Search
728 x 90



  • سقوط الرهان على “الثورتين” … اشد سوءاً

    سقوط الرهان على “الثورتين” … اشد سوءاً

    قد تكون الخشية او بالأصح الخيبة من اخفاق الآمال والطموحات والرهانات على الحركة الاحتجاجية في لبنان، سواء سُميّت انتفاضة او ثورة او حراكاً ، صارت توازي الصدمة الهائلة التي مُني بها اللبنانيون جراء مصيرهم القاتم في ظل السلطة التي خرقت كل الأرقام والمعايير القياسية في الفساد والعجز والفشل والتبعية للخارج .

  • شعارات ثوار العالم متشابهة… ونتائجها ايضاً

    شعارات ثوار العالم متشابهة… ونتائجها ايضاً

    – “ما الذي تثور عليه؟”
    – ” سمّ ما تشاء”
    قد تختصر هذه العبارة للممثل مارلون براندو في دور جوني سترابلر في الفيلم المحظور “الجامح” “The Wild One” العام 1953، كل شعارات الثورات – على تنوعها- في ارجاء العالم.
    اكثر من 20 بلداً تشهد تظاهرات متزامنة في كل القارات، قد تتقاطع شعاراتها، لكن لكل منها اسبابها وميزاتها تحت عناوين عريضة اربعة، تبدأ اقتصادية… وتنتهي سياسية.

  • الاستقلال في عرضين… وحرب كلامية شعواء

    الاستقلال في عرضين… وحرب كلامية شعواء

    اخذت الازمة السياسية في لبنان ابعادا خطيرة هذا الاسبوع في ظل تأزم سياسي وشخصي برز واضحا على مستويين: الاول علاقات متوترة وتباعد بين رؤساء المؤسسات الدستورية عكسه المشهد في عرض الاستقلال الذي كان رمزيا محدودا هذه السنة واقيم في وزارة الدفاع ،والثاني احياء الانتفاضة عيد الاستقلال بعرض شعبي مدني في ساحة الشهداء شاركت فيه كل فئات المجتمع واظهرت مدى استمرار السلطة في ممارسة الانكار ازاء ما يجري في الشارع منذ 37 يوما. وفيما بقيت الاستشارات النيابية الملزمة معلقة على توجيه رئيس الجمهورية دعوة في هذا الاطار في انتظار ضمانه تأليف الحكومة مسبقا، ازداد التأزم على خلفية موقف سني عكسه رؤساء الحكومات السابقين بالاصرار على الرئيس سعد الحريري رئيساً ورفض موقف رئاسة الجمهورية المصرة على ان يكون الوزير جبران باسيل جزءا من المعادلة السياسية وعدم ابعاده عن المشهد السياسي. وسعت فرنسا الى الحصول على موقف خارجي موحد من التعامل مع الوضع اللبناني من دون جدوى حتى الان.
    وإذ ارجأ رئيس المجلس النيابي الجلسة التشريعية للمرة الثانية تحت وطأة الشارع، فتحت المصارف ابوابها مشرعة ايّاها على تضييق غير مسبوق على ودائع اللبنانيين طاول مستويات متعددة من التعامل المصرفي وعلى سلسلة ازمات معيشية بدأت تلوح في الافق.
    اقليمياً، ايران والعراق بقيتا مشتعلتين بالتظاهرات الدامية، وتعذر تشكيل الحكومة لأول مرة في التاريخ الاسرائيلي.
    اما دولياً فبريطانيا تتحضر لانتخاباتها التشريعية المبكرة، ومدينة البندقية الايطالية تغرق بالمياه.

  • حراك، انتفاضة ام ثورة؟

    حراك، انتفاضة ام ثورة؟

    عندما التفت الملك الفرنسي لويس السادس عشر في ليلة الرابع عشر من تموز 1789 الى قائده العسكري الذي كان يخبره عن سقوط الباستيل وتمرّد القوات الملكية، صارخاً: “اهذا تمرّد؟”، ردّ الأخير: “كلا، يا صاحب الجلالة إنها ثورة”.
    فما الذي يحصل في لبنان منذ 17 تشرين الاول الماضي؟ هل هو حراك شعبي ام انتفاضة ام ثورة؟ رئيس منظمة “جوستيسيا” الحقوقية والاستاذ في القانون الدولي المحامي الدكتور بول مرقص يحدد التوصيف لموقع www.beirutinsights.com.

  • ثورة “كلّن يعني كلّن”

    ثورة “كلّن يعني كلّن”

    عشرة ايام مرت على التظاهرات التي لفّت لبنان من جنوبه الى شماله فبقاعه، حدد فيها الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله لاءاته الثابتة: “لا نقبل لا بالفراغ ولا بإسقاط العهد ولا باستقالة الحكومة ولا بانتخابات مبكرة لانها معقدة” في وقت توجه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى الحراك في رسالة اثارت ردود فعل متفاوتة، داعياً اياه للحوار، وقائلاً ان من الضروري اعادة النظر بالواقع الحكومي الحالي .
    … وكما في لبنان في العراق، تظاهرات لكنها دامية اوقعت اكثر من 42 قتيلاً و2000 جريح في وقت عملية “نبع السلام” العسكرية التركية بين كرّ وفرّ.
    دولياً ، البريكست على وشك تمديد مهلته بعدما ارجأ سفراء الاتحاد الاوروبي القرار الى مطلع الاسبوع المقبل، ورئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون يتحدى زعيم المعارضة لإجراء انتخابات مبكرة.

أحدث المقالات