Search
728 x 90



  • ختام العهد: ترسيم… وفراغ

    ختام العهد: ترسيم… وفراغ

    أقفل العهد ستة أعوام من ولايته على غياب الانتخابات الرئاسية وتعذر تشكيل الحكومة العتيدة في ظل فراغ غير مسبوق في ظروفه الدستورية التي ترافقت مع رسالة من رئيس الجمهورية ميشال عون الى المجلس النيابي دعاه فيها الى نزع التكليف عن الحكومة. وهذا ما رفضه رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي قائلاً ان “الرسالة تفتقر الى اي قيمة دستورية” وان الحكومة ستتابع القيام بواجباتها الدستورية كافة.
    والظروف الاستثنائية الخطرة التي تضع البلاد على كف عفريت، لم تمنع تراشقاً كلامياً سبق مغادرة الرئيس عون القصر الجمهوري مختتماً عهده، وذلك بين رئيسي المجلس النيابي نبيه بري والمكلف تشكيل الحكومة نجيب ميقاتي من جهة وعون والتيار الوطني الحر من أخرى، على خلفية رفض تسلّم حكومة تصريف الأعمال ادارة البلد، كما دعوة بري للحوار. فأعلن عون “ان ليس للرئيس بري حق القيام بحوار ذلك انه لا يختصر موقع رئيس الجمهورية”، كما غرّد رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل ” يتحضرون بعد 31 تشرين الأول لبيع ما تبقى من صلاحيات لنجيب ميقاتي ونبيه بري”… مما حدا بحركة “امل” للقول “من نكد الدهر ان تصبح الدعوة الى الحوار جريمة والنعق في أبواق الشرذمة والتفرقة والفراغ فضيلة”.
    في الموازاة، كان لافتاً في توقيته اجتماع رئيس تيار المستقبل سعد الحريري مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.
    في المقلب الآخر، وافق كل من لبنان واسرائيل على مضمون الرسالة الأميركية عن نتائج المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود الجنوبية وتم توقيعها في 27 تشرين الأول 2022 بعد يوم من بدء انتاج الغاز في حقل كاريش البحري.
    وإذ سارع الرئيس ميشال عون الى التأكيد ان الأمر “عمل تقني ليست له أي ابعاد سياسية او مفاعيل تتناقض مع سياسة لبنان الخارجية”، شدد الامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصر الله ان ” المهمة انتهت، والحديث عن التطبيع والاعتراف بإسرائيل لا صحة له لأن الترسيم لا ‏يعتبر معاهدة”.
    في المقابل، قالت اسرائيل “ليس كل يوم تعترف دولة معادية بدولة إسرائيل في اتفاق مكتوب أمام المجتمع الدولي، والاتفاق يحد من نفوذ حزب الله وإيران في لبنان”.
    في الموازاة، لفّ لغط كبير رفض استقبال دمشق وفداً لبنانياً للبحث في ترسيم الحدود البحرية بحجة وصول ” كتاب لبنان لتحديد موعد متأخراً”.
    اقليمياً، وتزامناً مع اتفاق الترسيم، منح البرلمان العراقي الثقة لحكومة رئيس الوزراء الجديد محمد شياع السوداني، في وقت استمرت احتجاجات ايران بعد مقتل الشابة مهسا اميني في ظل اتهام طهران واشنطن بالوقوف خلفها.
    دولياً، ريشي سوناك اول رئيس وزراء بريطاني من اصول هندية، ويوميات الحرب الروسية- الاوكرانية تتأرجح بين التهديد النووي والكرّ والفرّ على ساحة المعارك.

  • الرئيس اسير التوافق… ومسودة الترسيم “قمحة”

    الرئيس اسير التوافق… ومسودة الترسيم “قمحة”

    جلسة اولى لانتخاب رئيس للجمهورية أسفرت عن رفعها بعد فقدان النصاب، وربط رئيس المجلس النيابي نبيه بري موعد الجلسة المقبلة بالتوافق النيابي، والأمين العام لحزب الله يؤكد ان “من يريد انتخاب رئيس يجب أن يبتعد عن منطق التحدي لصالح التشاور”. اما مسألة تأليف الحكومة فما زالت عالقة عند شروط من جانب رئيس الجمهورية ميشال عون الذي اعتبر ان الأمور “لم تنضج تماماً “، في ظل ترجيح ان تتألف الأسبوع المقبل.
    وإذ سُجلت حركة دبلوماسية ناشطة، شددت وزارة الخارجية الفرنسية ان “من المهم أن ينتخب لبنان رئيساً جديداً للبلاد”.
    في هذه الأثناء تم اقرار موازنة 2022 وسط رفض نيابي كلامي لبنودها فيما اعلن رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي ان “لبنان سيطبق سعر صرف رسمي جديداً يبلغ 15 ألف ليرة للدولار تدريجياً” بدلا من 1507 ليرة.
    اما بالنسبة الى ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل، فتسلم الرؤساء الثلاثة الرسالة الخطية للوسيط الأميركي لترسيم الحدود آموس هوكستين، فوصف الرئيس بري مسودة الترسيم بأنها “مبدئياً قمحة”.
    اقليمياً، استمرار الاحتجاجات الشعبية على قتل مهسا اميني وطهران تقصف اربيل والسيليمانية العراقيتين في ظل اتهامها الأكراد والمعارضين الايرانيين الموجودين في كردستان بتغذية التظاهرات.
    وفي المملكة العربية السعودية، أمر ملكي بتكليف ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بتولي رئاسة مجلس الوزراء.
    دولياً، موسكو تضم 4 اقاليم اوكرانية هي لوغانسك ودونيتسك وزابوروجيا وخيرسون بعد استفتاء على انضمامها الى روسيا.
    وأزمة الغاز الروسي تتفاقم اوروبياً بعد تسرب غاز من خط “نورد ستريم” في بحر البلطيق، واتهامات غربية بعمل تخريبي ولا سيما بعد تقرير دنماركي سويدي اكد ان التسرب نجم عن انفجارات تعادل مئات الكيلوغرامات من الـ تي إن تي. في المقابل، رأت الإستخبارات الروسية ان الأدلة تشير إلى تورط الغرب في التفجيرات.

