Search
728 x 90



  • لامركزية ادارية موسعة… ام فيدرالية؟

    لامركزية ادارية موسعة… ام فيدرالية؟

    عادت اللامركزية الادارية الموسعة الى واجهة الساحة السياسية بعدما شكلت مطلباً متكرراً للصرح البطريركي الماروني في الفترة الأخيرة.
    البعض هلل لها معتبراً انها تحقق انماءً متوازناً في المناطق، وتتجه إلى إدارة التنوّع من ضمن الوحدة، والبعض الآخر دانها متخوفاً من انها “مشروع مقنّع للتقسيم”.
    فمنذ ان دعا اليها الزعيم الدرزي كمال جنبلاط قبل ستين عاماً، قائلاً ان “لبنان وُجد فعلاً ليكون بلد اللامركزية، ولن ينجح حكم في لبنان سوى حكم اللامركزية”… والطرح يظهر في طفرات سياسية تشبهّه تارة بالفيدرالية وطوراً باللاحصرية.
    فما هي اللامركزية الادارية الموسعة التي استهلكت اخيراً 63 اجتماعاً للجنة الفرعية المنبثقة عن لجنة الادارة والعدل النيابية… وقد تتطلب عدد اجتماعات اكبر للتوصل الى اتفاق حول بنود مشروعها، “لأن كل الخشية تكمن في اللحظة السياسية التي قد تضع اولويات اخرى على جدول الاعمال… وفي تشويه المشروع عبر تعديلات قد تطرأ عليه في المجلس النيابي”، كما قال وزير الداخلية والبلديات السابق “عرّاب المشروع الأخير” زياد بارود لموقع beirutinsights.

  • الأحوال الشخصية في لبنان: فضاء عصيّ على الدولة والقانون

    الأحوال الشخصية في لبنان: فضاء عصيّ على الدولة والقانون

    انكفأت الدولة وراء الحياد القانوني السلبي المستمر منذ عقود في موضوع حماية النساء من العنف. وسلمت الامر الى الطوائف في أنظمة الأحوال الشخصية التي أدت إلى عدم انسجام التشريعات مع مقاربات حقوق الإنسان ومفاهيمها.

أحدث المقالات