Search
728 x 90



  • حرب الرئاسات محتدمة، وبوريل في بيروت، ورئيسي رئيساً

    حرب الرئاسات محتدمة، وبوريل في بيروت، ورئيسي رئيساً

    قبل ان تطأ قدما الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية نائب رئيس الاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل بيروت، كانت حرب الرئاسات احتدمت بين عين التينة وبعبدا. فرئيس المجلس النيابي نبيه بري فتح النار على الرئيس ميشال عون مؤكداً ” ان طلب تسمية وزيرين غير دستوري. وليس من حقكم ان ترفضوا تسمية الحريري، قرار تكليفه ليس منكم”. فردت رئاسة الجمهورية بأن “بري أراد ان يؤكد ان الهدف الحقيقي للحملات التي يتعرض لها رئيس الجمهورية هو تعطيل دوره في تكوين السلطة التنفيذية ومراقبة عملها مع السلطة التشريعية، واقصاؤه بالفعل عن تحمل المسؤوليات التي القاها الدستور على عاتقه”.
    بوريل الذي حمل العصا والجزرة في لقاءاته في بعبدا وعين التينة والسراي الحكومي وبيت الوسط واليرزة، شدد على تشكيل حكومة إصلاحات، وكرر وجوب اجراء انتخابات نيابية في موعدها في وقت عُقد مؤتمر في باريس لدعم الجيش اللبناني.
    اما الأزمات المعيشية فاستفحلت من فقدان الأدوية من الصيدليات، الى افتقاد المستشفيات للمعدات الطبية، فطوابير السيارات امام محطات الوقود وتلال النفايات على الطرقات.
    اقليمياً، انتخاب المتشدد ابراهيم رئيسي رئيساً للجمهورية الاسلامية الايرانية فيما هو يخضع للعقوبات الاميركية وتعتبر منظمة “العفو الدولية” انه انتهك حقوق الإنسان والأقليات خلال رئاسته للقضاء ودعم قتل المئات منهم نساء وأطفال خلال احتجاجات إيران 2019. وفي المقابل، تعهدت الولايات المتحدة بمواصلة المفاوضات النووية بعد الانتخابات الايرانية في وقت سحب البنتاغون 8 بطاريات باتريوت من دول بينها العراق والكويت والأردن والسعودية.
    دولياً، اول قمة بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والاميركي جو بايدن.

أحدث المقالات