Search
728 x 90



  • هل من يريد الانتخابات في لبنان؟

    هل من يريد الانتخابات في لبنان؟

    تقاذف المجلس النيابي ورئيس الجمهورية ميشال عون القانون حول التعديلات لاجراء انتخابات نيابية في الربيع المقبل . اذ رد عون القانون المعجل الذي يتضمن تعديلات في القانون الانتخابي إلى مجلس النواب، لإعادة النظر فيه وفق حقّه الذي تنصّ عليه المادة 57 من الدستور، وضمن مهلة الخمسة أيام، على اعتبار أنّه قانون مُعجّل كما تنصّ إحدى المواد التي يتضمنها القانون المُحال إلى الرئيس.

  • نصر الله يهدد، الحكومة معلقة والانتخابات في مهب الريح

    نصر الله يهدد، الحكومة معلقة والانتخابات في مهب الريح

    ان أسرعت احداث الطيونة- عين الرمانة في شيئ، ففي انكشاف هشاشة التماسك الحكومي كما عمق الانقسامات العمودية السياسية.
    فلا دعوة لمجلس الوزراء للإنعقاد في ظل تشدد الثنائي الشيعي في “تطيير” المحقق العدلي في جريمة انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق بيطار الذي لم يرهبه كمّ الضغوط المنهال عليه، لا بل حدد موعد استجواب الوزير السابق نهاد المشنوق والنائب غازي زعيتر في 29 تشرين الأول.
    في هذه الأثناء، صعّد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله من هجومه غير المسبوق على القوات اللبنانية ورئيسها سمير جعجع قائلاً له “لا تخطئ بالحسابات خذ علماً بأن الهيكل العسكري لحزب الله وحده يضم 100 ألف مقاتل. “قعدوا عاقلين وتأدبوا “. و”نطالب المسيحيين بالوقوف في وجه هذا القاتل والسفاح والمجرم، وذلك لتثبيت السلم الأهلي.”
    في المقابل، اعلن جعجع “إذا كان مفوض حزب الله لدى المحكمة العسكرية – اي مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية- طلب الاستماع لي، فعليه أن يستمع لأمين عام حزب الله قبلي.”
    في الموازاة، تراشق بيانات بين حركة “امل” والتيار الوطني الحر وتوتر ملحوظ على خلفية تسطير بلاغ بحث وتحر لمدة شهر بحق النائب السابق خالد ضاهر.
    انتخابياً، لم يكد مجلس النواب يقر الانتخابات النيابية في 27 آذار ويبقي على اقتراع المغتربين لـ 128 نائباً ويطيّر الكوتا النسائية، حتى أعاد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون القانون الى البرلمان، قائلاً ان “تقصير المهلة الدستورية لموعد اجراء الانتخابات سيمنع ناخبين من ممارسة حقهم الانتخابي”.
    وفي ظل تصاعد التوتر من كل حدب وصوب، اعلن مدير “ألفاريز أند مارسال” من بعبدا بدء التدقيق الجنائي في مصرف لبنان في وقت التهب الشارع من الجنوب الى اقصى الشمال بسبب ارتفاع جديد لأسعار المحروقات.
    كما سًجّلت زيارة كبير مستشاري وزارة الخارجية الأميركية لأمن الطاقة الوسيط الأميركي الجديد في عملية التفاوض غير المباشر في شأن ترسيم الحدود البحرية الجنوبية اموس هوكشتاين الى بيروت.
    اقليمياً، يبدو الانفتاح العربي جاداً على سوريا، اذ اًعلن عن تلقي ولي عهد أبوظبي اتصالا هاتفيا من الرئيس السوري بشار الأسد.
    دولياً، تنسيق اميركي- فرنسي وثيق، والتوتر في اوجه حول الغاز بين الاتحاد الاوروبي وروسيا.

