Search
728 x 90



  • تصعيد من الحزب وايران، اشتعال غزة… و”وحدة الساحات”

    تصعيد من الحزب وايران، اشتعال غزة… و”وحدة الساحات”

    على ايقاع التصعيد المضطرد من قبل ايران وحزب الله حيال اسرائيل فور مغادرة الوسيط الأميركي في المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية الجنوبية آموس هوكشتين بيروت، اشتعلت جبهة غزة الفلسطينية بشكل عنيف تزامناً مع استئناف عملية المفاوضات النووية غير المباشرة بين طهران وواشنطن في فيينا.
    فأعلن عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق ان المقاومة جهزت الصواريخ التي تطال كاريش فيما اكد – قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني العميد إسماعيل قاآني ان حزب الله يملك اكثر من 100 الف صاروخ جاهزة لفتح باب جهنم على اسرائيل. فرد رئيس وزراء اسرائيل يائئير لابيد قائلاً ان اسرائيل مستعدة للتعامل بشكل هجومي ضد اي تنظيم يهدد امنها.
    في هذه الأثناء، اشتعلت غزة في عملية “الفجر الصادق” ضد حركة الجهاد الاسلامي الذي
    اطلق عملية “وحدة الساحات” كما الصواريخ نحو تل ابيب ومطار بن غوريون والمستوطنات المحيطة.
    محلياً، “انكسرت الجرّة” نهائياً بين رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي والتيار الوطني الحر عبر سجال غير مسبوق وتبادل اتهامات بالفساد، قضى على اي أمل بتشكيل الحكومة العتيدة.
    وإذ تزامنت الذكرى الثانية لانفجار مرفأ بيروت بانهيار صوامع من اهراءات القمح في المرفأ، بقيت الأزمات المعيشية تشد الخناق على اعناق اللبنانيين فيما تخطى سعر صرف الدولار الثلاثين الفاً.
    دولياً، تايوان موضع توتر قوي بين الصين واميركا بعدما زادت زيارة رئيسة المجلس النيابي الاميركي نانسي بيلوسي الى تايوان، الطين بلّة.
    وحرب اوكرانيا- روسيا بقيت على حالها في ظل ابحار البواخر الأولى التي تحمل الحبوب الاوكرانية عبر البحر الأسود وفقاً للإتفاق بين الجانبين الذي رعته الامم المتحدة وتركيا.

  • لبنان على شفير خسارة نفطه… وهو غارق في أزماته

    لبنان على شفير خسارة نفطه… وهو غارق في أزماته

    سرق أضواء نهاية الأسبوع وصول الباخرة Energean Power ، الى حقل كاريش الاسرائيلي، وهي احدث وحدة في العالم لإنتاج وتصنيع وتخزين الغاز الطبيعي المسال، مما ينذر ان تل ابيب على مشارف بدء التنقيب عن النفط فيما لبنان غارق بأزماته السياسية العبثية والمعيشية الخانقة. وكشفت خبيرة النفط والغاز في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لوري هايتايان ان “تل ابيب ستحتاج الى شهرين او ثلاثة اشهر لبدء الانتاج فيكون لبنان خسر اكبر ورقة للتفاوض” حينها.
    وفيما الأنظار مشدودة محلياً الى الاستشارات النيابية الملزمة واسم رئيس الحكومة العتيد بعد تأمين الرئيس نبيه بري في المجلس النيابي بأصوات لم تتعدّ الـ 65 صوتاً و40 ورقة بيضاء، والنائب الياس بو صعب نائباً للرئيس بـ 65 صوتاً في دورة ثانية نال فيها النائب غسان سكاف 60 صوتاً… سجلت اسعار المحروقات ارتفاعاً مضطرداً فيما سعر صرف الدولار شهد تقلبات حادة صعوداً ونزولاً.
    في هذه الأثناء، اكد حاكم مصرف لبنان رياض سلامه ان لا برامج تعافي في العالم تعاقب المودعين، ونحقق في ما اذا كان من مستفيدين من تعثر لبنان عن سداد ديونه.
    اقليمياً، ايران تتوعد بالثأر لاغتيال القائد في الحرس الثوري الايراني صياد خدائي ، واسرائيل تصّعد لهجتها فيما اكد مفوض الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل ان العودة للاتفاق النووي مع إيران تتضاءل.
    هذا، في وقت تضاربت المعلومات حول زيارة مرتقبة للرئيس الاميركي جو بايدن لاسرائيل وفلسطين في 23 و24 حزيران الجاري، على ان يزور بعدها المملكة العربية السعودية التي سبق وزارها هذا الأسبوع وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف حيث التقى اعضاء مجلس التعاون الخليجي.
    في الموازاة، تحذير روسي – اميركي من عملية تركية شمال سوريا فيما اكدت انقرة ان المنطقة الآمنة التي تريد تأمينها ستكون على طول الحدود بعمق 30 كلم.
    دولياً، تزامناً مع قرار الاتحاد الأوروبي الاستغناء جزئيا عن النفط الروسي ووقف موسكو ضخ الغاز لكثير من الشركات الاوروبية ، أقرّت أوبك+ زيادة إنتاج النفط بـ 648 ألف برميل يومياً.
    في المقابل، بدا ان الحبوب هي ميدان المعركة الثاني المستجد في الحرب الاوكرانية.

