Search
728 x 90



  • ادوية السرطان والدولار وآمال التشكيل… تتبخر

    ادوية السرطان والدولار وآمال التشكيل… تتبخر

    كل شيئ يتبخر في لبنان.
    الآمال بتشكيل حكومة عتيدة رغم زيارة ثانية لرئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي الى بعبدا، بعد رفض رئيس الجمهوية ميشال عون التعديلات التي قدمها الأول على تشكيلة 29 حزيران.
    هبة من الادوية السرطانية اختفت بسحر ساحر من مستودعات وزارة الصحة.
    مدخرات اللبنانيين في ظل تحليق سعر صرف الدولار ليلامس الـ 34 الف ليرة لبنانية.
    في المقابل، بقيت لهجة حزب الله التصعيدية ثابتة عبر تأكيد الأمين العام لـ “حزب الله” السيد حسن نصرالله اننا “رايحين على التصعيد” اذا لم يعط الوسيط الاميركي الدولة اللبنانية ما تطالب به سواء وُقّع الاتفاق النووي أو لم يُوقّع… كما اعلان الحرس الثوري الإيراني ان “حزب الله في ذروة العظمة والقوة اليوم ويمتلك أقوى قوّة برّية في المنطقة “.
    وفي وقت لاحت في الأفق ازمة حكومية بين وزير المهجرين عصام شرف الدين من جهة، ورئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي ووزير الشؤون الاجتماعية هكتور حجار من أخرى، على خلفية صلاحية معالجة ملف النازحين السوريين، بدت كرة الأزمات المعيشية تكبر في ظل استمرار ازمتي الكهرباء والماء وتأرجح اسعار المحروقات صعوداً ونزولاً فيما الصرخة تعلو في كل القطاعات من دون استثناء.
    اقليمياً، تحبس المنطقة انفاسها في انتظار الرد الغربي على الطروحات الايرانية حيال الاتفاق النووي في ظل تأكيد مستشار الوفد الإيراني المفاوض في فيينا محمد مَرَندي “إننا الآن أقرب للاتفاق من أي وقت مضى، وتم حل القضايا العالقة” فيما نفت واشنطن تقديم اي تنازلات.
    في الموازاة، استعادت انقرة وتل ابيب العلاقات الدبلوماسية الكاملة بينهما.
    وفي الأخبار الدولية، تحذير متكرر من كارثة نووية في محطة زابوريجيا وتقاذف مسؤولية قصفها بين موسكو وكييف

  • تصعيد من الحزب وايران، اشتعال غزة… و”وحدة الساحات”

    تصعيد من الحزب وايران، اشتعال غزة… و”وحدة الساحات”

    على ايقاع التصعيد المضطرد من قبل ايران وحزب الله حيال اسرائيل فور مغادرة الوسيط الأميركي في المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية الجنوبية آموس هوكشتين بيروت، اشتعلت جبهة غزة الفلسطينية بشكل عنيف تزامناً مع استئناف عملية المفاوضات النووية غير المباشرة بين طهران وواشنطن في فيينا.
    فأعلن عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق ان المقاومة جهزت الصواريخ التي تطال كاريش فيما اكد – قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني العميد إسماعيل قاآني ان حزب الله يملك اكثر من 100 الف صاروخ جاهزة لفتح باب جهنم على اسرائيل. فرد رئيس وزراء اسرائيل يائئير لابيد قائلاً ان اسرائيل مستعدة للتعامل بشكل هجومي ضد اي تنظيم يهدد امنها.
    في هذه الأثناء، اشتعلت غزة في عملية “الفجر الصادق” ضد حركة الجهاد الاسلامي الذي
    اطلق عملية “وحدة الساحات” كما الصواريخ نحو تل ابيب ومطار بن غوريون والمستوطنات المحيطة.
    محلياً، “انكسرت الجرّة” نهائياً بين رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي والتيار الوطني الحر عبر سجال غير مسبوق وتبادل اتهامات بالفساد، قضى على اي أمل بتشكيل الحكومة العتيدة.
    وإذ تزامنت الذكرى الثانية لانفجار مرفأ بيروت بانهيار صوامع من اهراءات القمح في المرفأ، بقيت الأزمات المعيشية تشد الخناق على اعناق اللبنانيين فيما تخطى سعر صرف الدولار الثلاثين الفاً.
    دولياً، تايوان موضع توتر قوي بين الصين واميركا بعدما زادت زيارة رئيسة المجلس النيابي الاميركي نانسي بيلوسي الى تايوان، الطين بلّة.
    وحرب اوكرانيا- روسيا بقيت على حالها في ظل ابحار البواخر الأولى التي تحمل الحبوب الاوكرانية عبر البحر الأسود وفقاً للإتفاق بين الجانبين الذي رعته الامم المتحدة وتركيا.

