Search
728 x 90



  • حرب على سلامة بأفق مجهول النتائج

    حرب على سلامة بأفق مجهول النتائج

    • نيسان 26, 2020

    حرب أعلنها رئيس الحكومة حسان دياب على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، والبيان الذي القاه فُهم منه معركة اقالة سلامه او دفعه بالأحرى الى الاستقالة بالاتفاق بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وتياره السياسي و”حزب الله”. وطالب دياب سلامة بأن يكشف للرأي العام عن ارقام مصرف لبنان قبل ان يكلف مجلس الوزراء ثلاث شركات عالمية للتدقيق في حساباته.
    الردود على دياب جاءت كثيرة وعنيفة لتسأل عن توقيت ما وصفته بأنه “انقلاب” على مجمل النظام المصرفي والمالي اللبنانيين. هذا، في وقت سُجّلت حركة دبلوماسية ناشطة من سفيري اميركا وفرنسا في اكثر من اتجاه، كما اتصال بدياب من كل من نظيريه الكويتي والقطري.
    الحرب المعلنة بدأت على وقع تحليق الدولار الاميركي ليلامس حدود الـ 4 آلاف ليرة لبنانية في موازاة سلسلة تعاميم من مصرف لبنان. كما استعرت الحرب من الجلسة التشريعية في المجلس النيابي الذي قالت امانته العامة ان “على الحكومة ان تتعلم كيفية ارسال مشاريع القوانين الى مجلس النواب قبل التطاول عليه”. 
    وفي الموازاة، برزت تجزئة التشكيلات القضائية بمرسوم يشمل القضاة العدليين وآخر محصور بقضاة المحكمة العسكرية.
    اما بالنسبة الى العداد اللبناني لفيروس كورونا فارتفع الى 704 اصابات و24 حالة وفاة مع تمديد الحجر اسبوعين اضافيين، واعتماد خطة مراحل لفتح القطاعات.
    اما عالمياً، فـ 82 ألف إصابة جديدة والحصيلة تقترب من 2,8 مليون فيما اعتمدت دول عدة رفع القيود تدريجاً. 

  • الفاتحة على “الهيركات”… وعلى الحل؟

    الفاتحة على “الهيركات”… وعلى الحل؟

    “اقرأوا الفاتحة على الهيركات”، بهذه العبارة نعى الرئيس نبيه بري ابرز مداميك الخطة المالية الحكومية التي تنصل منها كل الافرقاء من دون استثناء… وحتى رئيس الحكومة.
    وفيما كان تأكيد من بري على رفض ضرب القطاع المصرفي والحفاظ على حقوق المودعين، تخطى سعر صرف الدولار عتبة الـ 3200 ليرة في وقت صدر تعميم من مصرف لبنان يقضي بتسديد قيمة اي تحويل نقدي الكتروني بالعملات الاجنبية وارد من الخارج بالليرة اللبنانية وفقاً لسعر السوق، على ان يتم بيعه العملات النقدية الاجنبية الناتجة عن العملية.
    علماً، ان، لا الازمة المالية الكارثية، ولا خطر فيروس كورونا حالا دون فضيحة لوائح المساعدات الملغومة او السجالات بين اكثر من فريق سياسي حول التعيينات ومسؤولية اسباب التدهور المالي وتراكم الدين العام. هذا في ضوء معلومات عن تنسيق المعارضة بعد زيارة وفد من اللقاء الديمقراطي الى معراب.
    كما ان اقفال الحدود اللبنانية السورية بفعل فيروس كورونا لم يحل دون مرور موكب قيل انه تابع لحزب الله، واستهدافه بغارة اسرائيلية في جديدة يابوس.
    في هذه الاثناء، سجّل لبنان 672 اصابة بفيروس كورونا فيما تخطت وفيات العالم الـ 154 الفاً والاصابات المليونين و214 الفاً.
    اقليمياً، اتفاق على تخفيض انتاج النفط، وبوادر اتفاق بين بيني غانتس وبنيامين نتانيهو لتشكيل الحكومة الاسرائيلية.
    ودولياً، سباق الرئاسة الاميركية بدأ بالإحتدام.

