Search
728 x 90



  • ازمات معيشية بالجملة… ولا اعتذار؟

    ازمات معيشية بالجملة… ولا اعتذار؟

    مع ملامسة الدولار عتبة الـ 15000 ليرة، عاد الشارع يتحرّك من دون ان يوفّر منطقة، اقفالاً للطرق وحرقاً للدواليب فيما الازمات المعيشية بالجملة وطوابير السيارات امام محطات الوقود في كل المناطق من دون استثناء، مما اثار موقفاً من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي اعلن ان فرنسا تعمل مع شركاء دوليين لإنشاء آلية مالية تضمن استمرار الخدمات العامة اللبنانية الرئيسية.
    ورغم اقرار مجلس النواب مشروع قانون “الكابيتال كونترول” في ظل تشكيك صندوق النقد الدولي، لم يسفر تعميم مصرف لبنان الرقم 158 في تنفيس الاحتقان، اذ لم تتجاوب بعد المصارف مع طلبه تسديد 400 دولار اميركي شهرياً من الودائع بالعملات الاجنبية في الحسابات المفتوحة قبل 31/10/2019، اضافة الى ما يوازي 400 دولار بالليرة اللبنانية شهرياً، على أساس سعر المنصة الالكترونية.
    في هذه الأثناء، سرت معلومات عن تريث الرئيس المكلف سعد الحريري في الاعتذار في اعقاب وصول مبادرة الرئيس نبيه بري الى طريق مسدود اثر اجتماع بين رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل ومعاون رئيس مجلس النواب النائب علي حسن خليل والمعاون السياسي للامين العام لـ”حزب الله” الحاج حسين خليل ومسؤول الارتباط والتنسيق في حزب الله الحاج وفيق صفا، وتسريب معلومات عن الاتفاق على آلية تسمية الوزيرين المسيحيين، وان التأليف بات راهناً متوقفاً بالكامل على موقف الحريري”.
    اما الحملات الكلامية فنشطت بين التيار الوطني الحر من جهة وكل من القوات اللبنانية وتيار المستقبل وحتى حزب الله، في وقت استحلف متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عوده رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بأحفاده ان يعاين الذل الذي يعيشه شعبه.
    وإذ كان لافتاً اللقاء بين السفير السعودي في لبنان وليد البخاري وقائد الجيش العماد جوزيف عون، برز موقف متميز للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الذي رفض الانتخابات النيابية المبكرة معتبراً انها ” مضيعة للوقت”.
    اقليمياً، مفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي الايراني على قدم وساق، ونفتالي بينيت رئيساً لوزراء إسرائيل خلفا لبنيامين نتنياهو.
    دولياً، قمة اميركية – فرنسية بين الرئيسين الاميركي جو بايدن والفرنسي ايمانويل ماكرون في بريطانيا على هامش قمة مجموعة السبع الاقتصادية.

  • ” بربّكم… اين خطأ النواب؟”

    ” بربّكم… اين خطأ النواب؟”

    ” ويل للناس من حاكم لا حياء له”.
    العبارة للكاتب والروائي المصري نجيب محفوظ والاضافة عليها في لبنان قد تكون … “ولا حدود في خرق الحاكم للقانون وفي المحاباة والمحسوبية والواسطة” التي باتت وجهة نظر في السياسة اللبنانية.

