Search
728 x 90



  • لبنان واليمن على كف عفريت

    لبنان واليمن على كف عفريت

    لم تخفف عطلة الأعياد، لا من وطأة تجميد مشاورات تشكيل الحكومة ولا من الارتفاع المضطرد لأرقام الاصابات بفيروس كورونا المرجحة ان تصل الى مستويات مخيفة تضع الأمن الصحي على كف عفريت.
    وإذ أفادت معلومات دبلوماسية بحزمة عقوبات اميركية جديدة ستصدر في الاسبوع المقبل تشمل شخصيات متورّطة بملفات فساد وهدر للمال العام وفق قانون ماغنيتسكي، اتى تأكيد فرنسي على لسان كل من رئيس لجنة الصداقة البرلمانية الفرنسية – اللبنانية والسفيرة الفرنسية آن غريو على استمرار دعم باريس للبنان.
    في هذه الأثناء، فجّر رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب قنبلة عبر التأكيد ان تقريراً لمكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (إف بي آي) قدّر كمية نترات الأمونيوم التي انفجرت داخل مرفأ بيروت في 4 آب 2020 بـ500 طن فقط … قبل ان يتراجع ويقول ان هذه المعلومات غير رسمية.
    اما الشرق الأوسط، فعلى كف عفريت ايضاً، وسط التصعيد الكلامي والميداني الحاد بين واشنطن وطهران. الاولى اعلنت وصول قاذفتين إضافيتين من طراز “بي-52” إلى الشرق الأوسط “في إطار تفعيل استراتيجية الردع ضد طهران”، والثانية هددت بالإنتقام لقائد فيلق القدس قاسم سليماني بعمليات عسكرية في الداخل الأميركي وبإغراق حاملات الطائرات الأميركية في ساعات.
    اما في اليمن، فهجوم على مطار عدن لدى وصول الحكومة اليمنية ورئيس الوزراء اليمني يتهم الحوثيين كما خبراء إيرانيين بالإعداد له.
    دولياً، البريكست دخل حيّز التنفيذ، واتفاق اوروبي – صيني مبدئي للإستثمار يثير النقمة.

  • الحكومة: تيتي تيتي…

    الحكومة: تيتي تيتي…

    لم يحرك مؤتمر الدول المانحة لدعم لبنان ركود تشكيل الحكومة العتيدة، ولا تكرار المجتمع الغربي ان لا مساعدات من دون اصلاحات، ولا تأكيد السفير الاميركي السابق في لبنان جيفري فيلتمان ان لبنان ليس اولوية بايدن، ولا تحذير وزير شؤون الشرق الأوسط البريطاني جيمس كليفرلي من تسونامي صامت متمثل بأزمة الأمن الغذائي… لا بل بدت الأمور تتجه الى صعوبة اكبر وسط تقاذف مسؤولية فشل التشكيل، في وقت جدد رئيس البنك الدولي الدعوة الى السلطات اللبنانية لوضع شبكة أمان اجتماعي، والانخراط في إصلاحات ضرورية شاملة، ومن بينها القطاع المالي.
    وإذ لم يبرز الا بصيص امل ببدء محاربة الفساد، ادعت النيابة العامة التمييزية على قائد الجيش السابق العماد جان قهوجي و7 ضباط بجرم الاثراء غير المشروع، كما ادعاء مماثل على موظفين في الأمن العام ووزارة المهجرين.
    في هذه الأثناء، تعقدت الساحة الاقليمية اكثر باغتيال قيادي في الحرس الثوري الإيراني مع ثلاثة من مرافقيه على الحدود العراقية- السورية، وذلك بعد ايام على اغتيال العالم النووي محسن فخري زادة في طهران.
    اقليمياً ايضاً، الكنيست الإسرائيلي يصوت على حل نفسه بالقراءة التمهيدية، وانتخابات اسرائيلية مبكرة محتملة تزامناً مع بوادر حلحلة للأزمة الخليجية وتقارب سعودي – قطري بمسعى كويتي.
    دولياً، الرئيس الاميركي دونالد ترامب يعلن بشكل غير رسمي انه سيخوض انتخابات 2024 كما أنه سيلجأ الى المحكمة العليا قريباً، والرئيس الديمقراطي الفائز جو بايدن في طريقه الى البيت الأبيض.

