Search
728 x 90



  • جنبلاط يلتقي الحزب… وحزب الله يواصل التصعيد

    جنبلاط يلتقي الحزب… وحزب الله يواصل التصعيد

    لم يكسر الجمود السياسي السائد الساحة اللبنانية سوى امران: الأول لقاء رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وفداً من حزب الله، وتأكيده ان ثمة نقاطاً خلافية تركناها جانبا، وبحثنا بالنقاط المشتركة، والحوار سيستكمل. اما الأمر الثاني فهو استمرار تصعيد حزب الله حيال التنقيب الاسرائيلي عن الغاز في حقل كاريش واعلان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله ان “اليد التي ستمتد إلى أي ثروة من ثروات لبنان ستُقطع”.
    رئاسياً، الكل يتحرك لتحديد موقعه في الاستحقاق الرئاسي المقبل، ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل يحدد مواصفات الرئيس العتيد الذي يجب ان “يكون ابن بيئته وصاحب تمثيل فعلي، وان يملك كتلة نيابية وازنة”.
    في هذه الأثناء، وفي تطور لافت في توقيته، القت دائرة التنفيذ في بيروت حجزاً احتياطياً على املاك النائبين علي حسن خليل وغازي زعيتر بقيمة 100 مليار ليرة نتيجة دعوى مقدمة من قبل مكتب الادعاء في نقابة المحامين بوكالته عن اهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت.
    وفيما الأزمات المعيشية والمالية تتوالى في ظل ارتفاع مضطرد لسعر صرف الدولار، سُجلت حادثة احتجاز رهائن وتهديد بالسلاح من قبل مودع في مصرف “فدرال بنك” في الحمرا للمطالبة بتسليمه ودائعه المالية بالدولار.
    اقليمياً، جولة جديدة من مفاوضات الملف النووي الايراني انتهت في فيينا من دون اتفاق فيما تمت محاولة اغتيال مؤلف كتاب “ايات شيطانية” البريطاني سلمان رشدي الذي كانت صدرت فتوى ايرانية من قبل المرشد الأعلى السابق للثورة الإيرانية آية الله الخميني بقتله العام 1989… والمشتبه فيه لبناني الأصل. اما غزة فرهينة الهدنة الهشّة.
    دولياً، التوتر الصيني- الاميركي بشأن تايوان يراوح مكانه فيما تعيش الحرب الاوكرانية على ايقاع تبادل الاتهامات مع روسيا بإثارة الخطر النووي اثر القصف على محطة زابوريجيا.

  • تصعيد من الحزب وايران، اشتعال غزة… و”وحدة الساحات”

    تصعيد من الحزب وايران، اشتعال غزة… و”وحدة الساحات”

    على ايقاع التصعيد المضطرد من قبل ايران وحزب الله حيال اسرائيل فور مغادرة الوسيط الأميركي في المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية الجنوبية آموس هوكشتين بيروت، اشتعلت جبهة غزة الفلسطينية بشكل عنيف تزامناً مع استئناف عملية المفاوضات النووية غير المباشرة بين طهران وواشنطن في فيينا.
    فأعلن عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق ان المقاومة جهزت الصواريخ التي تطال كاريش فيما اكد – قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني العميد إسماعيل قاآني ان حزب الله يملك اكثر من 100 الف صاروخ جاهزة لفتح باب جهنم على اسرائيل. فرد رئيس وزراء اسرائيل يائئير لابيد قائلاً ان اسرائيل مستعدة للتعامل بشكل هجومي ضد اي تنظيم يهدد امنها.
    في هذه الأثناء، اشتعلت غزة في عملية “الفجر الصادق” ضد حركة الجهاد الاسلامي الذي
    اطلق عملية “وحدة الساحات” كما الصواريخ نحو تل ابيب ومطار بن غوريون والمستوطنات المحيطة.
    محلياً، “انكسرت الجرّة” نهائياً بين رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي والتيار الوطني الحر عبر سجال غير مسبوق وتبادل اتهامات بالفساد، قضى على اي أمل بتشكيل الحكومة العتيدة.
    وإذ تزامنت الذكرى الثانية لانفجار مرفأ بيروت بانهيار صوامع من اهراءات القمح في المرفأ، بقيت الأزمات المعيشية تشد الخناق على اعناق اللبنانيين فيما تخطى سعر صرف الدولار الثلاثين الفاً.
    دولياً، تايوان موضع توتر قوي بين الصين واميركا بعدما زادت زيارة رئيسة المجلس النيابي الاميركي نانسي بيلوسي الى تايوان، الطين بلّة.
    وحرب اوكرانيا- روسيا بقيت على حالها في ظل ابحار البواخر الأولى التي تحمل الحبوب الاوكرانية عبر البحر الأسود وفقاً للإتفاق بين الجانبين الذي رعته الامم المتحدة وتركيا.

