Search
728 x 90



  • الفضيحة الاكبر في توقيف المطران: المساعدات من الاراضي المحتلة

    الفضيحة الاكبر في توقيف المطران: المساعدات من الاراضي المحتلة

    يعتبر عدد كبير من المراقبين ان الفضيحة الاكبر في توقيف النائب البطريركي على القدس والاراضي الفلسطينية والمملكة الهاشمية لدى الطائفة المارونية المطران موسى الحاج في الناقورة لساعات طويلة هي عجز “حزب الله” واهل السلطة التي يشكل جوهرها ان اللبنانيين باتوا في حاجة الى اموال من عائلاتهم او اقربائهم هناك او الى ادوية منهم لمواجهة الفقر والجوع والمرض في لبنان.

  • تراجعات العهد وحليفه: استهداف المطران نموذجاً

    تراجعات العهد وحليفه: استهداف المطران نموذجاً

    في بلد يعاني هذا التراكم من الازمات المخيفة كلبنان كان يفترض بأن تطوى قضية طارئة شكلها التعرض لاحد أساقفة الكنيسة المارونية المطران موسى الحاج بعدما جرى توقيفه عند بوابة الناقورة وصودرت الأموال والأدوية التي كان ينقلها من لبنانيين فارين الى الأراضي المحتلة الى عائلاتهم في لبنان.

  • الاتجاه نحو “الإنقاذ الثنائي” يشعل هواجس الحزب

    الاتجاه نحو “الإنقاذ الثنائي” يشعل هواجس الحزب

    لم يكن غريباً ان تشعل توصية أصدرتها لجنة الدفاع في الجمعية الوطنية الفرنسية بإنشاء فريق دولي تحت إشراف الأمم المتحدة والبنك الدولي لادارة المساعدات الإنسانية والإغاثية والخدماتية في لبنان توجساً هائلاً لدى حزب الله وحلقاته الإعلامية وأوساطه السياسية في وقت تهتز الأرض اللبنانية بقوة مخيفة منذرة بانهيار لن يقوى عليه حتى الحزب الحديدي .

  • الرهان على الفاتيكان منعاً لسقوط لبنان

    الرهان على الفاتيكان منعاً لسقوط لبنان

    صباح الاحد في 30 ايار الماضي أطل البابا فرنسيس في صلاة “الأنجيلوس” في الفاتيكان، وقال: “سأجتمع في الأول من تموز بالممثلين الأساسيين للجماعة المسيحية في لبنان. ونخصص ذاك اليوم للتفكير بالأوضاع المقلقة في البلاد، وللصلاة معاً من أجل نعمة السلام والاستقرار. وأعقد نيتي لتتدخل عناية والدة الله المبجّلة جداً في مقام سيدة حريصا في لبنان”. وتوجه إلى للمصلين في الساحة قائلاً: “من هذه اللحظة أطلب منكم متابعتي في التحضيرات لهذا الحدث بالصلاة التضامنية، وتمني مستقبل هادئ لهذا البلد الحبيب”، كما نقل موقع الفاتيكان.

  • الشوائب التي فاقمت الشكوك حول مصير المبادرة الفرنسية

    الشوائب التي فاقمت الشكوك حول مصير المبادرة الفرنسية

    لا تشبه المبادرة الفرنسية التي اطلقها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون من قصر الصنوبر عقب انفجار مرفأ بيروت في آب من العام الماضي الكثير من المبادرات الغربية والعربية التي عرف لبنان عشرات منها بعد اندلاع الحرب فيه في العام 1975 وصولاً الى اتفاق الطائف وبعد اتفاق الدوحة وما بينها من وساطات مثل مؤتمر سان كلو في فرنسا لأطراف النزاع من معسكري 14 آذار و8 آذار آنذاك.

أحدث المقالات