Search
728 x 90



  • مذكرة توقيف تكوي بيروت… والحكومة؟

    مذكرة توقيف تكوي بيروت… والحكومة؟

    من التخوف من الانفجار الحكومي الى التفجير الأمني الخطير، انتقل الوضع في أقل من 24 ساعة. لم ينفع تأجيل جلسة مجلس الوزراء تفادياً للمواجهة بعد مذكرة التوقيف الغيابية التي سطّرها المحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت طارق بيطار بحق نائب حركة “امل” علي حسن خليل الذي تخلف عن جلسة استجوابه. بل انتقلت المواجهة الى الشارع بعنوان “مسيرة سلمية احتجاجية لمناصري حركة “امل” و”حزب الله” ادّت الى اشتباكات مسلحة دامت اكثر من اربع ساعات في الطيونة وعين الرمانة، واسفرت عن سقوط 7 قتلى واكثر من 40 جريحاً، وتوقيف 19 متورطاً.
    الاتهامات المتبادلة بإثارة الفتنة لم توفر لا “حزب الله” وحركة “امل”من جهة، ولا القوات اللبنانية من أخرى. فرئيس المجلس التنفيذي في حزب الله هاشم صفي الدين اعلن ان القوات كان تسعى إلى إحداث حرب أهلية داخلية من جديد مؤكداً ان “دماء شهدائنا لن تذهب هدراً”. اما رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع فقال ان ما حصل هو “ميني 7 ايار”.
    كل ذلك، وسط قلق خارجي شامل، كان لافتاً فيه أول تعليق سعودي اعتبر ان “الوضع يتطلب التحرك الآن. ولبنان بحاجة إلى تغيير فعلي”.
    في هذه الأثناء، تابع الامين العام لحزب الله هجومه على القاضي بيطار قائلاً ان “على مجلس القضاء الأعلى ان يحل الأمر، وإذا لم يقم بذلك فعلى مجلس الوزراء أن يقوم بحل هذا الأمر” فيما ربط عضو كتلة التنمية والتحرير النائب علي بزي العودة الى الحكومة بالبت بموضوع التحقيقات. في المقابل، اكد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ان الحكومة لا تتدخل في اي ملف يخص القضاء.
    في وقت دخل مجلس النواب على الخط حيث اكدت امانته العامة ان أي إجراء من قبل القضاء العدلي بحق الرؤساء والوزراء والنواب يعتبر تجاوزاً لصلاحيته.
    هذا فيما سرت معلومات عن قانون معجل مكرر لإنشاء هيئة اتهامية عدلية استثنائية ستتم مناقشته في الجلسة التشريعية النيابية في 19 تشرين الأول.
    وتزامناً، مع احداث الطيونة، وصلت مساعدة وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية فيكتوريا نولاند الى بيروت في زيارة خاطفة اعلنت خلالها ان واشنطن مستعدة للعمل مع المجتمع الدولي والصناديق المالية، ولا سيما صندوق النقد الدولي، لتقديم الدعم المطلوب للبنان إضافة الى مواصلة الدعم للجيش اللبناني.
    اقليمياً، وزير الخارجية الاميركية انتوني بلينكن يكشف ان أميركا لا تعتزم دعم أي جهود للتطبيع مع الرئيس السوري بشار الأسد، وطهران تعلن انها لن تناقش نصاً جديداً للاتفاق النووي.
    دولياً، ملف الغاز في لا يزال مصدر تجاذب بين الاتحاد الاوروبي وروسيا، وتوتر اميركي- روسي في بحر اليابان.

  • تأكيد على بقاء عون والحريري… ومحركات التشكيل متوقفة

    تأكيد على بقاء عون والحريري… ومحركات التشكيل متوقفة

    فيما اوقفت رسالة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى المجلس النيابي بشأن تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة، كل محركات مفاوضات التشكيل الأسبوع الماضي، برزت عودة لمبادرة رئيس المجلس النيابي نبيه بري الذي أكد ان “امامنا الآن فرصة لا بد ان نتحينها لايجاد حل يفضي الى تشكيل حكومة انقاذية، وهذه الفرصة اخشى انها اسبوعان على الأكثر، والا تصبح الحلول معقدة للغاية”.
    بدوره ارسى الامين العام لحزب الله قواعد اللعبة مؤكداً ان “الرئيس عون باق والرئيس المكلف لن يعتذر. فإما أن يزور الحريري عون ويتفاهما على التشكيلة وإما ان يتدخل الرئيس بري لحل مشكلة التشكيل التي هي داخلية بحت”.
    وفيما كرر الممثل الخاص لرئيس الاتحاد الروسي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا نائب وزير خارجية روسيا ميخائيل بوغدانوف لكل من مستشاري عون والحريري “وجوب تشكيل حكومة تكنوقراط برئاسة سعد الحريري”، تلقى الجيش اللبناني جرعة دعم قوية خارجياً ومحلياً، أكان عبر زيارة قائد الجيش العماد جوزيف عون لفرنسا ولقائه الرئيس ايمانويل ماكرون، ام تأكيد البنتاغون الأميركي الاستمرار في دعم الجيش ام زيارة مساعد قائد القوات البحرية الاميركية اليرزة حيث أكدت السفيرة الاميركية دوروثي شيا ان “شراكتنا الأمنية ذات أهمية حيوية أكثر من أي وقت مضى”.
    مالياً، مصرف لبنان طلب من السلطات المعنية ايجاد جل لمعضلة فواتير طبية بقيمة 1310 ملايين دولار يرفض تأمينها عبر المساس بالتوظيفات الالزامية للمصارف. واعلن بيع الدولار الأميركي للمصارف المشاركة على منصّة “صيرفة” بسعر 12 ألف ليرة للدولار الواحد فيما وقع وزير المال في حكومة تصريف الأعمال غازي وزني مشروع قانون معجّل لفتح اعتماد إضافي استثنائي لتمويل البطاقة التمويلية.
    اقليمياً جولة لوزير الخارجية الأميركية انتوني بلينكن شملت تل ابيب والقدس والضفة الغربية ومصر والأردن تأكيداً على تثبيت وقف النار في قطاع غزة، ومفاوضات مصرية- اردنية، وانفتاح قطري على مصر في وقت انتُخب بشار الأسد رئيساً لسوريا لسبع سنوات جديدة وسط تشكيك دولي بنزاهة الإنتخابات.
    دولياً، الاعلان عن قمة روسية- اميركية تجمع قائدي البلدين في جنيف في 16 حزيران المقبل.

