Search
728 x 90



  • اي رئيس مقبل للبنان؟

    اي رئيس مقبل للبنان؟

    السؤال في حد ذاته قد يكون مربكاً ومن دون جدوى في هذا التوقيت بالذات باعتبار ان علامات استفهام كبيرة تدور على اجراء الانتخابات النيابية اولا في موعدها المفترض في 15 ايار المقبل قبل الذهاب الى البحث في الاستحقاق الرئاسي في 31 تشرين الاول المقبل.

  • ازمة فوق ازمة… ورفع الدعم جزئياً عن المحروقات

    ازمة فوق ازمة… ورفع الدعم جزئياً عن المحروقات

    وسط تخبط الأزمات المعيشية التي تدفع بالمواطنين للوقوف طوابير طويلة امام محطات المحروقات والأفران والصيدليات، تم رفع الدعم جزئياً عن المحروقات التي ارتفع سعرها بشكل ملموس بعدما تم احتساب الدولار بـ 8 آلاف ليرة بدلاً من 3900 ل.ل..
    وقد اتسمت الجلسة النيابية لتلاوة رسالة رئيس الجمهورية حول رفع مصرف لبنان الدعم، بسجال عنيف بين رئيس المجلس نبيه بري ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل الذي شن هجوماً غير مسبوق على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة.
    هذا، وقد برز عنصر خلافي جديد زاد ازمة على الازمات عبر تنافس ايراني- اميركي لتأمين الفيول الى لبنان. فغداة اعلان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان البواخر الايرانية المحملة بالوقود في طريقها الى لبنان، كشفت السفيرة الاميركية دوروثي شيا وجود اتصالات مع البنك الدولي ومصر والأردن لحل أزمة الطاقة، لافتة الى نقل الغاز المصري عبر الأردن وسوريا وصولا الى شمال لبنان.
    تزامناً غارات اسرائيلية على مواقع لـ حزب الله في سوريا.
    في هذه الأثناء تطرقت معلومات الى زيارة رئيس وكالة الاستخبارات الأميركية المركزية ويليام بيرنز الى لبنان، آتياً من تل أبيب، وفي طريقه إلى القاهرة.
    اما في ملف تشكيل الحكومة فتراجع منسوب التفاؤل وسط تأكيد رئيس الجمهورية حقه الدستوري في المشاركة في التشكيل فيما تمنى الرئيس المكلف نجيب ميقاتي على “الجميع إقران الايجابيات المعلنة بخطوات عملية لتسهيل مهمته”.
    دولياً، افغانستان في قبضة طالبان بالكامل تقريباً والاجلاء من مطار كابول يتخبط وسط فوضى عارمة اودت بحياة 12 شخصاً.

  • ” النأي بالنفس “الخرطوشة الاخيرة؟

    ” النأي بالنفس “الخرطوشة الاخيرة؟

    هل تكون العودة الى “اعلان بعبدا” او النأي بالنفس او سمه ما شئت آخر خرطوشة للإنقاذ؟ هذا ما بدا من المواقف الخارجية المتتالية التي اختصرها وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو قائلاً بصراحة أن بلاده لن تترك لبنان لإيران فيما لفتت حركة ديبلوماسية داخلية شملت الدول العربية والغربية محورها عودة لبنان الى النأي بالنفس. وتوّجها موقف للبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي الذي طالب رئيس الجمهورية بفك الحصار عن الشرعية وتحييد لبنان مطالباُ الأمم المتحدة بالعمل على الحفاظ على استقلال لبنان وسيادته.
    بدت الأمور انها تجاوزت خطاً احمر كبيراً تم التعبير عنه اقتصادياً بإعلان الأمم المتحدة “ان الوضع في لبنان يخرج بسرعة عن السيطرة وعلينا التحرك قبل فوات الأوان ” فيما ان رئيسة صندوق النقد الدولي كانت أعلنت قبل أيام ان قلبها ” ينفطر على لبنان “.
    فهل لا يزال ” اعلان بعبدا” ممكناً بعد 8 اعوام من رفضه من ” حزب الله” او ما يمثله في ظل رفض هذا الأخير لاستعادته وإن بتسمية أخرى، ام ان الامر غدا صعباً جداً في ظل تطورات دفعت بلبنان بعيداً جداً من الاستخدام في قلب المواجهة بين ما يسمى ” محور الممانعة” والمجتمع الدولي. 
    فبين الضغط الخارجي لتحرير لبنان مما يعتبره “قبضة” ايران عليه، وبين الضغط الداخلي الذي يدعو الى “تحرير” قراره من حزب الله… يجثو لبنان بين المطرقة والسندان فيما المجتمع الدولي يطالبه : “ساعدونا لنساعدكم” ، كما قال بحرقة واضحة وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان مرفقاً دعوته بعبارة bon sang التي تعني بالعربية “بحق السماء”… او الجحيم.

  • حكومة سياسية او تكنوقراط او ممزوجة… وبأي رئيس؟

    حكومة سياسية او تكنوقراط او ممزوجة… وبأي رئيس؟

    اسبوعان ونيّف على التظاهرات التي عمت الاراضي اللبنانية اثمرت استقالة للحكومة وانحساراً لها وفتحاً للطرق في مجمل المناطق باستثناء صيدا وساحة رياض الصلح وطرابلس كما اقفال المصارف لأول مرة في تاريخ لبنان لأربعة عشر يوماً. واذ اكد خطاب نصف الولاية لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان حكومة نظيفة ستكون للبنان ، حذّر من ان استغلال الشارع في مقابل آخر هو أخطر ما يمكن ان يهدد السلم الاهلي في وقت دُعي لتحرّك على الارض وُجهتُه القصر الجمهوري في بعبدا دعما لرئيس الجمهورية. من جهته، اكد الامين العام لحزب الله وجوب ان تكون الحكومة الجديدة حكومة سيادة لا تأتمر بهذه السفارة او تلك. 
    وفيما برز اجماع سنّي على اعادة تكليف الرئيس سعد الحريري، كانت لافتة حجب مساعدات اميركية امنية للبنان بقيمة 105 ملايين دولار للجيش اللبناني. 
    اقليمياً عملية امنية اميركية اودت بقائد تنظيم “داعش” ابو بكر البغدادي في وقت بدأت عملية التحقيقات لعزل الرئيس الاميركي دونالد ترامب داخلياً. 

أحدث المقالات