  • الشارع الطرابلسي يشتعل… كما البيانات بين بعبدا وبيت الوسط

    الشارع الطرابلسي يشتعل… كما البيانات بين بعبدا وبيت الوسط

    الشارع يشتعل من جديد، الشرارة بدأت عنيفة من طرابلس مطيحة بسراي المدينة وبالمحكمة الشرعية، ممتدة بخجل الى صيدا مروراً بالبقاع وبيروت.
    وفيما امن البلد على كف عفريت، انفجر تراشق بيانات غير مسبوق بين رئاسة الجمهورية وبيت الوسط وبين التيار الوطني الحر وتيار المستقبل على خلفية مسؤولية تعطيل تشكيل الحكومة، في وقت صُرفت الأضواء مؤقتاً عن التحقيق السويسري مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة.
    وإذ بدت كل محركات التشكيل مجمدة، اعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون قيامه بزيارة ثالثة الى لبنان من دون تحديد موعدها، معلناً “سنفعل كل شيء لتشكيل حكومة في لبنان حتى لو كانت غير مكتملة المواصفات”، لافتاً الى ان “النظام اللبناني في مأزق بسبب الحلف الشيطاني بين الفساد والترهيب”.
    اقليمياً، ظهرت لأول مرة دعوة لضم المملكة العربية السعودية الى مفاوضات الملف النووي الايراني في ظل تأكيد طهران رفضها إجراء “أي مفاوضات أو تغييرات جديدة على المشاركين في الاتفاق النووي”، تزامناً مع تهديدها “بتسوية تل أبيب وحيفا بالأرض في حال ارتكبت إسرائيل أي خطأ ضد إيران”.
    في هذه الأثناء، اعلن الرئيس الاميركي الجديد جو بايدن ان “حل الدولتين السبيل الوحيد للسلام بين اسرائيل والفلسطينيين”، في وقت اعلن البنتاغون مراجعة عدد من القرارات التي اتخذها الرئيس السابق دونالد ترامب خارجياً.

  • لبنان المعلّق في المجهول

    لبنان المعلّق في المجهول

    في زمن الميلاد، لا ولادة لحكومة لبنان المعلّقة على خشبة المجهول. فزيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الغيت بسبب اصابته بفيروس كورونا بعدما كان التعويل عليها لهزّ ضمير الطبقة السياسية لتخرج من حساباتها الصغيرة وتبحث عن ما يشبه الحل لأزمة وطن مشلّع، فتعمل على تشكيل حكومة انقاذ تحاول الحفاظ على ما تبقى من شعب، أَولى مسؤولية حياته اليها.
    وإذ سُجّل دخول البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي على خط محاولة ايجاد ارضية مشتركة بين فريق العهد والرئيس المكلف، فزار بعبدا مؤكداً انه لم يلمس من الرئيس ميشال عون تمسكه بالثلث المعطل، بدت بكركي محجّاً للفريقين: الرئيس سعد الحريري مشدداً ان “لا حكومة كيفما كان” ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل قائلاً “لم نضع اي شرط سوى المعاملة بالتساوي”.
    في هذه الأثناء عًلّقت التحقيقات بانفجار مرفأ بيروت الذي حصد 200 ضحية ودمّر نصف العاصمة، لعشرة أيام بقرار من المحقق العدلي القاضي فادي صوان بعدما رفض رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب استقباله لاستجوابه بتهمة الاهمال، كما امتنع الوزيران علي حسن خليل وغازي زعيتر من المثول امامه في التهمة ذاتها اثر طلبهما كف يده عن الملف “للإرتياب المشروع وتعيين محقق آخر.” وبدأت محكمة التمييز تبليغ الخصوم طلب نقل ملف انفجار المرفأ من صوان.
    وكانت سبقت التطوران حرب بيانات بين رئاسة الجمهورية والرئيس المكلف سعد الحريري اطلقت شرارتها رسالة وجهها الوزير السابق سليم جريصاتي، مستشار الرئيس ميشال عون، الى الحريري.
    كما كان لافتاً دخول جامعة الدول العربية على خط الحث لتشكيل حكومة سريعاً عبر زيارة مساعد الامين العام للجامعة حسام زكي لبيروت فيما وجه السفير البريطاني كريس رامبلينغ رسالة الى القادة اللبنانيين قائلاً لهم: ستُذكرون وستُحاكمون على ما فعلتم.
    اقليمياً، قمة خليجية في الرياض ستشهد مصالحة خليجية عملت الكويت على التوصل اليها.
    وفي الأخبار الدولية، جو بايدن رسمياً الفائز في الانتخابات الاميركية بعدما منحه المجمع الانتخابي في واشنطن أصواته الثلاثة.

  • البطريرك يملأ الفراغ ولا يقوى على اهداف المعطلين

    البطريرك يملأ الفراغ ولا يقوى على اهداف المعطلين

    ثمة مفارقة لافتة برزت في المشهد اللبناني في الأيام التي أعقبت الإعلان عن الغاء الزيارة الثالثة هذه السنة التي كان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يعتزم القيام بها للبنان بسبب إصابته بفيروس كورونا تمثلت في انطباعات ومعطيات شديدة الالتباس حيال تحرك داخلي متصل بأزمة تأليف الحكومة الجديدة .

أحدث المقالات