  • الجنون يضرب الدولار والأسعار… والحكومة عالقة بين الاثنين والخميس

    الجنون يضرب الدولار والأسعار… والحكومة عالقة بين الاثنين والخميس

    بين الاثنين والخميس، تبدو الحكومة غائبة عن الافق السياسي فيما سعر صرف الدولار الاميركي سجل ارتفاعاً جنونياً أوصله الى عتبة الـ 17 الف ليرة قبل ان يتراجع بشكل دراماتيكي في غضون ساعات الى عتبة الـ 10.500 ليرة… من دون ان تنخفض الاسعار التي ارتفعت معه، لا بل سجل سعر صفيحة البنزين ارتفاعاً بلغ 4200 ليرة والمازوت 3000 ليرة.

    اللقاء السابع عشر بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري حصل اثر كلمة متلفزة لرئيس الجمهورية اتت بشكل مذكرة جلب دعا فيها الحريري الى بعبدا، مخيّراً اياه بالإفساح في المجال أمام كل قادر على التأليف اذا تعذّر عليه ذلك. فوازى الحريري الدعوة بمعادلة جديدة دعا فيها عون الى اتاحة المجال أمام انتخابات رئاسية مبكرة في حال وجد نفسه في عجز عن توقيع مراسيم تشكيل حكومة.
    وإذا أكد الحريري بعد لقائه عون “الآن هناك فرصة، لنستغلها”، فإن الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله عاجل هذه الفرصة بالضربة القاضية بعدما “نصح بإعادة النظر بقرار تأليف حكومة اختصاصيين وبتأليف حكومة تكنو سياسية تحميها القوى السياسية”.
    واتت زيارة رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط الى بعبدا لتخلط الأوراق من جديد بعدما اكد ان “التسوية ضرورية والارقام ليست مهمة”.

    وزيارتا الحريري وجنبلاط اتتا غداة مشاورات وفد من حزب الله في روسيا حيث أكد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف “تشكيل حكومة جديدة بأسرع ما يمكن برئاسة سعد الحريري”… كما عشية زيارة وزير الخارجية الإسرائيلية غابي أشكنازي الى العاصمة الروسية. وكان لافتاً تهديد رئيس اركان الجيش الاسرائيلي أفيف كوخافي بأن “لبنان رهينة بيد “حزب الله” وسنقصف سلاحه أينما وُجد”.

    اقليمياً، اثمرت جولة لافروف الخليجية، زيارة لوزير الخارجية السورية فيصل المقداد الى سلطنة عمان في أول لقاء خارجي له في الخليج العربي منذ تعيينه.

    دولياً، ارتفع منسوب التوتر الاميركي- الروسي بعدما وصف الرئيس جو بايدن نظيره الروسي بأنه “قاتل ويدفع الثمن”.

  • حراك، انتفاضة ام ثورة؟

    حراك، انتفاضة ام ثورة؟

    عندما التفت الملك الفرنسي لويس السادس عشر في ليلة الرابع عشر من تموز 1789 الى قائده العسكري الذي كان يخبره عن سقوط الباستيل وتمرّد القوات الملكية، صارخاً: “اهذا تمرّد؟”، ردّ الأخير: “كلا، يا صاحب الجلالة إنها ثورة”.
    فما الذي يحصل في لبنان منذ 17 تشرين الاول الماضي؟ هل هو حراك شعبي ام انتفاضة ام ثورة؟ رئيس منظمة “جوستيسيا” الحقوقية والاستاذ في القانون الدولي المحامي الدكتور بول مرقص يحدد التوصيف لموقع www.beirutinsights.com.

  • ثورة “كلّن يعني كلّن”

    ثورة “كلّن يعني كلّن”

    عشرة ايام مرت على التظاهرات التي لفّت لبنان من جنوبه الى شماله فبقاعه، حدد فيها الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله لاءاته الثابتة: “لا نقبل لا بالفراغ ولا بإسقاط العهد ولا باستقالة الحكومة ولا بانتخابات مبكرة لانها معقدة” في وقت توجه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى الحراك في رسالة اثارت ردود فعل متفاوتة، داعياً اياه للحوار، وقائلاً ان من الضروري اعادة النظر بالواقع الحكومي الحالي .
    … وكما في لبنان في العراق، تظاهرات لكنها دامية اوقعت اكثر من 42 قتيلاً و2000 جريح في وقت عملية “نبع السلام” العسكرية التركية بين كرّ وفرّ.
    دولياً ، البريكست على وشك تمديد مهلته بعدما ارجأ سفراء الاتحاد الاوروبي القرار الى مطلع الاسبوع المقبل، ورئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون يتحدى زعيم المعارضة لإجراء انتخابات مبكرة.

أحدث المقالات