Search
728 x 90



  • لبنان يغرق بين الازمات المعيشية وتخبط القرارات القضائية المالية

    لبنان يغرق بين الازمات المعيشية وتخبط القرارات القضائية المالية

    القرارات المالية المتضاربة سادت الاسبوع، تارة من مجلس شورى الدولة الذي اصدر قراراً بإلزام المصارف وقف التسديد البدلي بالليرة على سعر 3900 للحساب المفتوح بالدولار، وتسديد صاحب الحسابات بعملته الأجنبية… ثم ما لبث ان تراجع عنه، وطوراً من مصرف لبنان كما جمعية المصارف، في وقت اعلن البنك الدولي ان لبنان يسجّل إحدى أعمق حالات الكساد الاقتصادي في العصر الحديث.
    وقد أعلنت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان تعليق اعمالها بسبب نقص في التمويل,
    وجاءت أزمات الوضع المعيشي لتزيد الطين بلة، اكانت في الدواء المفقود ام المستشفيات التي تفتقد للمواد الطبية والمحروقات الشحيحة ام تقنين الكهرباء.
    ووسط حملات غير مسبوقة وتراشق عنيف بين تيار المستقبل من جهة ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل ورئاسة الجمهورية من أخرى، برز رفض التيار البرتقالي لاقتراح حكومة من ثلاث مجموعات من ثماني وزراء لأنه “إنقلاب على الدستور بتخطي المناصفة الفعلية وتكريس أعراف جديدة بالحديث عن مثالثة مقنعة”، مما اعاد تشكيل الحكومةالى خانة ما دون الصفر.
    وإذ سرت معلومات عن دعوة الفاتيكان للقاء حول لبنان سيعقد في الاول من تموز المقبل في الكرسي الرسولي وهدفه البحثُ في ما يمكن فعله لانقاذ الصيغة اللبنانية، برز قلق اميركي والماني من نفوذ حزب الله في لبنان، وتأكيد على دعم الجيش، كما تهديد اسرائيلي بقصف لبنان “بشكل يفوق عشرة أضعاف القصف الذي وقع في غزة في حال أي هجوم قد يشنه حزب الله على تل أبيب”.
    اقليمياً، الخارجية الأميركية توقعت جولة سادسة من المحادثات غير المباشرة مع إيران في فيينا، في وقت اندلعت حرائق مشبوهة في ايران التي فقدت حق التصويت في الأمم المتحدة بسبب التأخير في سداد ديوانها للمنظمة.
    وفي الداخل الاسرائيلي، حكومة ائتلافية جديدة بين زعيم حزب “هناك مستقبل” يائير لابيد وزعيم حزب يمينا نفتالي بينيت بانضمام القائمة العربية المتحدة لأول مرة في تاريخ اسرائيل.

  • بين “الستات” والتمانات”… رسائل خارجية قوية

    بين “الستات” والتمانات”… رسائل خارجية قوية

    بين “الستات” و”التمانات” طارت الحكومة في المدى المنظور من دون ان تؤثر التحذيرات الدولية والعربية قيد انملة في مواقف مختلف الافرقاء. فلم يحدث اي فرق، لا البيان الأميركي الفرنسي الذي حثّ القادة السياسيين على تحقيق إصلاحات حقيقية تخدم مصالح الشعب، ولا الرسائل التي حملها كل من وزير خارجية مصر سامح شكري والأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية حسام زكي في زيارتين استثنى الاول منها رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب ورئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل وحزب الله.
    وفيما ذكرت دوائر الفاتيكان ان البابا فرنسيس سيستقبل الرئيس المكلف سعد الحريري في ٢٢ نيسان، افادت معلومات صحافية بوصول وكيل وزارة الخارجية الأميركية ديفيد هيل الى بيروت الأسبوع المُقبل فيما البحث جار في تعديل المرسوم 6433 المتعلق بترسيم الحدود البحرية جنوب لبنان.
    وإذ بدا التدقيق الجنائي رهن التجاذبات السياسية في ضوء دعوة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الحكومة للإجتماع لكشف أسباب الانهيار وتحديد المسؤوليات، محملاً المصرف المركزي المسؤولية الأساسية، اكد الحريري ان قانون التدقيق الجنائي أقرّه المجلس النيابي لكنّ تطبيقه على نحوٍ فعالٍ وسليم يحتاج الى حكومة.
    اقليمياً، انتهاء الجولة الاولى من المفاوضات حول الاتفاق النووي الايراني في فيينا، و”لملمة” ما سًمي محاولة انقلاب فاشلة في الاردن، وغارات اسرائيلية على دمشق هي الثامنة هذا العام.
    دولياً، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضمن بقاءه في السلطة حتى 2036 في حين يتصاعد التوتر مع اوروبا واميركا حول ملف اوكرانيا.

