Search
728 x 90



  • ختام العهد: ترسيم… وفراغ

    ختام العهد: ترسيم… وفراغ

    أقفل العهد ستة أعوام من ولايته على غياب الانتخابات الرئاسية وتعذر تشكيل الحكومة العتيدة في ظل فراغ غير مسبوق في ظروفه الدستورية التي ترافقت مع رسالة من رئيس الجمهورية ميشال عون الى المجلس النيابي دعاه فيها الى نزع التكليف عن الحكومة. وهذا ما رفضه رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي قائلاً ان “الرسالة تفتقر الى اي قيمة دستورية” وان الحكومة ستتابع القيام بواجباتها الدستورية كافة.
    والظروف الاستثنائية الخطرة التي تضع البلاد على كف عفريت، لم تمنع تراشقاً كلامياً سبق مغادرة الرئيس عون القصر الجمهوري مختتماً عهده، وذلك بين رئيسي المجلس النيابي نبيه بري والمكلف تشكيل الحكومة نجيب ميقاتي من جهة وعون والتيار الوطني الحر من أخرى، على خلفية رفض تسلّم حكومة تصريف الأعمال ادارة البلد، كما دعوة بري للحوار. فأعلن عون “ان ليس للرئيس بري حق القيام بحوار ذلك انه لا يختصر موقع رئيس الجمهورية”، كما غرّد رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل ” يتحضرون بعد 31 تشرين الأول لبيع ما تبقى من صلاحيات لنجيب ميقاتي ونبيه بري”… مما حدا بحركة “امل” للقول “من نكد الدهر ان تصبح الدعوة الى الحوار جريمة والنعق في أبواق الشرذمة والتفرقة والفراغ فضيلة”.
    في الموازاة، كان لافتاً في توقيته اجتماع رئيس تيار المستقبل سعد الحريري مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.
    في المقلب الآخر، وافق كل من لبنان واسرائيل على مضمون الرسالة الأميركية عن نتائج المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود الجنوبية وتم توقيعها في 27 تشرين الأول 2022 بعد يوم من بدء انتاج الغاز في حقل كاريش البحري.
    وإذ سارع الرئيس ميشال عون الى التأكيد ان الأمر “عمل تقني ليست له أي ابعاد سياسية او مفاعيل تتناقض مع سياسة لبنان الخارجية”، شدد الامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصر الله ان ” المهمة انتهت، والحديث عن التطبيع والاعتراف بإسرائيل لا صحة له لأن الترسيم لا ‏يعتبر معاهدة”.
    في المقابل، قالت اسرائيل “ليس كل يوم تعترف دولة معادية بدولة إسرائيل في اتفاق مكتوب أمام المجتمع الدولي، والاتفاق يحد من نفوذ حزب الله وإيران في لبنان”.
    في الموازاة، لفّ لغط كبير رفض استقبال دمشق وفداً لبنانياً للبحث في ترسيم الحدود البحرية بحجة وصول ” كتاب لبنان لتحديد موعد متأخراً”.
    اقليمياً، وتزامناً مع اتفاق الترسيم، منح البرلمان العراقي الثقة لحكومة رئيس الوزراء الجديد محمد شياع السوداني، في وقت استمرت احتجاجات ايران بعد مقتل الشابة مهسا اميني في ظل اتهام طهران واشنطن بالوقوف خلفها.
    دولياً، ريشي سوناك اول رئيس وزراء بريطاني من اصول هندية، ويوميات الحرب الروسية- الاوكرانية تتأرجح بين التهديد النووي والكرّ والفرّ على ساحة المعارك.

  • لبنان يسابق مع مطالع السنة تفاقم الانهيارات

    لبنان يسابق مع مطالع السنة تفاقم الانهيارات

    يدخل لبنان اول أيام السنة الجديدة وكأن لا سنة سابقة انتهت ولا سنة جديدة بدأت نظرا الى الانطباعات الموغلة في القتامة التي تظلل واقعه الرازح تحت انهيار يجرجر ذيوله للسنة الثالثة تواليا ويراكم التداعيات البالغة السلبية والخطورة على واقع اللبنانيين الذين تحولوا الى واحد من افقر الشعوب في العالم.

