Search
728 x 90



  • بكركي: نواجه حالة انقلابية… ولقاح كورونا “غب الطلب”

    بكركي: نواجه حالة انقلابية… ولقاح كورونا “غب الطلب”

    الى بكركي التي تلّقت جرعة دعم شعبية، توجهت الأنظار في نهاية اسبوع مثقل بالجمود الحكومي السياسي وبالفضائح الطبية.
    من الصرح البطريركي الذي شهد حشداً شعبياً داعماً لطروحاته، شدد البطريرك مار بشارة بطرس الراعي على “اننا نواجه حالة انقلابية”، داعياً الى عدم السكوت عن تعدد الولاءات وعن السلاح غير الشرعي وغير اللبناني ومصادرة القرار الوطني والانقلاب على الدولة والنظام، وعن عدم تأليف الحكومة وعدم اجراء الاصلاحات، وعن سرقة الأموال وفشل الطبقة السياسية وتسييس القضاء ونسيان شهدائنا. فأكد ان “ما نريده من المؤتمر الدولي ان يثبّت الكيان اللبناني المعرّض للخطر وأن يعلن حياد لبنان، وان يحول دون توطين الفلسطينيين وان يعيد اللاجئين السوريين سالمين الى ديارهم”.
    موقف بكركي الرافض للعيش في “ساحات القتال الدائم” جاء غداة فضيحة طبية انكشفت بتلقيح 22 شخصاً بين نواب وموظفين في المجلس النيابي، كما رئيس الجمهورية واللبنانية الأولى و10 من دائرتهما اللصيقة في القصر الجمهوري، وذلك من دون علم اللجنة الوطنية للقاح كورونا وموافقتها، لا بل بقرار منفرد من وزير الصحة الذي برر الأمر بأنه اتى تقديراً لجهود النواب الذين اجتمعوا 7 ايام متتالية لإقرار قانون الاستخدام الطارئ للقاح.
    اقليمياً، اولى الضربات الاميركية في عهد الرئيس جو بايدن ضد فصائل عراقية موالية لإيران على الحدود السورية- العراقية في وقت تكثفت الاعتداءات على المنطقة الخضراء في بغداد وعلى السعودية تزامناً مع اتصال سعودي بالرئيس الاميركي جو بايدن. في هذه الأثناء، تم الكشف عن تقرير للإستخبارات الأميركية حول عملية قتل الصحافي المعارض السعودي جمال خاشقجي يدين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.
    اما في ارمينيا، فمحاولة انقلاب عسكرية وإقالة رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة.

  • اي ادارة لبايدن متمايزة عن اوباما وناقضة لترامب !

    اي ادارة لبايدن متمايزة عن اوباما وناقضة لترامب !

    مع التعيينات في المراكز المهمة والاساسية التي استكملها الرئيس الاميركي المنتخب جو بايدن قبيل تنصيبه في انتظار المصادقة عليها من الكونغرس الاميركي في الاشهر المقبلة، يبدو ان مخاوف دول عدة في المنطقة من تفضيل اميركي للعلاقات مع ايران على حساب العلاقات مع دول المنطقة كما كانت الحال زمن الرئيس الديموقراطي السابق باراك اوباما حين كان بايدن نائبا له، في محلها الى حد بعيد.

  • المصالحة الخليجية الى اين ؟

    المصالحة الخليجية الى اين ؟

    طرفان استفادا من المصالحة في قمة مجلس التعاون الخليجي، الرئيس الاميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب، والكويت التي دخلت على خط محاولة رأب الصدع بين قطر والدول الخليجية.

