Search
728 x 90



  • ميقاتي لن يتمكن طويلا من تجنب المواجهة داخلياً

    ميقاتي لن يتمكن طويلا من تجنب المواجهة داخلياً

    تتجه الازمة الحكومية في لبنان في الأسابيع الثلاثة الأخيرة من السنة نحو مزيد من الاستعصاء بحيث لن يبقى سهلاً على رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ان يتولى إدارة الأمور ومعالجتها بمنطق تدوير الزوايا المعروف عنه لأن منطق المواجهة الذي يعطل مجلس الوزراء قد يدفعه لاحقاً وقسراً الى اللجوء الى تبديل آلية تعامله مع شركائه.

  • اقتراع المغتربين مأزق للسلطة في لبنان

    اقتراع المغتربين مأزق للسلطة في لبنان

    اذا كان سيتاح للمغتربين ان يقترعوا في الانتخابات النيابية المقبلة سواء كان موعدها في شهر اذار او في ايار المقبلين بعد حسم الخلاف السياسي حوله، فإن هناك احتمالاً كبيراً لتطيير الانتخابات. اذ تسجل نحوا من 244 الف لبناني في الخارج بنيّة المشاركة في الاقتراع، وغالبية هؤلاء وفق ما كشفت المعلومات التي وصلت الى السلطة في لبنان تسجلوا في الدول العربية والخليجية تحديداً كما في اوروبا فيما ان عدداً ضئيلا سجل نفسه في الدول الافريقية حيث غالبية من الطائفة الشيعية وكذلك الحال بالنسبة الى الولايات المتحدة الاميركية.

  • ” لبنان السيّد حقيقة عربيّة”: رسالة حاسمة حول هويته

    ” لبنان السيّد حقيقة عربيّة”: رسالة حاسمة حول هويته

    رفضاً للتدميرٌ المنهجيّ الذي تتعرَّض له الهُويَّة اللُّبنانيّة وانتِماؤها إلى المدى الحيويّ الحضاريّ العربيّ، تلاقى عدد من المفكرين وقادة الرأي حول إعلان “لبنان السيّد حقيقةٌ عربية” في لقاء عقد في فندق البستان في بيت مري، مؤكدين تمسّك اللبنانيين في دفاعهم عن عروبة لبنان، واعتبارهم ذلك جزءًا أساسياً من معركة بقاء هذا البلد، وأنهم ماضون في هذه المواجهة، في رسالة مهمة الى الدول الخليجية والخارج عموما كما الى الافرقاء في السلطة اللبنانية الذين يدفعون بلبنان في لعبة محاور اقليمية مدمرة له ولكيانه وصيغته.

  • الرسائل الدولية تثبت أولوية الرهانات على الانتخابات

    الرسائل الدولية تثبت أولوية الرهانات على الانتخابات

    بعد أسابيع قليلة من اقلاعة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي يبدو لافتاً للغاية ان معظم المؤشرات والمواقف الدولية المؤثرة بدأت تتعامل مع الواقع اللبناني من منطلق نقطة ارتكاز أساسية هي الانتخابات النيابية المقبلة اكثر من أي استحقاق اخر راهن او مستقبلي .

  • حكومة جديدة… بتوقعات متواضعة

    حكومة جديدة… بتوقعات متواضعة

    بعد 13 شهراً من استقالة حكومة حسان دياب اثر انفجار مرفأ بيروت في 7 آب 2020، بات للبنان حكومة برئاسة نجيب ميقاتي.
    وإذا كان الاتفاق بين رئيسي الجمهورية والحكومة على التشكيلة الجديدة تظهّر بعد 46 يوماً من شد الحبال والشروط والشروط المضادة للمحاصصة الوزارية، فإن التوافق برز ايضاً على المتوقّع منها، اذ ما من طرف محلي او خارجي، يرفع من نسبة توقعاته، لا بل على العكس اتت هذه الأخيرة متواضعة، ومتواضعة جداً.

أحدث المقالات