Search
728 x 90



  • ماذا بعد فوز طالبان؟

    ماذا بعد فوز طالبان؟

    الآن وقد باتت افغانستان في قبضة حركة طالبان كلياً قبل اسبوعين من الموعد الرسمي لانسحاب القوات الاميركية منها، ماذا بعد؟
    رئيسها أشرف غني غادر البلاد، نائب رئيسها أمر الله صالح يدّعي انه “الرئيس الشرعي”، طالبان تقول انها تجري محادثات تهدف إلى تشكيل “حكومة إسلامية منفتحة وشاملة”، الغرب اعترف بالأمر الواقع ويقول انه على اتصال بالحركة، والدول العربية مواقفها متفاوتة. اما الحركات الأصولية والارهابية العالمية فتترقب نتائج وصول “زميلة” لها الى الحكم تشكل مثالها الأعلى في الوصول الى اهدافها وإجبار الخارج على التعامل معها بعدما كانت معزولة ومصنفة ارهابية وعلى لائحة العقوبات.

  • افغانستان… فيتنام آسيا الوسطى

    افغانستان… فيتنام آسيا الوسطى

    اواخر آب 2021، موعد انسحاب القوات الاميركية من افغانستان وتسليم زمام الامن الى الحكومة الافغانية فيما حركة طالبان تمدد سيطرتها بسرعة قياسية.
    ماذا بعد الانسحاب الاميركي والغربي من افغانستان، وهل الاتفاق بين واشنطن وحركة طالبان قابل للحياة وللتطبيق؟
    من يكبح توسع طالبان العسكري؟ هل تستطيع القوات الافغانية مواجهتها؟ ما اهمية افغانستان نسبة الى موقعها الجيوسياسي في آسيا الوسطى؟ وما تأثير وصول الحركة الاصولية الى الحكم وعلاقتها بالتنظيمات المتطرفة الأخرى وبدول الجوار؟

  • لودريان في بيروت… الى الانتخابات النيابية دُر

    لودريان في بيروت… الى الانتخابات النيابية دُر

    لم تتضمن زيارة وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان الى بيروت اي جديد على الأرض باستثناء نقله الاهتمام الى الانتخابات النيابية المقبلة وكأنه فقد الأمل بتشكيل الحكومة، اذ قال ان ” فرنسا ستجيّش المجتمع الدولي من أجل الضغط لإجراء الانتخابات النيابية اللبنانية في موعدها”. ورغم تكراره التهديد بالعقوبات على “الفاعلين السياسيين الذين لم يتحملوا لغاية الآن مسؤوليتهم”، بقيت المبادرة الفرنسية في موت سريري، كما الجمود السياسي حيال مفاوضات تشكيل الحكومة في ظل استمرار رفض الرئيس حسان دياب تفعيل حكومة تصريف الأعمال اذ قال انه “لن يخالف الدستور بعقد جلسات لمجلس الوزراء”. وإذ يبدو ان صفحة اعتذار الرئيس المكلف سعد الحريري طُويت، قال نائب رئيس تيار المستقبل مصطفى علوش “ان الاستقالة وُضعت حالياً جانباً بعد الرفض الشعبي لهكذا خيار”.
    وفيما شهدت الناقورة جولة عقيمة جديدة من مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان واسرائيل، سرت معلومات عن زيارة وفد اميركي لبنان الاسبوع المقبل في ظل تسريبات صحافية عن انتزاع وكيل الخارجية الاميركية دايفيد هيل خلال زيارته الى بيروت موقفاً من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بعودة لبنان الى بنود “الاتفاق – الاطار” بحيث يتخلى عن المرسوم 6433 الذي يضيف نحو 1400 كيلومتر مربع إلى منطقة لبنان الاقتصادية الخالصة.
    في هذه الأثناء بقيت كل قطاعات لبنان المعيشية والاقتصادية رازحة تحت هاجس رفع الدعم او “ترشيده” فيما الأسعار واصلت ارتفاعها الجنوني.
    اقليمياً، فشل رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو في تشكيل الحكومة، وتكليف زعيم حزب الوسط “يوجد مستقبل” يائير لابيد بالمهمة في وقت شهدت القدس تطورات خطيرة تمثلت باقتحام اسرائيلي للمسجد الأقصى غداة اعلان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ارجاء الانتخابات النيابية والرئاسية الفلسطينية إلا “إلا إذا سمحت إسرائيل للفلسطينيين بالتصويت في القدس الشرقية المحتلة”.
    ايرانياً، مفاوضات فيينا النووية متواصلة وتترافق مع تسريب معلومات عن التوصل الى صفقة ايرانية- اميركية بتبادل سجناء، وهذا ما نفته واشنطن، فيما صدر اول موقف سعودي رسمي حيال الانفتاح على دمشق، قائلاً ان المعلومات عن اجراء رئيس الاستخبارات السعودية محادثات في دمشق غير دقيقة”.

