Search
728 x 90



  • وفي الأسبوع الخامس… حكومة 14

    وفي الأسبوع الخامس… حكومة 14

    اسبوع جديد بلا افق مرشح للإنضمام الى الاسابيع الاربعة السابقة المهدورة منذ 26 تموز الماضي في محاولات تشكيل الحكومة العتيدة رغم بروز طرح جديد نقلته معلومات مقربة من الرئيس المكلف نجيب ميقاتي ويقضي بـ “حكومة انقاذ تنفيذية تتكوّن من 14 وزيراُ من الأقطاب، لوضع الجميع امام مسؤولياتهم”.
    وإذ تصاعدت حدة تراشق البيانات بين الرئيس المكلف نجيب ميقاتي ورئيس الجمهورية العماد ميشال عون على خلفية مسؤولية التعطيل، برزت ايضاً حملة بين هذا الأخير وتيار المستقبل في وقت كشفت الإسكوا ان الفقر يطال 74% تقريبًا من مجموع السكان فيما تصل نسبة الذين يعيشون في فقر متعدد الأبعاد إلى 82%.
    والجديد كان زيارة وفد من مجلس الشيوخ الأميركي الى بيروت حيث اعلن عضو المجلس السيناتور كريس مورفي ان واشنطن “أكبر مانح للبنان على الرغم من حقيقة أن حزب الله يلعب دوراً هنا. لذا فإن دول الخليج الغنية يجب أن تكون على استعداد لمساعدة لبنان خلال هذه الأزمة” .
    وفي ما خصّ موضوع النفط الايراني الذي لا تزال بواخره غامضة، اكد مورفي ان ذلك يمكن أن يعرّض لبنان للعقوبات فيما اعلن وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبد اللهيان ان طهران مستعدة لبيع وإرسال الوقود إلى لبنان، في حال طلبت الحكومة اللبنانية ذلك.
    في هذه الأثناء، وافقت دمشق على طلب لبنان السماح بتمرير الغاز المصري والكهرباء الأردنية عبر الأراضي السورية، وذلك في اعقاب محادثات اجراها وفد وزاري لبناني في دمشق في اول محادثات رسمية على هذا المستوى.
    اقليمياً، بدأت تتظهر محادثات ايرانية- سعودية اذ اكد مساعد وزير الخارجية الإيرانية علي رضا عنايتي ان السعودية جادة في محادثاتها مع إيران ولم تكن لدى الجانبين شروط مسبقة لبدء التفاوض.
    هذا في وقت سُجلت زيارة وزير الداخلية السعودية الى العراق وفرض الخزانة الاميركية عقوبات على 4 مسؤولين في المخابرات الإيرانية.
    دولياً، الاعلان عن زيارة وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن الى الدوحة في 5 ايلول للبحث في جهود مساعدة الشعب الأفغاني.

  • رفع الدعم: فالج لا تعالج

    رفع الدعم: فالج لا تعالج

    مهما ارتفعت اسعار المحروقات والمواد الغذائية والأدوية، سيبقى التهريب ناشطاً بين لبنان والخارج ولا سيما سوريا بسبب معادلة اقتصادية بسيطة، تفرض ان يكون لبنان قاعدة لوجستية للإستيراد السوري المقيّد بالعقوبات المفروضة عليه.
    الخلاصة للخبير الاقتصادي البروفيسور جاسم عجاقة الذي يؤكد لموقع beirutinsights ان الوضع سيبقى على حاله طالما ان سوريا ليس لديها اي مصدر آخر للإستيراد.