  • لبنان واليمن على كف عفريت

    لبنان واليمن على كف عفريت

    لم تخفف عطلة الأعياد، لا من وطأة تجميد مشاورات تشكيل الحكومة ولا من الارتفاع المضطرد لأرقام الاصابات بفيروس كورونا المرجحة ان تصل الى مستويات مخيفة تضع الأمن الصحي على كف عفريت.
    وإذ أفادت معلومات دبلوماسية بحزمة عقوبات اميركية جديدة ستصدر في الاسبوع المقبل تشمل شخصيات متورّطة بملفات فساد وهدر للمال العام وفق قانون ماغنيتسكي، اتى تأكيد فرنسي على لسان كل من رئيس لجنة الصداقة البرلمانية الفرنسية – اللبنانية والسفيرة الفرنسية آن غريو على استمرار دعم باريس للبنان.
    في هذه الأثناء، فجّر رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب قنبلة عبر التأكيد ان تقريراً لمكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (إف بي آي) قدّر كمية نترات الأمونيوم التي انفجرت داخل مرفأ بيروت في 4 آب 2020 بـ500 طن فقط … قبل ان يتراجع ويقول ان هذه المعلومات غير رسمية.
    اما الشرق الأوسط، فعلى كف عفريت ايضاً، وسط التصعيد الكلامي والميداني الحاد بين واشنطن وطهران. الاولى اعلنت وصول قاذفتين إضافيتين من طراز “بي-52” إلى الشرق الأوسط “في إطار تفعيل استراتيجية الردع ضد طهران”، والثانية هددت بالإنتقام لقائد فيلق القدس قاسم سليماني بعمليات عسكرية في الداخل الأميركي وبإغراق حاملات الطائرات الأميركية في ساعات.
    اما في اليمن، فهجوم على مطار عدن لدى وصول الحكومة اليمنية ورئيس الوزراء اليمني يتهم الحوثيين كما خبراء إيرانيين بالإعداد له.
    دولياً، البريكست دخل حيّز التنفيذ، واتفاق اوروبي – صيني مبدئي للإستثمار يثير النقمة.

  • لبنان المعلّق في المجهول

    لبنان المعلّق في المجهول

    في زمن الميلاد، لا ولادة لحكومة لبنان المعلّقة على خشبة المجهول. فزيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الغيت بسبب اصابته بفيروس كورونا بعدما كان التعويل عليها لهزّ ضمير الطبقة السياسية لتخرج من حساباتها الصغيرة وتبحث عن ما يشبه الحل لأزمة وطن مشلّع، فتعمل على تشكيل حكومة انقاذ تحاول الحفاظ على ما تبقى من شعب، أَولى مسؤولية حياته اليها.
    وإذ سُجّل دخول البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي على خط محاولة ايجاد ارضية مشتركة بين فريق العهد والرئيس المكلف، فزار بعبدا مؤكداً انه لم يلمس من الرئيس ميشال عون تمسكه بالثلث المعطل، بدت بكركي محجّاً للفريقين: الرئيس سعد الحريري مشدداً ان “لا حكومة كيفما كان” ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل قائلاً “لم نضع اي شرط سوى المعاملة بالتساوي”.
    في هذه الأثناء عًلّقت التحقيقات بانفجار مرفأ بيروت الذي حصد 200 ضحية ودمّر نصف العاصمة، لعشرة أيام بقرار من المحقق العدلي القاضي فادي صوان بعدما رفض رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب استقباله لاستجوابه بتهمة الاهمال، كما امتنع الوزيران علي حسن خليل وغازي زعيتر من المثول امامه في التهمة ذاتها اثر طلبهما كف يده عن الملف “للإرتياب المشروع وتعيين محقق آخر.” وبدأت محكمة التمييز تبليغ الخصوم طلب نقل ملف انفجار المرفأ من صوان.
    وكانت سبقت التطوران حرب بيانات بين رئاسة الجمهورية والرئيس المكلف سعد الحريري اطلقت شرارتها رسالة وجهها الوزير السابق سليم جريصاتي، مستشار الرئيس ميشال عون، الى الحريري.
    كما كان لافتاً دخول جامعة الدول العربية على خط الحث لتشكيل حكومة سريعاً عبر زيارة مساعد الامين العام للجامعة حسام زكي لبيروت فيما وجه السفير البريطاني كريس رامبلينغ رسالة الى القادة اللبنانيين قائلاً لهم: ستُذكرون وستُحاكمون على ما فعلتم.
    اقليمياً، قمة خليجية في الرياض ستشهد مصالحة خليجية عملت الكويت على التوصل اليها.
    وفي الأخبار الدولية، جو بايدن رسمياً الفائز في الانتخابات الاميركية بعدما منحه المجمع الانتخابي في واشنطن أصواته الثلاثة.

أحدث المقالات