Search
728 x 90



  • فلتان الدولار يؤجج الشارع… ومسكّنات الحكومة لا تنفع

    فلتان الدولار يؤجج الشارع… ومسكّنات الحكومة لا تنفع

    بعنف غير مسبوق وقلّ نظيره، عاد الزخم الى الشارع في كل المناطق، من الشمال الى الجنوب مروراً بالبقاع وكسروان والمتن وبيروت، ولا سيما وسط العاصمة الذي تعرض لتدمير ممنهج طاول الاملاك الخاصة.
    وفي مفارقة ملفتة، اتحد الشارعان المتقابلان الخميس في 11 حزيران بعدما تقاتلا في السابع منه، رافعين شعار اقالة رياض سلامة بعد ملامسة سعر صرف الدولار الـ 7 آلاف ليرة . واذ سارع رئيس المجلس النيابي الى تقويض هذا الطرح قائلاً “نحن بحاجة إلى كل الناس ولسنا بحاجة إلى الاستغناء عنهم”، تعهد حاكم مصرف لبنان بضخ دولارات في السوق بسعر 3850 ليرة، مما اثار اكثر من تساؤل عن مصير هذا الضخ واذا سيكون تهريب الدولارات الى دمشق كما يحصل اليوم. 
    في هذه الاثناء، ووسط اعتراض تيار المردة ومقاطعة وزيريه مجلس الوزراء، اقرت الحكومة التعيينات المالية والادارية، فيما ردّ رئيس الجمهورية التشكيلات القضائية الى مجلس القضاء الاعلى مع ملاحظات إعادة النظر في المناقلات، وذلك بعد توقيعها من قبل رئيس الحكومة حسان دياب ووزيرة العدل ماري كلود نجم ووزيرة الدفاع زينة عكر ووزير المال غازي وزني. 
    واذ عاد الكلام على حكومة وحدة وطنية من اكثر من جهة، برزت معلومات عن تحرك جمهوري في الكونغرس الأميركي ضد إيران، ويتضمن مشروع القرار الجمهوري الحد من المساعدات المقدمة إلى لبنان “كون هذه الأموال تذهب لحزب الله”، كما عقوبات تطاول الرئيس نبيه بري ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل وغيرهما من المقربين من حزب الله. 
    اقليمياً، قانون “قيصر” يطيح بالليرة السورية، وبشار الاسد يعيّن رئيس حكومة جديداً. اما دولياً، فتواصل التوتر في اكثر من ولاية اميركية على خلفية مقتل الشاب جورج فلويد من اصول افريقية على يد الشرطة.

  • الفتنة هنا؟… و”قيصر” ضيف التعقيدات اللبنانية

    الفتنة هنا؟… و”قيصر” ضيف التعقيدات اللبنانية

    استعاد الشارع زخمه في اكثر من منطقة، مسجلاً تدهوراً خطيراً في بيروت، اعاد بالذاكرة 7 ايار وسط مطالبة البعض بسحب السلاح غير الشرعي وفي ظل شعارات طائفية غير مسبوقة وشغب في اكثر من منطقة كاد ان يودي بالسلم الاهلي.
    وفيما حذّر كل الاطراف من الفتنة المذهبية والطائفية، ذكّر رئيس الجمهورية ميشال عون ان احداث العامين 1975-1976 ما زالت ماثلة امامنا وما جرى ليل 6 حزيران جرس إنذار.
    واذ لم يكن ينقص التعقيدات اللبنانية سوى قانون “قيصر” الاميركي الذي بات ساري المفعول في 1 حزيران، وتطاول عقوباته سوريا و كل من يساعد حزب الله سياسياً ومالياً وعسكرياً، ُسجّل اعلان السفيرة الاميركية في بيروت دوروثي شيا “ان العقوبات تستهدف حزب الله، لكنها قد تشمل أيضاً أولئك الذين يساعدون حزب الله ويدعمونه”.
    وفيما استمر السعي الى توحيد الارقام بين وزارة المال ومصرف لبنان والحكومة لمناقشاتها مع صندوق النقد الدولي، وقّع كل من وزيرة العدل ماري كلود نجم ورئيس الحكومة حسان دياب التشكيلات القضائية بعد اشهر من احالتها الى وزارة العدل من قبل مجلس القضاء الاعلى.
    اما التعيينات فبقيت موضع تجاذب مع تهديد النائب طلال ارسلان بتعليق المشاركة في الحكومة “لأن المواقع الدرزية في الدولة خط أحمر لن نسمح لأحد بالتلاعب بها”.
    في هذه الاثناء، تم تمديد التعبئة العامة بسبب فيروس كورونا الى 5 تموز المقبل.
    اقليمياً ، غارات اسرائيلية على ريف حماة، وتبادل موقوفين بين واشنطن وطهران.
    دولياً، تواصلت الاحتجاجات الاميركية بعد مقتل جورج فلويد من الاصول الافريقية على يد شرطي ابيض.

  • ابيض او اسود؟ هنا المسألة

    ابيض او اسود؟ هنا المسألة

    “العنصرية لن تُحلّ بين ليلة وضحاها، إنه أمر متجذر بعمق في مجتمعنا وفي تاريخنا. يجب التيقظ، لكن يجب الإقرار أيضا بأن هذا الأمر مستمر منذ فترة طويلة”. الكلام لباراك اوباما، أول رئيس اميركي من اصول افريقية، اثر التظاهرات المتواصلة في مدن اميركية عدة بعد سلسلة حوادث مقتل عدد من الاميركيين من اصول افريقية برصاص شرطيين العام 2014. 
    والكلام هذا اليوم، بعد مقتل جورج فلويد الاسود تحت ركبة شرطي ابيض، يثني عليه سفير لبنان السابق في واشنطن د. رياض طبارة الذي عاش في اميركا لأكثر من عشرين عاماً، طالباً ودبلوماسياً. وهو يؤكد لموقع beirutinsights ان تاريخ العنصرية الاميركية يعيد نفسه كل بضع سنوات. كيف لا، واول قانون للجنسية الاميركية العام 1790 تضمن منح الجنسية الوطنية لمن هو “حرّ وابيض”.

أحدث المقالات