Search
728 x 90



  • الحزب يحكم لبنان او يدمره ؟!

    الحزب يحكم لبنان او يدمره ؟!

    اثار إصرار الثنائي الشيعي الذي يضم حركة “أمل” و”حزب الله “على الحصول على وزارة المال في الحكومة العتيدة برئاسة مصطفى اديب والتي ضغط الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون من اجل تأليفها غضباً كبيراً ليس لدى السياسيين نتيجة حسابات مختلفة مع هذا الثنائي بل لدى اللبنانيين الذين فوجئوا بحجم اللامبالاة التي اظهرها اركان الطائفة الشيعية بواقع البلد الانهياري وسعيهما على استغلال ذلك لمصلحتهما فقط .

  • حكم محبط… وتعاطي رسمي مخيب للآمال

    حكم محبط… وتعاطي رسمي مخيب للآمال

    بعد 11 عاماً، صدر الحكم الدولي باغتيال رئيس الحكومة رفيق الحريري و21 من رفاقه في نحو 3 آلاف صفحة، مشكلاً احباطاً لكثير من اللبنانيين في نتيجته التي وجدت سليم عياش وحيداً مذنباً فيما وجدت حسن مرعي وحسين عنيسي وأسد صبرا غير مذنبين.
    الرئيس سعد الحريري “قبل حكم المحكمة “، رامياً الكرة في ملعب حزب الله قائلاً ان “المطلوب منه ان يضحي اليوم، هو حزب الله، الذي صار واضحا ان شبكة التنفيذ من صفوفه”.
    في هذه الاثناء، تصاعد الاستياء الخارجي من لامبالاة الحكم وحكومة تصريف الاعمال حيال القيام بأي اصلاحات مطلوبة لتأمين وصول المساعدات المالية، الى حد قول المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيش: “لا يمكن للبنان الاعتماد على أي حزمة إنقاذ دولية، رغم التحذيرات الصارمة التي وجهها زوارهم رفيعو المستوى للسلطات والقادة السياسيين الذين جاءت أغلب ردود أفعالهم مخيبة للآمال “.
    هذا في وقت، برز تصنيف سلبي جديد للبنان من كل من “ستاندرد آند بورز” و”فيتش”.
    واذ تواصلت التحقيقات في انفجار العنبر 12 في مرفأ بيروت، بلغ عدد المشتبه فيهم والذين ادّعت عليهم النيابة العامة حتى الآن 25 من بينهم 19 موقوفا.
    وفيما اثار اعلان بكركي “مذكرة لبنان والحياد الناشط” الكثير من ردود الفعل المؤيدة والسلبية في آن، بقي الاختلاف على شكل الحكومة العتيدة ورئيسها. وسُجّل لقاءان، الاول في بعبدا بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس المجلس النيابي نبيه بري، والثاني في عين التينة بين بري ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل والخليلين (المعاون السياسي لأمين عام “حزب الله” حسين الخليل، والمعاون السياسي لبري الوزير علي حسن خليل) من دون التوصل إلى اتفاق على اسم رئيس الحكومة ولا سيما الرئيس سعد الحريري الذي جاهر بري بالتمسك به.
    وفي ظل كل هذه السلبية، دخلت البلاد في اسبوعين جديدن من التعبئة العامة في اعقاب تحليق ارقام الاصابات بكورونا.
    اقليمياً، ايران تتجاهل مطالب الولايات المتحدة بوقف برنامجها الصاروخي وتتحرك نحو سوريا والعراق عبر زيارة مساعد وزير الخارجية الايرانية علي اصغر خاجي الى دمشق، وزعيم فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني إسماعيل قاآني الى بغداد تزامناً مع زيارة رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي الى واشنطن.
    دولياً، الحزب الديمقراطي الأميركي يرشّح رسميًا السيناتور عن ولاية كاليفورنيا، كامالا هاريس، لمنصب نائب الرئيس في الانتخابات الرئاسية الأميركية، وهي أول امرأة أميركية من أصول إفريقية مرشحة لمنصب نائب الرئيس الأميركي.

  • الجريمة بأدلة سياسية… في سياق تاريخي

    الجريمة بأدلة سياسية… في سياق تاريخي

    عندما وضعت غرفة الدرجة الاولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري في اطارها السياسي، فهي ارست بعداً مثبتاً ليس لاغتيال الحريري في حد ذاته من ضمن الاغتيال السياسي بل لكل الاغتيالات الأخرى التي سبقت او تلته أيضاً باعتبار ان جريمة الحريري افتتحت مرحلة سياسية إقليمية لا تزال تستدرج تداعيات خطيرة حتى الآن في 2020.
    ففي الصفحة 14 من القسم الاول من الحكم المقتضب او الفقرة 394 من الحكم بنصه الكامل، وضعت المحكمة الاعتداء في خلفيته التاريخية والسياسية بعبارتها ” لا شك ان اغتيال سياسي بارز بتفجير سيارة مفخخة – بعدما كان استقال لتوّه من منصب رئاسة الوزراء ويستعد لخوض الانتخابات النيابية التالية – كان عملاً سياسياَ”.

  • الحكم في اغتيال الحريري كـ ” خاتمة” غير مكتملة

    الحكم في اغتيال الحريري كـ ” خاتمة” غير مكتملة

    “التحقيق الذي قادته السلطات اللبنانية كان فوضوياً وتم العبث بمسرح الجريمة والامن اللبناني ازال ادلّة مهمة من موقع التفجير”. 
    الاشخاص المّتهمون يرتبطون بجهة منظمة والادلّة تشير الى ان الاغتيال كان سياسياً!
    المحكمة الدولية الخاصة باغتيال الرئيس رفيق الحريري

  • الدولار كابوس اللبنانيين… وترامب يواجه العزل؟

    الدولار كابوس اللبنانيين… وترامب يواجه العزل؟

    الازمتان الاقتصادية والمالية ارختا بثقلهما على الساحة اللبنانية مع فقدان الدولار من الاسواق، مثيرتين اضرابات وتظاهرات وقطع طرق في اكثر من قطاع ومنطقة. 
    وفي وقت استمر شد الخناق الاميركي على ايران، هددت العقوبات بالإمتداد بشكل اعمق الى حزب الله في ظل الكشف عن صورة اجتماع المرشد الايراني علي الخامنئي مع الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وقائد قوة القدس في الحرس الثوري اللواء قاسم سليماني، من دون تحديد تاريخ التقاط الصورة.
    وفيما اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون امام الجمعية العامة للأمم المتحدة ان التزام لبنان بالقرار 1701 لا يلغي حقه بالدفاع عن النفس بكل الوسائل، لافتاً الى ان بيروت ستفعّل التنسيق مع دمشق لاعادة النازحين السوريين الى بلادهم، قاطع للسنة الثالثة على التوالي حفل الاستقبال الذي يقيمه الرئيس الاميركي دونالد ترامب، على شرف رؤساء الدول ‏والوفود المشاركة. 
    اقليمياً الرئيس الايراني حسن روحاني في الامم المتحدة في ظل فشل وساطة فرنسية لجمعه مع نظيره الاميركي دونالد ترامب، في وقت يواجه هذا الاخير خطر عزله على خلفية مكالمة هاتفية مع نظيره الاوكراني طالبه فيها باستهداف خصمه الديمقراطي جو بايدن.

أحدث المقالات