  • مذكرة توقيف تكوي بيروت… والحكومة؟

    مذكرة توقيف تكوي بيروت… والحكومة؟

    من التخوف من الانفجار الحكومي الى التفجير الأمني الخطير، انتقل الوضع في أقل من 24 ساعة. لم ينفع تأجيل جلسة مجلس الوزراء تفادياً للمواجهة بعد مذكرة التوقيف الغيابية التي سطّرها المحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت طارق بيطار بحق نائب حركة “امل” علي حسن خليل الذي تخلف عن جلسة استجوابه. بل انتقلت المواجهة الى الشارع بعنوان “مسيرة سلمية احتجاجية لمناصري حركة “امل” و”حزب الله” ادّت الى اشتباكات مسلحة دامت اكثر من اربع ساعات في الطيونة وعين الرمانة، واسفرت عن سقوط 7 قتلى واكثر من 40 جريحاً، وتوقيف 19 متورطاً.
    الاتهامات المتبادلة بإثارة الفتنة لم توفر لا “حزب الله” وحركة “امل”من جهة، ولا القوات اللبنانية من أخرى. فرئيس المجلس التنفيذي في حزب الله هاشم صفي الدين اعلن ان القوات كان تسعى إلى إحداث حرب أهلية داخلية من جديد مؤكداً ان “دماء شهدائنا لن تذهب هدراً”. اما رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع فقال ان ما حصل هو “ميني 7 ايار”.
    كل ذلك، وسط قلق خارجي شامل، كان لافتاً فيه أول تعليق سعودي اعتبر ان “الوضع يتطلب التحرك الآن. ولبنان بحاجة إلى تغيير فعلي”.
    في هذه الأثناء، تابع الامين العام لحزب الله هجومه على القاضي بيطار قائلاً ان “على مجلس القضاء الأعلى ان يحل الأمر، وإذا لم يقم بذلك فعلى مجلس الوزراء أن يقوم بحل هذا الأمر” فيما ربط عضو كتلة التنمية والتحرير النائب علي بزي العودة الى الحكومة بالبت بموضوع التحقيقات. في المقابل، اكد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ان الحكومة لا تتدخل في اي ملف يخص القضاء.
    في وقت دخل مجلس النواب على الخط حيث اكدت امانته العامة ان أي إجراء من قبل القضاء العدلي بحق الرؤساء والوزراء والنواب يعتبر تجاوزاً لصلاحيته.
    هذا فيما سرت معلومات عن قانون معجل مكرر لإنشاء هيئة اتهامية عدلية استثنائية ستتم مناقشته في الجلسة التشريعية النيابية في 19 تشرين الأول.
    وتزامناً، مع احداث الطيونة، وصلت مساعدة وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية فيكتوريا نولاند الى بيروت في زيارة خاطفة اعلنت خلالها ان واشنطن مستعدة للعمل مع المجتمع الدولي والصناديق المالية، ولا سيما صندوق النقد الدولي، لتقديم الدعم المطلوب للبنان إضافة الى مواصلة الدعم للجيش اللبناني.
    اقليمياً، وزير الخارجية الاميركية انتوني بلينكن يكشف ان أميركا لا تعتزم دعم أي جهود للتطبيع مع الرئيس السوري بشار الأسد، وطهران تعلن انها لن تناقش نصاً جديداً للاتفاق النووي.
    دولياً، ملف الغاز في لا يزال مصدر تجاذب بين الاتحاد الاوروبي وروسيا، وتوتر اميركي- روسي في بحر اليابان.

  • دولار بلا سقف… وفلتان في الشارع بلا ضوابط؟

    دولار بلا سقف… وفلتان في الشارع بلا ضوابط؟

    بين تخطي سعر صرف الدولار الاميركي عتبة الـ 18 الف ليرة لبنانية والتهاب الشارع بسبب الازمات المعيشية المتلاحقة، واقرار البطاقة التمويلية في اللجان النيابية المشتركة بتمويل من احتياطي مصرف لبنان بالعملات الأجنبية، وبين الاتفاق مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة على استيراد المحروقات على تسعيرة 3900 ل.ل. بدلاً من 1500 … بدا الوضع مفتوحاً على المجهول في ظل غياب اي بوادر اتفاق على تشكيل الحكومة.
    تمويل البطاقة التمويلية من مال المودعين عارضه كل من القوات اللبنانية، ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط الذي وصف البطاقة بأنها انتخابية، كما البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي الذي اعتبر ان اقرار مثل هذا السحب يستوجب الطعن فيه.
    في هذه الأثناء انفجرت بين حركة “امل” والتيار الوطني الحر” الى حد قول عضو تكتّل «لبنان القويّ» النائب سيزار أبي خليل” إذا كانت الولايات المتحدة جادة في محاربة الفساد في لبنان، فعليها وقف دعم أركان النظام الفاسد أمثال سعد الحريري ونبيه بري ووليد جنبلاط”. فرد نائب «حركة أمل» علي خريس قائلاً “ان مكافحة الفساد تبدأ من الفاسد ميشال عون”.
    وفيما تلقف الامين العام لـ “حزب الله” دعوة رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل للاضطلاع بدور الحكم لتسوية الخلاف القائم، أكد ان “هذا الأخير أذكى من أن يقدم على خطوة من نوع محاولة خلق مشاكل بيننا وبين حركة أمل”. كما سُجّل لقاء في باريس بين وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان ونظيره الاميركي انطوني بليكن ركز على “ممارسة الضغوط على السياسيين اللبنانيين لإنهاء المأساة التي تعيشها بلادهم”.
    هذا، واثار تعليق السفيرة الاميركية دوروثي شيا عن ناقلات النفط الايرانية لغطاً أعقبه ردّ مبهم من السفارة الايرانية اشعل وسائل التواصل الاجتماعي.
    وكان لافتاً استقبال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري.
    اقليمياً، اعلان المتحدث باسم الحكومة الإيرانية الوصول إلى نص واضح في مفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي الايراني، في وقت اكد مكتب الرئيس الايراني حسن روحاني ان واشنطن وافقت على رفع عقوبات النفط المفروضة على إيران.

  • اغتيال لقمان سليم: رصد مبكر لرد الفعل الاميركي

    اغتيال لقمان سليم: رصد مبكر لرد الفعل الاميركي

    استفاق اللبنانيون يوم الخميس في الرابع من شباط  على نبأ اختفاء  المفكر والناشط السياسي  لقمان سليم المعروف اعلامياً وسياسياً بشدة الانتقادات التي يسوقها ضد ” حزب الله” كتنظيم ميلشياوي يخدم المصالح الايرانية على حساب المصلحة اللبنانية وسيادة لبنان واستقلاله، فيما انه ينتمي الى الطائفة الشيعية وابن بيئة الضاحية الجنوبية معقل ” حزب الله”.

أحدث المقالات