  • قيصر والشرق والصندوق… ثلاثية قاتلة

    قيصر والشرق والصندوق… ثلاثية قاتلة

    بين قانون قيصر ودعوة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله للتوجه شرقاً نحو ايران والصين بدلا من الغرب، والمفاوضات المتعثرة مع صندوق النقد، ثلاثية قاتلة تحكم قبضتها على لبنان الى جانب سلّة من الملفات الشائكة وعلى رأسها طاولة الحوار التي يرعاها رئيس مجلس النواب نبيه بري في 25 حزيران في بعبدا. 
    وفيما عُلّقت المفاوضات مع صندوق النقد الدولي الى حين توحيد الارقام المالية، كان هجوم رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل على الحلفاء والخصوم في وقت بدا مصير الحوار في خطر بعد تردد اكثر من فريق في المشاركة بسبب ضبابية جدول اعماله. 
    اقليمياً، ليبيا في عين العاصفة مع تثبيت التدخل التركي فيها ودخول العامل المصري اليها، وسوريا ترزح تحت قانون قيصر.
    دولياً، لم تتخلص الولايات المتحدة الاميركية من تداعيات قتل جورج فلويد بعد، والتظاهرات ضد العنصرية تحتدم. 

  • بومبيو: لبنان مهدد… ايران: قدرات حزب الله تقضي على اسرائيل، ونصر الله: الحرب على ايران تشعل المنطقة

    بومبيو: لبنان مهدد… ايران: قدرات حزب الله تقضي على اسرائيل، ونصر الله: الحرب على ايران تشعل المنطقة

    استبقت ايران وحزب الله، قبل وبعد، زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري الى واشنطن ولقائه وزير الخارجية مايك بومبيو، بمواقف صارمة كان ابرزها موقف الحرس الثوري الايراني المؤكد ان “حزب الله اكتسب قدرات في سوريا تمكّنه من القضاء على إسرائيل وحده في اي حرب محتملة” فيما كرر الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في ذكرى انتهاء حرب تموز 2006 في 15 آب موقفه السابق من ان الحرب على ايران تعني ان كل المنطقة ستشتعل رابطا اكثر من اي وقت مضى مصير لبنان والوضع فيه بتطورات الوضع الايراني . اما بومبيو فشدد ان “لبنان مهدد من ايران وحزب الله”.
    في هذه الاثناء، بقي لبنان في عطلة رسمية بفعل عيدي الاضحى وانتقال السيدة العذراء فيما شهدت ازمة النفايات في برج حمود والشمال فصولا تصعيدية على خلفية استمرار غياب الحلول المناسبة. وإذ انتقل رئيس الجمهورية الى المقر الرئاسي الصيفي في بيت الدين ، برز ترحيب اشتراكي بوجوده اريد منه ازالة ما علق من شوائب في العلاقة بين الجانبين على خلفية التوتر نتيجة حادث قبرشمون الذي اعتبر الرئيس ميشال عون انه عمل مدبر لاغتيال صهره الوزير جبران باسيل ، لكن من دون ان تمر المناسبة بتمزيق لافتات مرحبة به استنكرها الحزبان الاشتراكي والديموقراطي في الجبل.
    اقليمياً، سلطات جبل طارق اطلقت السفينة الايرانية المحتجزة، وقمة ثلاثية تجمع روسيا وتركيا وإيران بشأن سوريا الشهر المقبل في تركيا، والسودان وقع وثائق اتفاق المرحلة الانتقالية. اما دولياً، فأزمة هونغ كونغ الى تفاقم.

أحدث المقالات