Search
728 x 90



  • الانسحاب بسلبياته اميركيا ومع الحلفاء الاوروبيين

    الانسحاب بسلبياته اميركيا ومع الحلفاء الاوروبيين

    الانسحاب الاميركي غير المنظّم من افغانستان يترك بصماته في اتجاهين: داخلياً حيث سجل الجمهوريون نقاط انتقاد عدة على ادارة جو بايدن، وخارجياً في مدى التعاون والتنسيق مع حلفاء واشنطن الاوروبيين بعدما كان اكد بايدن عون اميركا القوية الى حلف شمال الأطلسي.

  • الشارع الطرابلسي يشتعل… كما البيانات بين بعبدا وبيت الوسط

    الشارع الطرابلسي يشتعل… كما البيانات بين بعبدا وبيت الوسط

    الشارع يشتعل من جديد، الشرارة بدأت عنيفة من طرابلس مطيحة بسراي المدينة وبالمحكمة الشرعية، ممتدة بخجل الى صيدا مروراً بالبقاع وبيروت.
    وفيما امن البلد على كف عفريت، انفجر تراشق بيانات غير مسبوق بين رئاسة الجمهورية وبيت الوسط وبين التيار الوطني الحر وتيار المستقبل على خلفية مسؤولية تعطيل تشكيل الحكومة، في وقت صُرفت الأضواء مؤقتاً عن التحقيق السويسري مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة.
    وإذ بدت كل محركات التشكيل مجمدة، اعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون قيامه بزيارة ثالثة الى لبنان من دون تحديد موعدها، معلناً “سنفعل كل شيء لتشكيل حكومة في لبنان حتى لو كانت غير مكتملة المواصفات”، لافتاً الى ان “النظام اللبناني في مأزق بسبب الحلف الشيطاني بين الفساد والترهيب”.
    اقليمياً، ظهرت لأول مرة دعوة لضم المملكة العربية السعودية الى مفاوضات الملف النووي الايراني في ظل تأكيد طهران رفضها إجراء “أي مفاوضات أو تغييرات جديدة على المشاركين في الاتفاق النووي”، تزامناً مع تهديدها “بتسوية تل أبيب وحيفا بالأرض في حال ارتكبت إسرائيل أي خطأ ضد إيران”.
    في هذه الأثناء، اعلن الرئيس الاميركي الجديد جو بايدن ان “حل الدولتين السبيل الوحيد للسلام بين اسرائيل والفلسطينيين”، في وقت اعلن البنتاغون مراجعة عدد من القرارات التي اتخذها الرئيس السابق دونالد ترامب خارجياً.

  • اي ادارة لبايدن متمايزة عن اوباما وناقضة لترامب !

    اي ادارة لبايدن متمايزة عن اوباما وناقضة لترامب !

    مع التعيينات في المراكز المهمة والاساسية التي استكملها الرئيس الاميركي المنتخب جو بايدن قبيل تنصيبه في انتظار المصادقة عليها من الكونغرس الاميركي في الاشهر المقبلة، يبدو ان مخاوف دول عدة في المنطقة من تفضيل اميركي للعلاقات مع ايران على حساب العلاقات مع دول المنطقة كما كانت الحال زمن الرئيس الديموقراطي السابق باراك اوباما حين كان بايدن نائبا له، في محلها الى حد بعيد.

  • ايران : جعجعة المواقف من دون طحين

    ايران : جعجعة المواقف من دون طحين

    على رغم ان ايران اخذت حذرها من الاقدام على اي عمل استفزازي قبل انتهاء ولاية الرئيس دونالد ترامب بحيث تعطيه مجالاً لتنفيذ ضربة عسكرية ضدها تلزم الادارة الديموقراطية التي تخلفه او يؤثر العمل الاستفزازي على اي انفتاح اميركي يتمثل بعودة واشنطن الى الاتفاق النووي، الا انه بدا في الايام الاخيرة الفاصلة عن نهاية السنة ان ايران باتت مطمئنة الى ان اي عمل لن ينفذ ضدها اياً تكن المواقف او الاعمال التي تدعمها.

  • رفض ترامب نتائج الانتخابات : نموذج للعالم الثالث

    رفض ترامب نتائج الانتخابات : نموذج للعالم الثالث

    حين استنكر الرئيس الاميركي المنتخب جو بايدن رفض الرئيس الحالي دونالد ترامب الاعتراف بهزيمته في الانتخابات الرئاسية قائلا ان ” ذلك يبعث برسالة مروعة الى العالم عمن نكونه كدولة” ، فهو حرص على ابراز ان التصرف غير المعهود في الولايات المتحدة يؤثر على صورتها وديموقراطيتها. ولكن في الواقع هو يرسل رسالة بالغة التأثير سلباً للدول غير الديموقراطية باعتبار ان التصرف الذي يقوم به ترامب انما يماثل ذلك المتبع في هذه الدول والتي يعمد اصحاب السلطة الى رفض نتائج الانتخابات متى اتت في غير مصلحتهم.

أحدث المقالات