائح تضمّ أسماء شخصيّات وكيانات لبنانية سيتمّ إدراجها على لوائح عقوبات قانون “قيصر”،
    توازياً، اندلع سجال بين الرئاستين الاولى والثانية على خلفية صلاحيات المجلس الدستوري، مكرسة الشرخ بينهما.
    اقليمياً، تمت المصالحة الخليجية في قمة العلا، حيث انعقد مجلس التعاون الخليجي في المملكة العربية السعودية بمشاركة امير قطر، خطوة فٌسرت انها لرصّ الصفوف استعداداً للإدارة الاميركة الجديدة والالتفاف على ايران.

  • لا من يسمع ولا من يرى…

    لا من يسمع ولا من يرى…

    22 يوماً على تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة… والحكومة لا تزال معلقة على المطالب والمطالب المضادة فيما الوضع المعيشي الى مزيد من التدهور في ظل اقفال البلد لأسبوعين بسبب ارتفاع ارقام الاصابات بكورونا.
    لا تحذيرات المجتمع الغربية أثمرت ولا زيارة مستشار الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لشؤون الشرق الأدنى باتريك دوريل، لا بل معلومات مسرّبة – لم تنفها بعبدا- عن ان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون طلب من الحريري في لقائه الأخير معه أن يتفاهم مع القوى السياسية قبل لقائه مجددا لمناقشة الملف الحكومي.
    وفيما اكدت السفيرة الاميركية دوروثي شيا “لن يكون هناك أي شيء مجاني بعد اليوم”، معلنة ان رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل بعلاقته مع حزب الله يغطي على سلاحه فيما الأخير يغطي على فساده، دافع الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله عن باسيل، معتبراً ان العقوبات عليه هي انتقاص من السيادة، و”نعبّر عن التزامنا في هذه العلاقة”.
    وكان لافتاً اول اتهام من نوعه يوجهه الديوان الملكي السعودي لـ”حزب الله” و”أنصار الله” بتهريب المخدرات الى المملكة.
    وبعد مئة يوم على انفجار مرفأ بيروت، سُجلت تغريدة للمثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة يان كوبيش الذي قال ان “مئة يوم من التحقيقات بمشاركة خبرات دولية مهمة، ورغم ذلك لا وضوح بعد ولا محاسبة ولا عدالة “.
    وفي موازاة انعقاد الجلسة الثالثة من مفاوضات اتفاق اطار ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل، وتشبث لبنان بحقه بمساحة بحرية تبلغ ٢٢٩٠ كلم٢، عُقد مؤتمر لعودة النازحين السوريين في دمشق بمشاركة لبنانية عبر وزير الشؤون الاجتماعية وبمقاطعة اوروبية وحضور اممي “مراقب.
    في هذه الأثناء، انتشرت معلومات عن اطلاق الصحافي الاميركي اوستين تايس الذي اختفى في سوريا عام 2012… من دون نتيجة ايضاً.
    في المقابل، توقفت معارك ناغورنو كاراباخ باتفاق لوقف النار مرفوض شعبياً في ارمينياً. ولا يزال الرئيس الاميركي دونالد ترامب رافضاً نتيجة الانتخابات رغم اعادة فرز الأصوات في اريزونا وتأكيد فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن فيها.

  • الفاتحة على “الهيركات”… وعلى الحل؟

    الفاتحة على “الهيركات”… وعلى الحل؟

    “اقرأوا الفاتحة على الهيركات”، بهذه العبارة نعى الرئيس نبيه بري ابرز مداميك الخطة المالية الحكومية التي تنصل منها كل الافرقاء من دون استثناء… وحتى رئيس الحكومة.
    وفيما كان تأكيد من بري على رفض ضرب القطاع المصرفي والحفاظ على حقوق المودعين، تخطى سعر صرف الدولار عتبة الـ 3200 ليرة في وقت صدر تعميم من مصرف لبنان يقضي بتسديد قيمة اي تحويل نقدي الكتروني بالعملات الاجنبية وارد من الخارج بالليرة اللبنانية وفقاً لسعر السوق، على ان يتم بيعه العملات النقدية الاجنبية الناتجة عن العملية.
    علماً، ان، لا الازمة المالية الكارثية، ولا خطر فيروس كورونا حالا دون فضيحة لوائح المساعدات الملغومة او السجالات بين اكثر من فريق سياسي حول التعيينات ومسؤولية اسباب التدهور المالي وتراكم الدين العام. هذا في ضوء معلومات عن تنسيق المعارضة بعد زيارة وفد من اللقاء الديمقراطي الى معراب.
    كما ان اقفال الحدود اللبنانية السورية بفعل فيروس كورونا لم يحل دون مرور موكب قيل انه تابع لحزب الله، واستهدافه بغارة اسرائيلية في جديدة يابوس.
    في هذه الاثناء، سجّل لبنان 672 اصابة بفيروس كورونا فيما تخطت وفيات العالم الـ 154 الفاً والاصابات المليونين و214 الفاً.
    اقليمياً، اتفاق على تخفيض انتاج النفط، وبوادر اتفاق بين بيني غانتس وبنيامين نتانيهو لتشكيل الحكومة الاسرائيلية.
    ودولياً، سباق الرئاسة الاميركية بدأ بالإحتدام.

أحدث المقالات