Search
728 x 90



  • الموت بحراً… والجلجلة برّاً

    الموت بحراً… والجلجلة برّاً

    ركود الساحة المحلية السياسية طوال الأسبوع تم التعويض عنه دبلوماسياً داخلياً وخارجياً.
    داخلياً، حركة دبلوماسية لافتة ولا سيما من قبل السفير السعودي وليد البخاري تجاه الفعاليات والنواب السنّة بالتحديد بعد اجتماعهم بدعوة من دار الفتوى.
    خارجياً، وعلى هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، بيان اميركي- سعودي- فرنسي مشترك أكد على ضرورة انتخاب رئيس “يمكنه توحيد الشعب اللبناني ويعمل مع الجهات الفاعلة الإقليمية والدولية لتجاوز الأزمة الحالية”، ناهيك عن لقاءات عربية وغربية لرئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي في نيويورك.
    وإذ تفاقمت الأزمات المعيشية، تكثفت رحلات الهجرة غير الشرعية انطلاقاً من الشواطئ اللبنانية مسجلة أسوأ كارثة في تاريخها حيث غرق مركب على متنه ما لا يقل عن 150 من طالبي اللجوء. فلم ينج سوى 20 من بينهم.
    في هذه الأثناء، وفيما أزمة الكهرباء – او اللا كهرباء- في أوجها تناقضت المواقف من طهران بين الموافقة على تزويد لبنان بـ 600 الف طن من الفيول على مدى 5 أشهر، بمعدل 120 ألف طن شهرياً بحسب ‏ما طلبه الجانب اللبناني، وبين رفض اعطاء منح من دون مقابل للبنان. وفي الموازاة، اعلن وزير الدفاع الإسرائيلي بني غانتس ان “إيران، من خلال حزب الله، تحاول شراء لبنان من خلال توفير الوقود وإصلاح نظام الكهرباء وبناء محطات توليد الطاقة”.
    وإذ نقلت وسائل اعلام اسرائيلية تحذير وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن الرئيس ميقاتي من أي تحرك لحزب الله ضد إسرائيل “حتى لو كان بغية استعراض القوة”، سُجلت زيارة رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي الى باريس “لمناقشة الرد الإسرائيلي إذا بدأ حزب الله الحرب”.
    اقليمياً، ايران ترزح تحت وطأة تظاهرات شعبية اجتاحت اكثر من 32 مدينة اثر وفاة الصبية مهسا أميني التي كانت اوقفتها شرطة الآداب لعدم ارتدائها “الحجاب بشكل لائق”.
    في المقابل، لا يبدو الاتفاق النووي على السكة الصحيحة بعد تبادل الشروط لإنجازه، فأعلن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ان طهران ستكون جادة في إحياء اتفاق بشأن برنامجها النووي إذا توافرت ضمانات بعدم انسحاب الولايات المتحدة منه مرة أخرى.
    وإذ بدأ المستشار الالماني أولاف شولتس جولة خليجية تشمل السعودية والامارات وقطر، اعلن العراق حصول جولة خامسة من المحادثات الايرانية- السعودية.
    دولياً، خرق مشهد العمليات العسكرية في اوكرانيا اعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التعبئة الجزئية للجيش الروسي فيما قال نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري ميدفيديف “ان أي أسلحة روسية بما فيها النووية يمكن استخدامها للدفاع عن أراضينا”.

  • الجمعية العمومية للامم المتحدة: هل تحمل لقاءات مفاجئة؟

    الجمعية العمومية للامم المتحدة: هل تحمل لقاءات مفاجئة؟

    تنعقد الجمعية العمومية للأمم المتحدة هذه السنة على وقع الخلافات لا بل الانقسامات الداخلية في مجلس الامن وفي هيئات الامم المتحدة التي تسببت بها الحرب الروسية على اوكرانيا والتي لا تزال تجري فصولها حتى الآن بما يجعل اوكرانيا وتطوراتها ابرز المواضيع التي تطرح راهناً امام الهيئة الدولية بوتيرة متكررة شهرياً.