  • العنف السياسي : الافلات من العقاب في تفجير المرفأ

    العنف السياسي : الافلات من العقاب في تفجير المرفأ

    انطوى المشهد النيابي على مشهد ذكوري مخجل ومحزن في الوقت نفسه لا يظهر كم ابتعد لبنان عن اي تحضر ولياقة فحسب بل عن فوقية سخيفة تذكر كم ان الانحدار السياسي بات كبيرا في مستوى النواب والعنف السياسي والطائفي اكبر.

  • ترسيم الحدود البحرية قريباً: ما هو مكسب ايران؟

    ترسيم الحدود البحرية قريباً: ما هو مكسب ايران؟

    في الوقت الذي طوى لبنان الرسمي موضوع تبرئته من المسيّرات التي أطلقها “حزب الله ” باتجاه حقل كاريش النفطي المتنازع عليه بحسب لبنان مع إسرائيل، معتبراً أنها ” جرت خارج إطار مسؤولية الدولة والسياق الدبلوماسي، وهو عمل غير مقبول يعرّض لبنان لمخاطر هو في غنى عنها”، ابقى الحزب محركاته شغالة على خط محاولة التأكيد ان المسيرات التي اطلقها هي التي نشّطت المفاوضات وانها لتقوية الموقف التفاوضي اللبناني.

  • مذكرة توقيف تكوي بيروت… والحكومة؟

    مذكرة توقيف تكوي بيروت… والحكومة؟

    من التخوف من الانفجار الحكومي الى التفجير الأمني الخطير، انتقل الوضع في أقل من 24 ساعة. لم ينفع تأجيل جلسة مجلس الوزراء تفادياً للمواجهة بعد مذكرة التوقيف الغيابية التي سطّرها المحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت طارق بيطار بحق نائب حركة “امل” علي حسن خليل الذي تخلف عن جلسة استجوابه. بل انتقلت المواجهة الى الشارع بعنوان “مسيرة سلمية احتجاجية لمناصري حركة “امل” و”حزب الله” ادّت الى اشتباكات مسلحة دامت اكثر من اربع ساعات في الطيونة وعين الرمانة، واسفرت عن سقوط 7 قتلى واكثر من 40 جريحاً، وتوقيف 19 متورطاً.
    الاتهامات المتبادلة بإثارة الفتنة لم توفر لا “حزب الله” وحركة “امل”من جهة، ولا القوات اللبنانية من أخرى. فرئيس المجلس التنفيذي في حزب الله هاشم صفي الدين اعلن ان القوات كان تسعى إلى إحداث حرب أهلية داخلية من جديد مؤكداً ان “دماء شهدائنا لن تذهب هدراً”. اما رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع فقال ان ما حصل هو “ميني 7 ايار”.
    كل ذلك، وسط قلق خارجي شامل، كان لافتاً فيه أول تعليق سعودي اعتبر ان “الوضع يتطلب التحرك الآن. ولبنان بحاجة إلى تغيير فعلي”.
    في هذه الأثناء، تابع الامين العام لحزب الله هجومه على القاضي بيطار قائلاً ان “على مجلس القضاء الأعلى ان يحل الأمر، وإذا لم يقم بذلك فعلى مجلس الوزراء أن يقوم بحل هذا الأمر” فيما ربط عضو كتلة التنمية والتحرير النائب علي بزي العودة الى الحكومة بالبت بموضوع التحقيقات. في المقابل، اكد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ان الحكومة لا تتدخل في اي ملف يخص القضاء.
    في وقت دخل مجلس النواب على الخط حيث اكدت امانته العامة ان أي إجراء من قبل القضاء العدلي بحق الرؤساء والوزراء والنواب يعتبر تجاوزاً لصلاحيته.
    هذا فيما سرت معلومات عن قانون معجل مكرر لإنشاء هيئة اتهامية عدلية استثنائية ستتم مناقشته في الجلسة التشريعية النيابية في 19 تشرين الأول.
    وتزامناً، مع احداث الطيونة، وصلت مساعدة وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية فيكتوريا نولاند الى بيروت في زيارة خاطفة اعلنت خلالها ان واشنطن مستعدة للعمل مع المجتمع الدولي والصناديق المالية، ولا سيما صندوق النقد الدولي، لتقديم الدعم المطلوب للبنان إضافة الى مواصلة الدعم للجيش اللبناني.
    اقليمياً، وزير الخارجية الاميركية انتوني بلينكن يكشف ان أميركا لا تعتزم دعم أي جهود للتطبيع مع الرئيس السوري بشار الأسد، وطهران تعلن انها لن تناقش نصاً جديداً للاتفاق النووي.
    دولياً، ملف الغاز في لا يزال مصدر تجاذب بين الاتحاد الاوروبي وروسيا، وتوتر اميركي- روسي في بحر اليابان.

أحدث المقالات