Search
728 x 90



  • طار صوان وخلفه بيطار… والحكومة لم “تحطّ”

    طار صوان وخلفه بيطار… والحكومة لم “تحطّ”

    بعد أكثر من ستة اشهر على انفجار مرفأ بيروت، عادت التحقيقات الى خانة الصفر مع كف يد المحقق العدلي فادي صوان وتعيين رئيس محكمة الجنايات في بيروت القاضي طارق البيطار خلفاً له.
    وفيما اشتدت حملة التراشق بالبيانات وبالتغريدات بين التيارين الازرق والبرتقالي، متعديّة كل الحدود المقبولة سياسياً وأخلاقياً، جال رئيس الحكومة المكلف على قطر وابو ظبي عشية تأكيد رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل ان ” من دون رضى رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف وموافقتهما لا تشكّل الحكومة. اما الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله رأى ان “حكومة من 20 أو 22 وزيرا قد تكون مدخلا لحل”.
    في هذه الأثناء دخلت روسيا على خط التشكيل الحكومي عبر تأكيد المبعوث الخاص للرئيس الروسي الى الشرق الاوسط ودول افريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف دعم موسكو لحكومة مهمة لا يكون لأي طرف فيها ثلثاً معطلاً.
    اما التدويل الذي حملت لواءه بكركي فأثار اكثر من رد فعل ابرزها من حزب الله حيث أكد نائب الأمين العام لحزب الله نعيم قاسم “لن نخضع للحماية الدولية، والحل محور الممانعة” في وقت كان نصر الله اعتبر ان “أي كلام عن قرار دولي تحت الفصل السابع هو دعوة إلى الحرب واحتلال لبنان”.
    اقليمياً، تبادل “اسرى” بين دمشق وتل ابيب برعاية روسية وصفقة “تحت الطاولة” لتزويد سوريا بلقاحات كورونا.
    ايرانياً، البيت الأبيض يعلن قبول عرض اوروبي للتوسط في الحوار مع إيران فيما سُجّل هجوم على مطار اربيل الكردي العراقي واستمرار الهجمات الحوثية على المملكة العربية السعودية، والرئيس الاميركي الجديد جو بايدن يتصل لأول مرة برئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو.

  • الحريري عاد… والعبرة في النتيجة

    الحريري عاد… والعبرة في النتيجة

    بـ 65 صوتاً عاد رئيس الحكومة السابق سعد الحريري رئيساً مكلفاً للحكومة غداة كلمة وجهها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى اللبنانيين حمّله فيها من دون ان يسمّيه مسؤولية الاخفاق في تطبيق الخطط الاقتصادية والمشاريع الاستثمارية ولا سيما منها “سيدر”، وقائلاً “وصلنا الى خط النهاية، مفلسين وما فيني اعمل شي”.
    وإذ سجّل الدولار هبوطاً ملحوظاً في سعر صرفه وصل في نهاية الأسبوع الى 6300 ليرة لبنانية للدولار الواحد، برزت أزمة مستوردي الأجهزة والمسلتزمات الطبية في لبنان مهددة بوقف استقبال المرضى في المستشفيات قبل ان يعود مصرف لبنان ويتراجع عن تعميمم سابق لع معلناً ان الأوراق النقدية بالليرة اللبنانية للمستلزمات الطبية مؤمّنة.
    في هذه الأثناء، استمر التضييق الخارجي على حزب الله. وكان لافتاً تصريح وزير الخارجية الأميركية مايك يومبيو عن استمرار واشنطن في استهداف وتعطيل وتفكيك شبكات تمويل حزب الله وعملياته غداة مكافآت مالية لكشف معلومات عن 3 قياديين في الحزب، كما طلب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من الحكومة والجيش اللبناني اتخاذ كل التدابير اللازمة لمنع الحزب من حيازة أسلحة وبناء قدرات شبه عسكرية خارج سلطة الدولة.
    اقليمياً، انضم السودان الى قافلة تطبيع العلاقات مع اسرائيل فيما اعلن متحدث باسم البيت الأبيض ان الخرطوم وافقت على تصنيف حزب الله اللبناني منظمة إرهابية. وبقية وقف النار في اقليم ناغورنو كاراباخ هشاً.
    دولياً، فرنسا تأخذ اجراءات صارمة غداة قطع طالب شيشاني رأس مدرّس فرنسي عرض صوراً كاريكاتورية للنبي محمد، وسط حملة في عدد من الدول العربية لمقاطعة المنتجات الفرنسية احتجاجاً على ما اعتُبر “اجراءات ضد الدين الاسلامي.”

  • لبنان: فتشوا عن رئاسة الجمهورية

    لبنان: فتشوا عن رئاسة الجمهورية

    في بلد لا يمكن ان تجد مشكلة لم تصبه خلال عام على الاقل يعود الى ذكرى انطلاقة انتفاضة 17 تشرين الاول 2019 من انهيار مالي واقتصادي الى ازمات حكومية متلاحقة فجائحة الكورونا فانفجار مرفأ بيروت وتدمير نصف العاصمة ، عادت الامور الى حيث انطلقت اي الى فشل الطبقة السياسية التي ثار اللبنانيون عليها والى رفض هذه الطبقة اجراء اي تغيير في مقاربتها وطبعا رفض التخلي عن مواقعهم.