  • ازمة فوق ازمة… ورفع الدعم جزئياً عن المحروقات

    ازمة فوق ازمة… ورفع الدعم جزئياً عن المحروقات

    وسط تخبط الأزمات المعيشية التي تدفع بالمواطنين للوقوف طوابير طويلة امام محطات المحروقات والأفران والصيدليات، تم رفع الدعم جزئياً عن المحروقات التي ارتفع سعرها بشكل ملموس بعدما تم احتساب الدولار بـ 8 آلاف ليرة بدلاً من 3900 ل.ل..
    وقد اتسمت الجلسة النيابية لتلاوة رسالة رئيس الجمهورية حول رفع مصرف لبنان الدعم، بسجال عنيف بين رئيس المجلس نبيه بري ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل الذي شن هجوماً غير مسبوق على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة.
    هذا، وقد برز عنصر خلافي جديد زاد ازمة على الازمات عبر تنافس ايراني- اميركي لتأمين الفيول الى لبنان. فغداة اعلان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان البواخر الايرانية المحملة بالوقود في طريقها الى لبنان، كشفت السفيرة الاميركية دوروثي شيا وجود اتصالات مع البنك الدولي ومصر والأردن لحل أزمة الطاقة، لافتة الى نقل الغاز المصري عبر الأردن وسوريا وصولا الى شمال لبنان.
    تزامناً غارات اسرائيلية على مواقع لـ حزب الله في سوريا.
    في هذه الأثناء تطرقت معلومات الى زيارة رئيس وكالة الاستخبارات الأميركية المركزية ويليام بيرنز الى لبنان، آتياً من تل أبيب، وفي طريقه إلى القاهرة.
    اما في ملف تشكيل الحكومة فتراجع منسوب التفاؤل وسط تأكيد رئيس الجمهورية حقه الدستوري في المشاركة في التشكيل فيما تمنى الرئيس المكلف نجيب ميقاتي على “الجميع إقران الايجابيات المعلنة بخطوات عملية لتسهيل مهمته”.
    دولياً، افغانستان في قبضة طالبان بالكامل تقريباً والاجلاء من مطار كابول يتخبط وسط فوضى عارمة اودت بحياة 12 شخصاً.

  • مجزرة في عكار بسبب المحروقات

    مجزرة في عكار بسبب المحروقات

    بعد سلسلة ازمات معيشية تمثلت بفقدان البنزين والمازوت والخبز، تُوّجت نهاية الأسبوع بمجزرة راح ضحيتها اكثر من 28 قتيلاً و80 جريحاً في بلدة التليل العكارية بسبب التهافت على البنزين بعدما دهم الجيش صهريجاً معدّاً للتهريب الى سوريا.
    قرار حاكم مصرف لبنان رياض سلامة رفع الدعم عن المحروقات اثار تراشقاً سياسياً غير مسبوق، خصوصاً بعد ربطه التراجع عن القرار بإصدار مجلس النواب قانوناً يسمح للمصرف المركزي بالمس بالاحتياطي الالزامي. وانتهى الامر بتوجيه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون رسالة الى البرلمان “لمناقشة الأوضاع المعيشية والاقتصادية التي استجدّت بعد قرار الحاكم”، وذلك بعدما دعا عون مجلس الوزراء الى الانعقاد، وهذا ما رفضه رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب.
    حكومياً، مشاورات تأليف الحكومة العتيدة الى الثلثاء المقبل وفق ما اعلن الرئيس المكلف نجيب ميقاتي الذي كشف التوصل الى صيغة مسودة.
    وإذ ارتفع منسوب التوتر بين بعبدا وعين التينة على خلفية المواقف من الجلسة النيابية لرفع الحصانات في ما يتعلق بالتحقيقات بانفجار 4 آب، ارجئت الجلسة الى موعد لاحق بسبب عدم اكتمال النصاب.
    اقليمياً، الرئيس الإيراني يعيّن أمير عبد اللهيان وزيراً جديداً للخارجية، وهذا الأخير معروف “بصلاته الوثيقة بالحرس الثوري وحزب الله”.
    دولياً، حركة طالبان تدخل الى العاصمة الافغانية كابول والرئيس الأفغاني أشرف غني يغادر البلاد.

  • المعركة الى الرئاسة تدمر لبنان

    المعركة الى الرئاسة تدمر لبنان

    كشفت مسرحية مأسوية قام بادائها رئيس الجمهورية ميشال عون وصهره جبران باسيل في شأن قرار رفع الدعم عن المحروقات، والذي اتخذه حاكم مصرف لبنان رياض سلامه، خطورة لعبة داخلية يشكلان واجهتها وترتبط بأبعاد محلية وخارجية ايضاً.

أحدث المقالات