  • لبنان المتدحرج بالضربات القاضية

    لبنان المتدحرج بالضربات القاضية

    لم يكن ينقص الوضع اللبناني المأزوم الى اقصى الدرجات الممكنة إلا أزمة تصريح وزير الاعلام جورج قرداحي الذي اطلق موقفاً انحيازياً من ازمة اليمن الى جانب الحوثيين في برنامج تلفزيزني على احدى المحطات العربية. وعلى رغم ان التبرير لهذا الموقف انه اطلقه قبل توزيره وانه لا يلزم موقف الحكومة، فإنه ساهم في رفع سقف الازمة من خلال رفض الاعتذار في الحد الادنى. والاشكالية الكبيرة ان الحكومة التي تألفت على خلفية بدء المفاوضات مع صندوق النقد الدولي واجراء الانتخابات النيابية لم تلملم بعد تداعيات احداث الطيونة ومقاطعة وزراء الثنائي الشيعي الذي يضم حركة “امل “و” حزب الله” لرفضهما التحقيق الذي يجريه المحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت طارق بيطار، فمنيت ببث البرنامج الذي تضمن مواقف قرداحي التي فجرت ازمة غير مسبوقة في تاريخ علاقات لبنان مع الدول الخليجية. وتنسحب هذه الاشكالية على كباش حول قانون الانتخابات النيابية في مجلس النواب محوره موعد الانتخابات وهل ستجرى في 27 آذار بتوافق الجميع باستثناء رئيس الجمهورية وتياره اللذين يفضلان اجرائها في ايار المقبل كما مشاركة المغتربين في الانتخابات وعلى اي قاعدة ستحصل هذه المشاركة.

  • هذه أولاً وأخيراً معايير أولويات الحكومة الميقاتية

    هذه أولاً وأخيراً معايير أولويات الحكومة الميقاتية

    ان تحصل حكومة الرئيس نجيب ميقاتي على ثقة نيابية بحجم كبير فهو امر لا يكتسب أي دلالات مهمة ومؤثرة بعدما ابرزت تركيبتها انها جاءت مخالفة حتى لجوهر المبادرة الفرنسية التي كانت تشدد على تشكيل حكومة مهمة من اختصاصيين مستقلين، ولكن فرنسا رضخت أخيراً للتعقيدات المفتعلة الطويلة التي افضت الى ولادة حكومة ممثلة للقوى والطبقة السياسية التي طالما هاجمها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ووزير خارجيته جان ايف لودريان بأبشع النعوت.

  • حكومة الثمانية اشهر: لا اموال للدعم

    حكومة الثمانية اشهر: لا اموال للدعم

    بعد 46 يوماً من شد الحبال والشروط وتبادل تراشق التهم بالتعطيل، وجدت حكومة الرئيس نجيب ميقاتي طريقها الى النور لثمانية اشهر، موعد الانتخابات النيابية في ايار 2022.
    24 وزيراً تفوح منهم رائحة المحاصصة قال عنهم ميقاتي “لا يمكننا أن نأتي باختصاصيين لا ينتمون لأي جهة”، مؤكداً “الحاجة الى العالم العربي والى إعادة وصل ما انقطع، والى الاتصال بكل الهيئات الدولية لتأمين أبسط أمور الحياة التي صارت أساسية”… ومشدداً على ان “ليس لدينا رغبة في رفع الدعم، ولكن ليس هناك أموال للدعم”.
    من جهته، قال رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان “الحكومة أحسن ما تمّ التوصل إليه” في ظل الترحيب الدولي الذي ذكّر بوجود القيام بالإصلاحات الضرورية.
    وإذ يتم ترقب كلمة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في 13 ايلول، برز دعم اميركي واوروبي للجيش اللبناني.
    وكان سبق اعلان التشكيلة الحكومية اطلاق البطاقة التمويلية فيما مشروع الغاز المصري والكهرباء عبر الاردن رهن صيانة الشبكات.
    اقليمياً، التوصل الى تسوية في درعا السورية وعودة التوتر الحاد الى الملف الفلسطيني- الاسرائيلي.
    ودولياً، افغانستان بكامل ولاياتها تحت سيطرة طالبان التي اعلنت حكومتها الاولى تزامناً مع اطلاق الولايات المتحدة الأميركية مكافأة وصلت إلى 10 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن وزير الداخلية الافغاني الجديد سراج الدين حقاني، بعد يوم واحد من إعلان تولّيه منصبه.
    وتزامناً مع الذكرى العشرين لهجمات 11 ايلول 2001، فيديو لزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري بعد أشهر على اختفاء أثره.

أحدث المقالات