  • المال “فالج لا تعالج”…  والعجز معمّم

    المال “فالج لا تعالج”…  والعجز معمّم

    أكان عالقاً في عنق الزجاجة ام في أسفلها… النتيجة واحدة. لا تشكيل حكومياً حتى ايجاد الحل للعقدة الشيعية التي اتخذت ابعاداً غير معروفة النتائج بعد رفع سقفها بشكل غير مسبوق. من رفض المداورة في الحقائب الوزارية الى الاصرار على التوقيع الشيعي الثالث عبر حقيبة المال في حين، اتخذت العقوبات الاميركية حيال من يتعامل مع حزب الله منحى اقوى تزامناً مع انتقاد واشنطن لفرنسا لتمييزها بين جناحيه السياسي والعسكري.
    ففي حين اعلن رئيس المجلس النيابي نبيه بري وكذلك ” حزب الله” التشبث بما اطلقا عليه شعار” ميثاقية المالية”، اعلن الرئيس سعد الحريري ان وزارة المال وسائر الحقائب الوزارية ليست حقا حصريا لاي طائفة. كما سأل البطريرك مار بشارة بطرس الراعي أيّ تعديل للنظام في ظلّ السلاح المتفلّت؟ وبأي صفة تطالب طائفة بوزارة وكأنها ملك لها وتعطل تأليف الحكومة حتى الوصول الى مبتغاها. وأكد لرئيس الحكومة المكلف ان لا داعي للخضوع لشروط ولا للتأخير ولا للاعتذار، قائلاً له:” الّف ودع اللعبة البرلمانية تأخذ مجراها.
    هذا، ولم تفض الاستشارات النيابية التي اجراها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى اي نتيجة، لا بل أثارت حساسية كبيرة حيال ما اعتُبر تجاوزاً لصلاحيات الرئيس المكلف الذي بدوره، تريّث في الاستقالة بعد تدخل الاليزيه.
    والاكثر فداحة كان ان هذا التعثر ان لم يكن الفشل، اصاب جوهر المبادرة الفرنسية لانقاذ لبنان. فلم تفلح الاتصالات المباشرة التي تولاها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون شخصيا بمختلف الأفرقاء ، ولا تحذيرات الخارجية الفرنسية التي أسفت لكون المسؤولين السياسيين غير قادرين حتى الان على الالتزام بتعهداتهم وذلك فيما شكل منع الثنائي الشيعي تأليف حكومة اختصاصيين عنوانا لتدخل ايراني يعيد تأكيد لبنان كورقة ايرانية لا تضحي بها قبل اتضاح مآل الانتخابات الاميركية في 3 تشرين الثاني .
    في ظل كل هذه المعمعة، عاد الأمن الى الواجهة من بابين عريضين. الأول، استشهاد 4 عناصر من الجيش اللبناني لدى ملاحقة خلية ارهابية مع الرأس المدبر لجريمة كفتون، والثاني اشكال بين مناصري القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر امام مركزية “التيار”.
    وفيما تستمر التحقيقات بانفجار مرفأ بيروت، من المقرر ان يستمع المحقق العدلي في الجريمة القاضي فادي صوان بدءا من الإثنين المقبل الى وزير المال السابق علي حسن خليل والحالي غازي وزني، ووزير الأشغال العامة والنقل الأسبق غازي العريضي، رئيس المجلس الأعلى للجمارك العميد أسعد الطفيلي، عضو المجلس غراسيا القزي، رئيس شعبة المعلومات في الأمن العام العميد منح صوايا، إضافة الى مستشار رئيس حكومة تصريف الأعمال خضر طالب.
    واذ بدا ان الاحوال المعيشية المزرية لا تكفي اللبنانيين ، فُقد اكثر من 6 مواطنين في البحر في “عبّارة الموت” نحو قبرص، فيما حلّق عدّاد كورونا بأرقام عالية جداً تعدّت الـ 779 اصابة.
    اقليمياً، سُجّل حدث تاريخي في توقيع اتفاقي التطبيع بين اسرائيل وكل من الامارات والبحرين في البيت الأبيض برعاية واشنطن التي اعلنت ان ما بين 6 و7 دول خليجية ستحذو الحذو نفسه.

  • ثقة بهفوات كثيرة … و”يوروبوند” داهم

    ثقة بهفوات كثيرة … و”يوروبوند” داهم

    لم يكد يمر “قطوع” جلسة الثقة الحكومية بنصابها “المهتز” الذي تراشق مسؤوليته الحزب التقدمي الاشتراكي وتيار المستقبل والقوات اللبنانية حتى طفت على السطح الازمة المالية الداهمة باستحقاق 1.2 مليار دولار من سندات “اليوروبوند” في 9 آذار المقبل.
    واذ ارتفعت اصوات مطالبة بعدم تسديد السندات، طلب لبنان رسمياً من صندوق النقد الدولي أن يرسل وفدا فنيا للمساعدة في وضع خطة مالية واقتصادية ونقدية شاملة لإنقاذه في وقت اشترط المجتمع الغربي مجدداً الاصلاحات والنأي بالنفس لتقديم المساعدة.
    وفيما بدت الساحة السياسية تغلي بتراشق البيانات والتغريدات، وآخرها لمناسبة احياء ذكرى اغتيال الرئيس رفيق الحريري، استمرت التحركات الشعبية التي تشوبها الاشكالات ولا سيما في وسط بيروت.
    اقليمياً، ادلب السورية على ايقاع القصف والعمليات العسكرية، و”صفقة القرن” في مجلس الامن في وقت تبنى مجلس الشيوخ الأميركي قراراً يقيّد تحركات ترامب في اتخاذ إجراء عسكري ضد إيران.

أحدث المقالات