  • لا تدقيق جنائياً، لا اصلاح، لا حكومة…”نهاية لبنان”؟

    لا تدقيق جنائياً، لا اصلاح، لا حكومة…”نهاية لبنان”؟

    الذكرى السابعة والسبعون لاستقلال لبنان في ظل افق مسدود على الصعد كافة وسط انهيار مالي واقتصادي لم يكن ينقصه سوى قرار شركة “ألفاريز ومارسال” إنهاء الاتفاقية الموقّعة مع وزارة المال للتدقيق المحاسبي الجنائي نظراً الى “عدم حصولها على المعلومات والمستندات المطلوبة للمباشرة بتنفيذ مهمتها” – كما قالت، في وقت قال وزير المال في حكومة تصريف الأعمال غازي وزني ان “تأجيل الإصلاحات الأساسية لإطلاق المساعدات الخارجية يعني نهاية لبنان”.
    اما رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، فأكد في ذكرى الاستقلال ان وطننا أسير منظومة فساد متجذِّر وسأتّخذ ما يلزم لإعادة إطلاق مسار التدقيق الجنائي، ولتحريرِ عمليةِ تأليفِ الحكومة من التجاذبات، ومن الاستقواء والتستّرِ بالمبادرات الإنقاذية للخروج عن المعايير الواحدة التي يجب تطبيقها على الجميع.
    وفيما سُجّل إجماع خارجي ملح لتشكيل الحكومة وسط تصلّب كل القوى السياسية وتمسّكها بشروطها، أعلن المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيش ان “الأجانب يهتمون بمصير لبنان أكثر من نخبه السياسية”.
    وإذ حضر الملف اللبناني في باريس بقوة مع زيارة وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو، وفيما أكد الاليزيه وجوب تعيين وزراء تثق بهم الأسرة الدولية، كان لافتاً موقف البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي الذي أكد ان جريمة المرفأ لا يمكن أن تستثني أحدًا ونغمة الحصص والحقائب والثلث المعطّل تعرقل التشكيل. كما توجه المطران الياس عودة الى رئيس الجمهورية قائلاً “أنقذْ ما تبقّى من عهدك وقُمْ بخطوة شجاعة يذكرها لك التاريخ “. من جهته، اكد رئيس الكتائب سامي الجميل في ذكرى اغتيال شقيقه الوزير بيار الجميل حان وقت المحاسبة والتغيير  وقرّرنا نقل المواجهة الى مرحلة جديدة. ولقيادة حزب الله: تعزلون لبنان وتجرونه الى العقوبات، وتمنعون التغيير ، وتحمون الفساد ، وسلاحكم تقسيمي.
    بومبيو الذي زار مرتفعات الجولان، في خطوة غير مسبوقة لوزير خارجية أميركي، قال ان “استعادة حكومة سوريا السيطرة على الجولان تهدد بإلحاق ضرر بإسرائيل والغرب”. هذا، واعلنت القيادة المركزية الأميركية ان الطائرة B-52H من القوة الجوية القتالية انطلقت بمهمة طويلة الى الشرق الأوسط “لردع العدوان وطمأنة شركاء وحلفاء الولايات المتحدة”.
    في هذه الأثناء غيّب الموت وزير الخارجية نائب رئيس مجلس الوزراء السوري وليد المعلم، وحضر مأتمه ممثل عن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.

