Search
728 x 90



  • حقوق الانسان تنطلق مع بايدن من السعودية ؟

    حقوق الانسان تنطلق مع بايدن من السعودية ؟

    بادرت ادارة الرئيس الاميركي جو بايدن الى اعطاء مؤشرات مبكرة الى رغبتها في وضع موضوع حقوق الانسان في مقدمة تعاطيها مع الحلفاء والخصوم على حد سواء ومع ملفين على الاقل.

  • الحزب يحكم لبنان او يدمره ؟!

    الحزب يحكم لبنان او يدمره ؟!

    اثار إصرار الثنائي الشيعي الذي يضم حركة “أمل” و”حزب الله “على الحصول على وزارة المال في الحكومة العتيدة برئاسة مصطفى اديب والتي ضغط الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون من اجل تأليفها غضباً كبيراً ليس لدى السياسيين نتيجة حسابات مختلفة مع هذا الثنائي بل لدى اللبنانيين الذين فوجئوا بحجم اللامبالاة التي اظهرها اركان الطائفة الشيعية بواقع البلد الانهياري وسعيهما على استغلال ذلك لمصلحتهما فقط .

  • الجريمة بأدلة سياسية… في سياق تاريخي

    الجريمة بأدلة سياسية… في سياق تاريخي

    عندما وضعت غرفة الدرجة الاولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري في اطارها السياسي، فهي ارست بعداً مثبتاً ليس لاغتيال الحريري في حد ذاته من ضمن الاغتيال السياسي بل لكل الاغتيالات الأخرى التي سبقت او تلته أيضاً باعتبار ان جريمة الحريري افتتحت مرحلة سياسية إقليمية لا تزال تستدرج تداعيات خطيرة حتى الآن في 2020.
    ففي الصفحة 14 من القسم الاول من الحكم المقتضب او الفقرة 394 من الحكم بنصه الكامل، وضعت المحكمة الاعتداء في خلفيته التاريخية والسياسية بعبارتها ” لا شك ان اغتيال سياسي بارز بتفجير سيارة مفخخة – بعدما كان استقال لتوّه من منصب رئاسة الوزراء ويستعد لخوض الانتخابات النيابية التالية – كان عملاً سياسياَ”.

  • انتخابات سوريا التشريعية: المزيد من الشيء نفسه

    انتخابات سوريا التشريعية: المزيد من الشيء نفسه

    اجرى النظام السوري الاحد في 19 تموز انتخابات تشريعية هي الثالثة بعد انطلاق ثورة 2011 التي تحولت الى حرب اهلية استطاع فيها حلفاء النظام كإيران وروسيا ضمان بقائه في موقعه واستعادة السيطرة على مناطق كثيرة كانت اخذتها المعارضة.

  • الفتنة هنا؟… و”قيصر” ضيف التعقيدات اللبنانية

    الفتنة هنا؟… و”قيصر” ضيف التعقيدات اللبنانية

    استعاد الشارع زخمه في اكثر من منطقة، مسجلاً تدهوراً خطيراً في بيروت، اعاد بالذاكرة 7 ايار وسط مطالبة البعض بسحب السلاح غير الشرعي وفي ظل شعارات طائفية غير مسبوقة وشغب في اكثر من منطقة كاد ان يودي بالسلم الاهلي.
    وفيما حذّر كل الاطراف من الفتنة المذهبية والطائفية، ذكّر رئيس الجمهورية ميشال عون ان احداث العامين 1975-1976 ما زالت ماثلة امامنا وما جرى ليل 6 حزيران جرس إنذار.
    واذ لم يكن ينقص التعقيدات اللبنانية سوى قانون “قيصر” الاميركي الذي بات ساري المفعول في 1 حزيران، وتطاول عقوباته سوريا و كل من يساعد حزب الله سياسياً ومالياً وعسكرياً، ُسجّل اعلان السفيرة الاميركية في بيروت دوروثي شيا “ان العقوبات تستهدف حزب الله، لكنها قد تشمل أيضاً أولئك الذين يساعدون حزب الله ويدعمونه”.
    وفيما استمر السعي الى توحيد الارقام بين وزارة المال ومصرف لبنان والحكومة لمناقشاتها مع صندوق النقد الدولي، وقّع كل من وزيرة العدل ماري كلود نجم ورئيس الحكومة حسان دياب التشكيلات القضائية بعد اشهر من احالتها الى وزارة العدل من قبل مجلس القضاء الاعلى.
    اما التعيينات فبقيت موضع تجاذب مع تهديد النائب طلال ارسلان بتعليق المشاركة في الحكومة “لأن المواقع الدرزية في الدولة خط أحمر لن نسمح لأحد بالتلاعب بها”.
    في هذه الاثناء، تم تمديد التعبئة العامة بسبب فيروس كورونا الى 5 تموز المقبل.
    اقليمياً ، غارات اسرائيلية على ريف حماة، وتبادل موقوفين بين واشنطن وطهران.
    دولياً، تواصلت الاحتجاجات الاميركية بعد مقتل جورج فلويد من الاصول الافريقية على يد شرطي ابيض.

أحدث المقالات