  • في الـ 18 طارت الحكومة…  جمود في الداخل ودبلوماسية من الخارج

    في الـ 18 طارت الحكومة… جمود في الداخل ودبلوماسية من الخارج

    … وفي اللقاء الثامن عشر بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري طارت الحكومة العتيدة على خلفية توجيه قصر بعبدا رسالة – جدول للرئيس ” السابق” وفق ما جاء فيها من اجل ملء فراغات الاسماء بعدما حدد عون الحصص في تجاوز معلن وصريح للدستور. واستكمل الكباش بعد عشاء للحريري الى مائدة البطريرك الماروني في ذكرى تنصيبه بطريركا اثار حفيظة الفريق العوني.
    في الموازاة، سُجّل تمايز لافت بين موقفي حزب الله وحركة امل حيال هوية الحكومة على اثر خطاب للسيد حسن نصرالله وجه فيه انتقادات لجميع الافرقاء بمن فيهم حليفه الشيعي مستثنياً ميشال عون. فبينما كان الامين العام للحزب اكد على حكومة تكنوسياسية، دعا المكتب السياسي لحركة امل الى حكومة إختصاصيين غير حزبيين.
    وفي موازاة الشلل الداخلي، حركة دبلوماسية لافتة، ابطالها سفراء السعودية وليد بخاري، والولايات المتحدة دوروثي شيا وفرنسا آن غريو والكويت عبد العال القناعي وروسيا ألكسندر روداكوف… فرد عليها المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإيراني حسين أمیر عبد اللهیان قائلاً ان أميركا وفرنسا ‏والسعودية لا تريد “حكومة قوية” في لبنان .
    شيا طالبت بالتوصل الى تسوية لتشكيل الحكومة مؤكدة ” كفى المطالبة بكل شيئ” في وقت اعلن مساعد وزير الخارجية الأميركية السابق لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر أن الوزير جبران باسيل والرئيس ميشال عون يتمسكان بثلث معطل في الحكومة الجديدة بسبب تطلعات باسيل الشخصية لضمان ان يكون الرئيس المقبل للبنان.
    ناقوس الخطر دقّه ايضاً كل من الاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس في وقت حذرت منظمة “الفاو” وبرنامج الأغذية العالمية من أن تؤدي الأزمة الاقتصاديّة إلى ارتفاع مستوى الاضطرابات وأعمال العنف.
    في هذه الأثناء، وكأن لبنان لا يكفيه خضَات، رافق جدل وغموض زيارة وزير الصحة حمد حسن الى سوريا لتأمين الاوكسيجين منها بعد اعلانه نفاذ الكمية من مستشفيات لبنان… في وقت نفى رئيس لجنة الصحة النيابية النائب عاصم عراجي علمه بوجود أزمة.
    اقليمياً، اسفرت الانتخابات النيابية الاسرائيلية المبكرة الرابعة في خلال سنتين الى فوز رئيس الحكومة الحالي بنيامين نتنياهو من دون تأمينه الأكثرية التي ستسمح له بتشكيل الحكومة العتيدة.
    وفي اليمن، مبادرة سلام سعودية رفضها الحوثيون الذي واصلوا توجيه مسيّراتهم المفخخة الى المملكة السعودية.
    وفي طهران، توقيع معاهدة إستراتيجية للتعاون المشترك صينية- ايرانية مدتها 25 عاماً.
    دولياً، تستعيد واشنطن دورها الأطلسي عبر الزيارة الاولى لوزير الخارجية الاميركية انتوني بلينكن الى الناتو.