  • لبنان: تعليق السداد… ومفاوضات مع الدائنين

    لبنان: تعليق السداد… ومفاوضات مع الدائنين

    • آذار 7, 2020

    بتعليق سداد مستحقات لبنان المقبلة، واجه مجلس الوزراء اللبناني بالإجماع استحقاق اليوروبوندز في 9 آذار، مترافقاً مع مفاوضات مع الدائنين ليصبح عدم الدفع منظماً، ومرفقاً ببرنامج اصلاحي، إن نفذ قد يبلسم القليل القليل من الازمة المالية والاقتصادية.
    وإن كان الوقت مبكراً للحكم على هذه الخطوة التي توّجت اسبوعاً من الخضّات المالية والمصرفية والصحية، فإن الشارع استبقها تجمعاً في اكثر من منطقة. وقد اتى قرار النائب العام المالي القاضي علي إبراهيم بمنع التصرف بأصول 20 مصرفاً – بعد الاستماع الى افادات 15 رئيس مجلس ادارة مصرف – ليشكل خضّة خطرة في القطاع المصرفي. علماً ان تجميد النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات لهذا القرار تزامن مع نفي كل من رئيسي الجمهورية والمجلس النيابي اي صلة لهما بقرار ابراهيم، في مقابل معلومات عن تعهد المصارف بسلسلة خطوات لتسهيل اعمال المودعين، ستعلن عنها الثلثاء في 10 آذار.
    في هذه الاثناء، انتقلت ازمة فيروس كورونا من مرحلة “الاحتواء” الى “الانتشار” رافعة عدد الاصابات المعروفة الى 28. وسُجّل اول خرق للنأي الحكومي بالنفس عن ازمات المنطقة في زيارة وزير السياحة والشؤون الاجتماعية رمزي مشرفية الى دمشق للبحث في موضوع اللاجئين السوريين.
    اقليمياً، وقف اطلاق نار روسي- تركي في ادلب في ظل ابتزاز تركي للأوروبيين بفتح الحدود للمهاجرين غير الشرعيين، واول اهتزاز لاتفاق واشنطن- طالبان في افغانستان.

  • صندوق النقد الدولي ولاريجاني والكورونا… في ضيافة لبنان

    صندوق النقد الدولي ولاريجاني والكورونا… في ضيافة لبنان

    • شباط 23, 2020

    لم يخف حجم الازمة المالية التي يعاني منها لبنان هول خبر وصول فيروس كورونا اليه بتسجيل اول اصابة لسيدة آتية من ايران على الرغم من دعوات وزير الصحة لعدم الهلع . وعلى ايقاع اجتماعات وفد صندوق النقد الدولي مع المسؤولين، زاد تخفيض تصنيف وكالة موديز للبنان الوضع سوداوية كما تحذير مصدر اميركي رفض الكشف عن اسمه من أن الاقتصاد اللبناني “قد يصل إلى حال الإفلاس”.
    واذ دعا الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الى تشكيل لجنة من الموالاة والمعارضة لبحث الازمة الاقتصادية في البلد، تزامن اعترافه “بحجم الأذى الذي يلحق بلبنان اذا ارتبط اسم الحكومة بالحزب” مع وصول رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني الى بيروت، معرباً عن استعداد بلاده “لدعم لبنان في المجالات كافة”.
    في هذه الاثناء، كاد ان يتحول اعتصام مناصرين للتيار الوطني الحر امام مصرف لبنان الى “قبرشمون 2” بعد مواجهات مع مناصري الحزب التقدمي الاشتراكي، لولا مسارعة رئيس الحزب وليد جنبلاط الى سحب مناصريه ودعوتهم للهدوء.
    اقليمياً المواجهات على اشدها بين جيش النظام وجنود موسكو من جهة، والجيش التركي من اخرى في الشمال الغربي السوري، في ظل عدم تحقيق المشاورات الروسية – التركية حول ادلب اي تقدم.
    وفي السعودية وسلطنة عمان، دعم اميركي على لسان وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو لمواجهة ايران التي خاضت انتخاباتها البرلمانية.

  • ثقة بهفوات كثيرة … و”يوروبوند” داهم

    ثقة بهفوات كثيرة … و”يوروبوند” داهم

    • شباط 15, 2020

    لم يكد يمر “قطوع” جلسة الثقة الحكومية بنصابها “المهتز” الذي تراشق مسؤوليته الحزب التقدمي الاشتراكي وتيار المستقبل والقوات اللبنانية حتى طفت على السطح الازمة المالية الداهمة باستحقاق 1.2 مليار دولار من سندات “اليوروبوند” في 9 آذار المقبل.
    واذ ارتفعت اصوات مطالبة بعدم تسديد السندات، طلب لبنان رسمياً من صندوق النقد الدولي أن يرسل وفدا فنيا للمساعدة في وضع خطة مالية واقتصادية ونقدية شاملة لإنقاذه في وقت اشترط المجتمع الغربي مجدداً الاصلاحات والنأي بالنفس لتقديم المساعدة.
    وفيما بدت الساحة السياسية تغلي بتراشق البيانات والتغريدات، وآخرها لمناسبة احياء ذكرى اغتيال الرئيس رفيق الحريري، استمرت التحركات الشعبية التي تشوبها الاشكالات ولا سيما في وسط بيروت.
    اقليمياً، ادلب السورية على ايقاع القصف والعمليات العسكرية، و”صفقة القرن” في مجلس الامن في وقت تبنى مجلس الشيوخ الأميركي قراراً يقيّد تحركات ترامب في اتخاذ إجراء عسكري ضد إيران.

أحدث المقالات