Search
728 x 90



  • فرنسا المأزومة وألمانيا الثابتة: الهجرة – اللّجوء مأزِقاً!

    فرنسا المأزومة وألمانيا الثابتة: الهجرة – اللّجوء مأزِقاً!

    في فرنسا نقاشٌ عالي السقف في مسار الاستعداد للانتخابات الرئاسية حول الهجرة – اللّجوء. لَم يعُد الأمر محصوراً باليمين المتطرّف، بل انتقل إلى اليمين الوسط، واللّيبراليّين، وحتى اليسار. المسألة أبعد من بحثٍ في القدرات الاستيعابيّة، ومندرجات استقطاب الكفاءات في كلّ القطاعات، خصوصاً تلك المهنيّة الإنتاجيّة منها.

  • ميركل غيّرت المانيا .. و”اوكوس” تغيّر العالم !

    ميركل غيّرت المانيا .. و”اوكوس” تغيّر العالم !

    حدثان اساسيان اخذا الاضواء العالمية في الايام العشرة الاخيرة بحيث ان افتتاح اعمال الجمعية العمومية للامم المتحدة هذه السنة بمشاركة حضورية لزعماء كثر من انحاء العالم بعدما كانت جائحة كورونا عطلت اعمال الجمعية العام الماضي، وبخطب تحمل ابعاداً سياسية واستراتيجية عدة كما كان خطاب الرئيس الاميركي جو بايدن، لم يستطع حجب اي منهما.

  • الخطة المالية على النار… والغلاء يكوي

    الخطة المالية على النار… والغلاء يكوي

    وضعت الحكومة الخطة الاقتصادية والمالية على النار بعد لقاء بعبدا الاقتصادي الذي دعا اليه رئيس الجمهورية وشارك فيه رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع نافياً صفة اللون الواحد عنها فيما الاصوات ارتفعت محذرة من تكريس مفهوم النظام الرئاسي على حساب النظام الديموقراطي البرلماني. وسُجّل غياب كل من تيار المستقبل والمردة والحزب التقدمي الاشتراكي في ظل زيارة رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط القصر الجمهوري قبل 24 ساعة معلناً من هناك ان ” لا علاقة له بأي احلاف ثنائية او ثلاثية”.
    واذ اكد المتحدث باسم صندوق النقد الدولي جيري رايس ان وفداً من الصندوق يبدأ الاسبوع المقبل مشاوراته مع السلطات اللبنانية، لافتاً الى ان “الاصلاحات مهمة لأنها تؤمن الاستدامة وإعادة الاستقرار والنمو الى لبنان”، شدد السفير الأميركي الأسبق في لبنان جيفري فيلتمان على “ان التحدي إقناع المانحين بأن الخطة لا تعزّز هيمنة حزب الله”. واعتبر مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر ان ” العبرة بالتطبيق” مؤكداً ان العقوبات باقية على لبنان. 
    تزامناً انكشفت فضيحتان وضعتا مصداقية الحكومة على المحك، الاولى في الفيول المغشوش والثانية في تهريب المازوت والطحين المدعومين من مصرف لبنان الى سوريا. 
    في عدّاد الاصابات بكورونا في لبنان، الاعداد ترتفع مجدداً بعد تسجيل نسبة كبيرة في عدم الالتزام بالتعبئة، فتصل الى 809، ووزير الصحة يؤكد البحث في إقفال البلد 48 ساعة فيما الاصابات عالمياً تعدت الاربعة ملايين و480 الفاً والوفيات 279279.
    اقليمياً، الكنيست الإسرائيلي يصادق على تشكيل حكومة وحدة بالتناوب بين بنيامين نتنياهو وبيني غانتس.

  • لبنان اسير انتشار كورونا… ولماذا اُطلق الفاخوري؟

    لبنان اسير انتشار كورونا… ولماذا اُطلق الفاخوري؟

    مهما كان اسمه، اكان فيروس كورونا ام كوفيد 19، توّج “الكورونا” دخوله الى لبنان منذ 31 يوماً بولوجه مرحلة الانتشار التي استدعت تدابير طارئة من كل من الحكومة والجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي انذرت بالتزام المنازل طوعاً… والا اعلان حال الطوارئ فيما بلغت الاصابات 230 بارتفاع 29%.
    وإذ سُجلت خروق عدة لالتزام المنازل في الشمال وبيروت، بدا الخرق الابرز لتطورات “كورونا” خبر اطلاق عامر الفاخوري المتهم بالعمالة.
    وفيما غادر الفاخوري لبنان في عملية غامضة اعقبت اخلاء سبيله من قبل المحكمة العسكرية ” لأن الجرم سقط بمرور الزمن العشري”، تنحى العميد الركن حسين عبدالله عن رئاسة المحكمة العسكرية التي “يساوي فيها تطبيق القانون إفلات عميل، ألم أسير، تخوين قاضٍ”، في وقت رحب الرئيس الاميركي بما سماه “تعاون الحكومة اللبنانية” ، ونفى الامين العام لحزب الله وجود “صفقة لاطلاقه” متسائلاً هل من مصلحة البلد أو مصلحة المقاومة أن نعمل 7 أيار من أجل الفاخوري؟
    في هذه الاثناء، انقضت مهلة “السماح” بعد تعليق لبنان دفع مستحقات “اليوروبندز” من دون اي تطور مفاجئ من قبل الدائنين.
    اقليمياً شد الحبال مستمر في ادلب السورية، كما بين موسكو والرياض في ضخ النفط.

  • حكومة من “البيت الواحد”… وعنف ممنهج مشبوه 

    حكومة من “البيت الواحد”… وعنف ممنهج مشبوه 

    34 يوماً من معارك المحاصصة من ضمن “البيت الواحد” تطلبها اعلان التشكيلة الحكومية الجديدة من 20 وزيراً بدلاً من 18 كما كان يتمسك به الرئيس المكلف حسان دياب الذي واجه بصعوبة عقد اشتراط الرئيس نبيه بري اشتراك تيار المردة والحزب القومي السوري في الحكومة، كما اشتراط الاول مشاركته بوزيرين، اضافة الى اصرار رئيس تكتل لبنان القوي وزير الخارجية السابق جبران باسيل حيازة “الثلث المعطل”.
    واذ بدا الترحيب الغربي حذراً بحكومة وُصفت بأنها “حكومة حزب الله”، كان الجامع المشترك اشتراط القيام بإصلاحات، في وقت بدا وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو اكثر حزماً بقوله ان “لا مساعدات إلا لحكومة غير فاسدة وتلتزم بإجراء إصلاحات وتستجيب لمطالب الشعب”.
    وقد تزامن التشكيل الحكومي مع اتخاذ التحركات الشعبية على الارض منحى عنفياً لم يسبق له مثيل خصوصاً في وسط بيروت الذي تعرضت محلاته ومؤسساته للتحطيم بشكل منهجي ومشبوه دفع ممثل الامم المتحدة يان كوبيتش للقول ان “عنف بعض المحتجين في بيروت وراءه أغراض سياسية لتقويض الأمن”. 
    اما اقليمياً فملفات ليبيا والعراق وايران وسوريا تراوح مكانها فيما انطلقت دولياً، محاكمة الرئيس الاميركي دونالد ترامب رسميا في مجلس الشيوخ بهدف عزله.

أحدث المقالات