  • لماذا لا نثور؟

    لماذا لا نثور؟

    باستثناء ثورة 14 شباط 2005 التي اطاحت بالوصاية السورية والتي تختلف ظروفها السياسية المحلية والخارجية عما يحدث اليوم، لم يشهد لبنان اي ثورة شعبية حقيقية عارمة رغم الظروف الراهنة التي لا تحتمل، ورغم سرقة مدخرات مواطنيه من المصارف، وتجريدهم من ابسط حقوقهم المعيشية، ورميهم في مرتبة ما دون خط الفقر، ودفعهم الى الهجرة، وجعلهم يقفون في صفوف الذل للحصول على ليتر بنزين او رغيف خبز بات سعر كل منهما بعيداً عن امكاناتهم.
    فلماذا لا يثور اللبناني اليوم؟

  • هل قضت السلطة في لبنان على الانتفاضة ؟

    هل قضت السلطة في لبنان على الانتفاضة ؟

    السؤال الابرز الذي رافق الطوابير الطويلة من اللبنانيين التي تمتد على مدى كيلومترات امام محطات المحروقات او امام الافران وان بنسبة اقل هو اين قادة المجتمع المدني من ظواهر تتسم بإذلال اللبنانيين واهانتهم في كرامتهم وحاضرهم وعدم توجيه الدعوة الى هؤلاء الى التمرد على هذا الاذلال باللجوء الى العصيان المدني على سبيل المثال.

  • مجزرة في عكار بسبب المحروقات

    مجزرة في عكار بسبب المحروقات

    بعد سلسلة ازمات معيشية تمثلت بفقدان البنزين والمازوت والخبز، تُوّجت نهاية الأسبوع بمجزرة راح ضحيتها اكثر من 28 قتيلاً و80 جريحاً في بلدة التليل العكارية بسبب التهافت على البنزين بعدما دهم الجيش صهريجاً معدّاً للتهريب الى سوريا.
    قرار حاكم مصرف لبنان رياض سلامة رفع الدعم عن المحروقات اثار تراشقاً سياسياً غير مسبوق، خصوصاً بعد ربطه التراجع عن القرار بإصدار مجلس النواب قانوناً يسمح للمصرف المركزي بالمس بالاحتياطي الالزامي. وانتهى الامر بتوجيه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون رسالة الى البرلمان “لمناقشة الأوضاع المعيشية والاقتصادية التي استجدّت بعد قرار الحاكم”، وذلك بعدما دعا عون مجلس الوزراء الى الانعقاد، وهذا ما رفضه رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب.
    حكومياً، مشاورات تأليف الحكومة العتيدة الى الثلثاء المقبل وفق ما اعلن الرئيس المكلف نجيب ميقاتي الذي كشف التوصل الى صيغة مسودة.
    وإذ ارتفع منسوب التوتر بين بعبدا وعين التينة على خلفية المواقف من الجلسة النيابية لرفع الحصانات في ما يتعلق بالتحقيقات بانفجار 4 آب، ارجئت الجلسة الى موعد لاحق بسبب عدم اكتمال النصاب.
    اقليمياً، الرئيس الإيراني يعيّن أمير عبد اللهيان وزيراً جديداً للخارجية، وهذا الأخير معروف “بصلاته الوثيقة بالحرس الثوري وحزب الله”.
    دولياً، حركة طالبان تدخل الى العاصمة الافغانية كابول والرئيس الأفغاني أشرف غني يغادر البلاد.

أحدث المقالات