  • جنبلاط يلتقي الحزب… وحزب الله يواصل التصعيد

    جنبلاط يلتقي الحزب… وحزب الله يواصل التصعيد

    لم يكسر الجمود السياسي السائد الساحة اللبنانية سوى امران: الأول لقاء رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وفداً من حزب الله، وتأكيده ان ثمة نقاطاً خلافية تركناها جانبا، وبحثنا بالنقاط المشتركة، والحوار سيستكمل. اما الأمر الثاني فهو استمرار تصعيد حزب الله حيال التنقيب الاسرائيلي عن الغاز في حقل كاريش واعلان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله ان “اليد التي ستمتد إلى أي ثروة من ثروات لبنان ستُقطع”.
    رئاسياً، الكل يتحرك لتحديد موقعه في الاستحقاق الرئاسي المقبل، ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل يحدد مواصفات الرئيس العتيد الذي يجب ان “يكون ابن بيئته وصاحب تمثيل فعلي، وان يملك كتلة نيابية وازنة”.
    في هذه الأثناء، وفي تطور لافت في توقيته، القت دائرة التنفيذ في بيروت حجزاً احتياطياً على املاك النائبين علي حسن خليل وغازي زعيتر بقيمة 100 مليار ليرة نتيجة دعوى مقدمة من قبل مكتب الادعاء في نقابة المحامين بوكالته عن اهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت.
    وفيما الأزمات المعيشية والمالية تتوالى في ظل ارتفاع مضطرد لسعر صرف الدولار، سُجلت حادثة احتجاز رهائن وتهديد بالسلاح من قبل مودع في مصرف “فدرال بنك” في الحمرا للمطالبة بتسليمه ودائعه المالية بالدولار.
    اقليمياً، جولة جديدة من مفاوضات الملف النووي الايراني انتهت في فيينا من دون اتفاق فيما تمت محاولة اغتيال مؤلف كتاب “ايات شيطانية” البريطاني سلمان رشدي الذي كانت صدرت فتوى ايرانية من قبل المرشد الأعلى السابق للثورة الإيرانية آية الله الخميني بقتله العام 1989… والمشتبه فيه لبناني الأصل. اما غزة فرهينة الهدنة الهشّة.
    دولياً، التوتر الصيني- الاميركي بشأن تايوان يراوح مكانه فيما تعيش الحرب الاوكرانية على ايقاع تبادل الاتهامات مع روسيا بإثارة الخطر النووي اثر القصف على محطة زابوريجيا.

  • الحكومة مرحّلة الى ما بعد الأضحى… والاستقرار رهن المسيّرات

    الحكومة مرحّلة الى ما بعد الأضحى… والاستقرار رهن المسيّرات

    أضفى عيد الأضحى جموداً فوقه جمود على الساحة السياسية التي بدت في حال ترقب التطورات الاقليمية في ظل زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن الى اسرائيل والمملكة العربية السعودية منتصف هذا الشهر.
    وفيما غادر رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي لبنان في زيارة خاصة، تأكد ترحيل تشكيل الحكومة الى ما بعد عطلة الأضحى في ضوء دعوات لتوحيد المعارضة، واجتماع رئيس” التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل مع النائب فريد هيكل الخازن تمهيداً للقاء الأول مع رئيس تيار المردة سليمان فرنجيه وفق ما كشفت المعلومات.
    في هذه الأثناء، ارخت مسيّرات حزب الله فوق حقل كاريش الاسرائيلي بثقلها على ما ذُكر انه ايجابية في الموقف الاسرائيلي من ترسيم الحدود البحرية مع لبنان، ولا سيما ان تل ابيب اعلنت اعتراضها مسيّرة رابعة، كاشفة ان المسيرات من صنع ايران. وفي المقابل، اكد عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق ان “رسالة المسيرات كانت سريعة المفعول”.
    وبعيداً عن السياسة، تبلّغ المحقق العدلي في جريمة تفجير مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار نقل الملف من عهدته، وذلك بعد حضوره الى مكتبه في قصر العدل في بيروت.
    اقليمياً، وفيما الملف النووي واجه حائطاً مسدوداً رغم زيارة وزیر الخارجية القطرية محمد بن عبدالرحمن آل ثانی الى طهران، كشفت وسائل إعلام عراقية احتمال زيارة كل من وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبد اللهيان، ونظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان، إلى العاصمة العراقية بغداد لإحياء العلاقات الثنائية بين البلدين.
    وفي المقلب الآخر، سُجل اول اتصال من نوعه بين رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد والرئيس الفلسطيني محمود عباس مع اتفاق الطرفين على “مواصلة التعاون وضرورة ضمان التهدئة”.
    دولياً، رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يتخلى عن زعامة حزب المحافظين الحاكم، بعدما بلغ عدد الاستقالات بين الوزراء والمسؤولين في الحزب إلى 55. والرئيس السريلانكي يفرّ من مقره على وقع اقتحام المتظاهرين المجمع الرئاسي احتجاجاً على الأوضاع المعيشية المزرية.
    اما في الحرب الروسية على اوكرانيا، فتهديد روسي جديد بالنووي عبر اعلان الأمن القومي الروسي ان “معاقبة قوة نووية مثل روسيا قد تعرّض البشرية للخطر”.
    وفي خطوة لافتة في توقيتها، وقع أعضاء الناتو الثلاثون على بروتوكولات انضمام السويد وفنلندا الى حلف شمال الأطلسي.
    وفي اليابان،اغتيال رئيس الوزراء الياباني السابق شينزو ابي في جريمة غامضة في اسبابها حتى الآن.

  • بايدن في الشرق الاوسط : بين الواقع والتوقعات

    بايدن في الشرق الاوسط : بين الواقع والتوقعات

    رسم الرئيس الاميركي جو بايدن اطاراً علنياً ومحدداً لزيارته المرتقبة الى المنطقة التي تستمر اربعة ايام يزور في خلالها اسرائيل قبل انتقاله الى جدّة في المملكة العربية السعودية حيث يلتقي قادة دول مجلس التعاون الخليجي بالاضافة الى قادة كل من مصر والاردن والعراق .

أحدث المقالات