  • البلد الى فلتان مالي واقتصادي… وامني؟

    البلد الى فلتان مالي واقتصادي… وامني؟

    النتيجة كانت حتمية ومتوقعة، تفلت مالي، خناق اقتصادي، رفع الدعم عن المحروقات، لا كهرباء، عقم سياسي ولا بصيص امل في الأفق… مما اسفر عن سلسلة اقتحامات لمودعين في مختلف المناطق للمطالبة بالحصول على ودائعهم بالدولار الذي تخطى سعر صرفه الـ 38500 ليرة لبنانية.
    وإذ طار التصويت على موازنة 2022 وتم تأجيله الى الأسبوع المقبل، بدا ان التفاوض مع صندوق النقد الدولي في مأزق بعدما اعلن هذا الأخير عن وصول فريق من الخبراء في 19 ايلول الجاري، لمناقشة أسباب التأخير في تنفيذ الإصلاحات المتفق عليها والمطلوبة للحصول على قرض من الصندوق.
    في هذه الأثناء، احتدم السجال بين بعبدا والسراي الحكومي على خلفية مطالبة رئيس الجمهورية بإضافة 6 وزراء الى الحكومة ولكن الاتصالات والضغوط الأخيرة قد تسفر عن تأليف الحكومة بإعادة استنساخ حكومة تصريف الأعمال بتعديلات طفيفة ومن دون الوزراء الستة.
    وفيما اعلنت وزارة الطاقة الإسرائيلية ان الأيام المقبلة ستشهد عملية اختبار ضخ الغاز من حقل كاريش في البحر المتوسط، برز تهديد ايراني لاسرائيل عبر قائد القوات البرية الإيرانية الذي كشف ان ايران طوّرت طائرة مسيرة انتحارية طويلة المدى يطلق عليها اسم عرش-2، مصمّمة لضرب تل أبيب وحيفا في إسرائيل، كما تهديد آخر من حزب الله الذي اعلن امينه العام السيد حسن نصر الله ان “صواريخنا على كاريش”.
    في المقابل، اكدت اسرائيل انها تريد “علاقات طبيعية مع دول المنطقة، وهناك سرعة في تطور مسارات السلام في المنطقة” فيما تزامنت زيارة وزير خارجية الإمارات الى إسرائيل مع استقبال وزير الخارجية الايرانية أمير عبداللهيان السفير الإماراتي سيف الزعابي، العائد إلى طهران لأول مرة منذ العام 2016 بعد خفض بلاده مستوى تمثيلها.
    اقليمياً ايضاً، اعلن مفوض السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل ان “المحادثات لإنقاذ الإتفاق النووي وصلت إلى طريق مسدود”، واكد رئيس الوزراء الإسرائيلي “تمكنا من وقف الاتفاق النووي مع إيران”.
    دولياً، اشتعلت مجدداً المعارك الحدودية بين ارمينيا واذربيجان في القتال الأكثر دموية بين البلدين منذ عام 2020… والهدنة بين البلدين هشة. اما الحرب الروسية على اوكرانيا فلا يزال محورها منع الغاز الروسي عن اوروبا، والخطر النووي من محطة زابوريجيا.
    ووسط كل هذا السواد المحلي والاقليمي والدولي، فسحة فرح تجسدت بفوز فرقة الرقص اللبنانية “مياس” بلقب America’s got talent.

  • قمة طهران : التحالف على القطعة او حسب الملف

    قمة طهران : التحالف على القطعة او حسب الملف

    بدت قمة طهران التي جمعت بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب الطيب اردوغان الى جانب رئيس الدولة المضيفة الرئيس الايراني ابرهيم رئيسي ردة فعل اُعدّت على عجل على زيارة الرئيس الاميركي جو بايدن الى المنطقة واجتماعه مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي اضافة الى قادة كل من مصر والاردن والعراق.

  • ما هي المعايير لحفظ ماء الوجه لزعماء الحروب؟

    ما هي المعايير لحفظ ماء الوجه لزعماء الحروب؟

    بين ردود الفعل الدولية على اعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن نظيره الروسي فلاديمير  بوتين ارتكب “خطأ استراتيجياً وأساسياً” بمهاجمته أوكرانيا وهو اليوم “معزول” لكن “من دون اهانته، وبين حرب اسرائيل على الفلسطينيين، او الحرب الاميركية في العراق، او جرائم الحرب التي ارتكبها النظام السوري… معايير مختلفة في مقاربة الجرائم.

أحدث المقالات