  • “شحدتونا رغيف الخبز”… لبنان غاضب وما من بصيص امل

    “شحدتونا رغيف الخبز”… لبنان غاضب وما من بصيص امل

    بين “إثنين الغضب” و”شحدتونا رغيف الخبز” عمّت الاحتجاجات لبنان من اقصى جنوبه الى شماله مروراً بالبقاع في وقت حلّق سعر صرف الدولار حتى في عطلة نهاية الأسبوع، متخطياً الـ 12 الف ليرة.
    وفي موقف متقدم يصدر لأول مرة عن قائد الجيش ، حذّر العماد جوزيف عون السياسيين من توريط الجيش في مشاحنات سياسية، قائلا: “يشنّون حملات سياسية علينا لتشويه صورتنا. إذا كان البعض يهدف إلى ضرب الجيش وتفكيكه، فإنهم يعرفون أن تفكيك الجيش يعني نهاية الكيان اللبناني”. وسأل “إلى أين نحن ذاهبون، ماذا تنوون أن تفعلوا، لقد حذرنا أكثر من مرة من خطورة الوضع وإمكان انفجاره”. وشدد على ان الجيش “جزء من هذا الشعب ويعاني مثله”، مشدداً ان من غير المسموح التدخل في شؤون المؤسسة العسكرية سواء بالتشكيلات والترقيات أم رسم مسارها وسياستها.
    هذا في وقت كان دعا اجتماع امني عسكري في بعبدا الاجهزة الامنية الى منع اقفال الطرق وضبط قانون النقد والمتلاعبين بسعر صرف الدولار.
    وفي المقلب الآخر، بقي تأليف الحكومة معلقاً بين ما ذُكر انه مبادرة للمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم وبين التراشق بتهم مسؤولية تعطيل التأليف بين بعبدا وبيت الوسط.
    في ظل هذه الأجواء الداكنة، لم تبدّل التحذيرات الخارجية قيد انملة في مواقف المسؤولين: لا ميل وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لو دريان “إلى تصنيف السياسيين اللبنانيين على أنهم مسؤولون عن عدم مساعدة بلادهم وهي في خطر”، ولا الدعوة العاجلة لمجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان “لقادة لبنان لعدم تأخير تشكيل حكومة كاملة الصلاحيات”، ولا قلق الخارجية الاميركية من “التطورات في لبنان»، ومن «التقاعس الواضح من الزعماء اللبنانيين في مواجهة الأزمات المتعددة المستمرة”.
    وإذ سُجّلت زيارة مرتقبة لوفد من حزب الله الى موسكو الاثنين في 15 آذار، جال وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف على الامارات والسعودية وقطر عاقداً اجتماعاً ثلاثياً قطرياً – تركياً – روسياً في الدوحة تمحور حول سوريا، وذلك تزامناً مع زيارة رسمية لوزير الخارجية السعودية إلى قطر.
    في هذه الأثناء، علت الأصوات عالمياً خوفاً من لقاح استرازينيكا الذي قد “يسهم في اثارة الجلطات”.

  • مراسلة سويسرية وحروب كلامية… وبايدن في البيت الأبيض

    مراسلة سويسرية وحروب كلامية… وبايدن في البيت الأبيض

    على وقع المراسلة السويسرية التي تسلّمها لبنان للمساعدة في التحقيق حول تحويلات مالية تخصّ حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وشقيقه ومساعدته، دخل لبنان حرب بيانات وتراشق كلامي بين القصر الجمهوري وبيت الوسط، الى جانب حرب بتسريبات عن مصادر هذا الفريق او ذاك، كما سجالات سياسية جانبية أخرى.
    وإذ بدا تحرك رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب تجاه عين التينة وبعبدا وبيت الوسط فقاعة صابون في معمعة تعذر التشكيل الحكومي، أكدت رئاسة الجمهورية ان رئيس الجمهورية ميشال عون لم يطلب الثلث المعطل، وباسيل وحزب الله لا يتدخلان في التأليف، في وقت كثر الكلام عن جبهة معارضة يسعى رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع الى تشكيلها… من دون أفق عملاني حتى هذه الساعة.
    اقليمياً، تسريب معلومات عن لقاء سوري- اسرائيلي ومفاوضات سرية بين الطرفين فيما عادت ساحة العراق الى التفجيرات تزامناً مع دخول الرئيس الـ 46 للولايات المتحدة الأميركية جو بايدن الى البيت الأبيض.
    اما في روسيا فالمعارض الروسي الكسي نافالني عاد الى واجهة الأحداث بعد اعتقاله في مطار موسكو وتوقيف عشرات المؤيدين له في تظاهرات في مدن روسية عدة.

أحدث المقالات