  • بدء البحث المحموم عن رئيس للجمهورية

    بدء البحث المحموم عن رئيس للجمهورية

    لا يمكن القول ان البحث المحموم عن هوية رئيس الجمهورية المقبل في لبنان لم يبدأ بعد. ثمة الكثير يجري وراء الكواليس فيما بدأت مؤشرات متعددة تنضح بما يجري فيما ان المناورات لرصد ردود الفعل المحتملة بدأت بقوة ايضاً.

  • العنف السياسي : الافلات من العقاب في تفجير المرفأ

    العنف السياسي : الافلات من العقاب في تفجير المرفأ

    انطوى المشهد النيابي على مشهد ذكوري مخجل ومحزن في الوقت نفسه لا يظهر كم ابتعد لبنان عن اي تحضر ولياقة فحسب بل عن فوقية سخيفة تذكر كم ان الانحدار السياسي بات كبيرا في مستوى النواب والعنف السياسي والطائفي اكبر.

  • لا حكومة… بل سلسلة ازمات

    لا حكومة… بل سلسلة ازمات

    بين أزمة وأخرى، يغرق لبنان في أزمة جديدة أكثر صعوبة وخطورة. فلم يكد يواجه أزمة مسيّرات حزب الله فوق حقل كاريش الاسرائيلي حتى برز تهديد رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد بأن “أنشطة حزب الله تعرض لبنان ومواطنيه للخطر، وأن إسرائيل ليس لديها مصلحة في التصعيد لكن عدوان الحزب غير مقبول ويمكن أن يؤدي بالمنطقة بأسرها إلى تصعيد لا داعي له”.
    في هذه الأثناء، اثار استجواب راعي أبرشية حيفا والأراضي المقدسة المارونية النائب البطريركي المطران موسى الحاج في مركز الأمن العام في الناقورة، عاصفة من الردود الشاجبة، ولا سيما انه اتّهم بالعمالة. وقد اعلن رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد ان “التعامل مع العدو خيانة وطنية وجريمة، والمتعامل لا يمثل طائفة” في حين قال البطريرك الماروني الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ان “ما حصل اعتداء واهانة للبطريركية المارونية وله شخصياً “.
    قضائياً، حرب النائب العام الاستئنافي في جبل لبنان القاضية غادة عون على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة لم تنته فصولها بعد، وهي داهمت مكتبه في مصرف لبنان قبل ان تنسحب بأمر من المحامي العام الاستئنافي في بيروت الرئيس رجا حاموش.
    مالياً، السفير الفرنسي المكلف تنسيق الدعم الدولي للبنان بيار دوكان في لبنان مشدداً على الاتفاق مع صندوق النقد الدولي.
    اقليمياً، قمة رئاسية تجمع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي مع نظيريه التركي رجب طيب إردوغان والروسي فلاديمير بوتين في أول لقاء ثلاثي على مستوى الرؤساء منذ عام 2019. وايران تعلن التوصل إلى مسودة اتفاق تشمل 96% من القضايا المتعلقة بالاتفاق النووي فيما وزير الخارجية العراقية فؤاد حسين يكشف ان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان طلب استضافة لقاء بين وزير الخارجية السعودية ونظيره الإيراني في بغداد.
    ووزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف في القاهرة في مستهل جولة افريقية تقوده الى إثيوبيا وأوغندا وجمهورية الكونغو الديموقراطية.
    اما في سوريا، فغارات اسرائيلية على مواقع ايرانية في محيط منطقة السيدة زينب، وأخرى جوية تركية لمناطق في محافظة دهوك تثير ازمة بين تركيا والعراق.
    دولياً، روسيا وأوكرانيا توقعان اتفاقا بشأن استئناف تصدير الحبوب عشية قصف روسي لميناء اوديسا الاوكراني.

أحدث المقالات