  • لا من يسمع ولا من يرى…

    لا من يسمع ولا من يرى…

    22 يوماً على تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة… والحكومة لا تزال معلقة على المطالب والمطالب المضادة فيما الوضع المعيشي الى مزيد من التدهور في ظل اقفال البلد لأسبوعين بسبب ارتفاع ارقام الاصابات بكورونا.
    لا تحذيرات المجتمع الغربية أثمرت ولا زيارة مستشار الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لشؤون الشرق الأدنى باتريك دوريل، لا بل معلومات مسرّبة – لم تنفها بعبدا- عن ان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون طلب من الحريري في لقائه الأخير معه أن يتفاهم مع القوى السياسية قبل لقائه مجددا لمناقشة الملف الحكومي.
    وفيما اكدت السفيرة الاميركية دوروثي شيا “لن يكون هناك أي شيء مجاني بعد اليوم”، معلنة ان رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل بعلاقته مع حزب الله يغطي على سلاحه فيما الأخير يغطي على فساده، دافع الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله عن باسيل، معتبراً ان العقوبات عليه هي انتقاص من السيادة، و”نعبّر عن التزامنا في هذه العلاقة”.
    وكان لافتاً اول اتهام من نوعه يوجهه الديوان الملكي السعودي لـ”حزب الله” و”أنصار الله” بتهريب المخدرات الى المملكة.
    وبعد مئة يوم على انفجار مرفأ بيروت، سُجلت تغريدة للمثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة يان كوبيش الذي قال ان “مئة يوم من التحقيقات بمشاركة خبرات دولية مهمة، ورغم ذلك لا وضوح بعد ولا محاسبة ولا عدالة “.
    وفي موازاة انعقاد الجلسة الثالثة من مفاوضات اتفاق اطار ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل، وتشبث لبنان بحقه بمساحة بحرية تبلغ ٢٢٩٠ كلم٢، عُقد مؤتمر لعودة النازحين السوريين في دمشق بمشاركة لبنانية عبر وزير الشؤون الاجتماعية وبمقاطعة اوروبية وحضور اممي “مراقب.
    في هذه الأثناء، انتشرت معلومات عن اطلاق الصحافي الاميركي اوستين تايس الذي اختفى في سوريا عام 2012… من دون نتيجة ايضاً.
    في المقابل، توقفت معارك ناغورنو كاراباخ باتفاق لوقف النار مرفوض شعبياً في ارمينياً. ولا يزال الرئيس الاميركي دونالد ترامب رافضاً نتيجة الانتخابات رغم اعادة فرز الأصوات في اريزونا وتأكيد فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن فيها.

  • الحريري عاد… والعبرة في النتيجة

    الحريري عاد… والعبرة في النتيجة

    بـ 65 صوتاً عاد رئيس الحكومة السابق سعد الحريري رئيساً مكلفاً للحكومة غداة كلمة وجهها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى اللبنانيين حمّله فيها من دون ان يسمّيه مسؤولية الاخفاق في تطبيق الخطط الاقتصادية والمشاريع الاستثمارية ولا سيما منها “سيدر”، وقائلاً “وصلنا الى خط النهاية، مفلسين وما فيني اعمل شي”.
    وإذ سجّل الدولار هبوطاً ملحوظاً في سعر صرفه وصل في نهاية الأسبوع الى 6300 ليرة لبنانية للدولار الواحد، برزت أزمة مستوردي الأجهزة والمسلتزمات الطبية في لبنان مهددة بوقف استقبال المرضى في المستشفيات قبل ان يعود مصرف لبنان ويتراجع عن تعميمم سابق لع معلناً ان الأوراق النقدية بالليرة اللبنانية للمستلزمات الطبية مؤمّنة.
    في هذه الأثناء، استمر التضييق الخارجي على حزب الله. وكان لافتاً تصريح وزير الخارجية الأميركية مايك يومبيو عن استمرار واشنطن في استهداف وتعطيل وتفكيك شبكات تمويل حزب الله وعملياته غداة مكافآت مالية لكشف معلومات عن 3 قياديين في الحزب، كما طلب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من الحكومة والجيش اللبناني اتخاذ كل التدابير اللازمة لمنع الحزب من حيازة أسلحة وبناء قدرات شبه عسكرية خارج سلطة الدولة.
    اقليمياً، انضم السودان الى قافلة تطبيع العلاقات مع اسرائيل فيما اعلن متحدث باسم البيت الأبيض ان الخرطوم وافقت على تصنيف حزب الله اللبناني منظمة إرهابية. وبقية وقف النار في اقليم ناغورنو كاراباخ هشاً.
    دولياً، فرنسا تأخذ اجراءات صارمة غداة قطع طالب شيشاني رأس مدرّس فرنسي عرض صوراً كاريكاتورية للنبي محمد، وسط حملة في عدد من الدول العربية لمقاطعة المنتجات الفرنسية احتجاجاً على ما اعتُبر “اجراءات ضد الدين الاسلامي.”

أحدث المقالات