Search
728 x 90



  • التفاهمات الاقليمية : البديل من دور اميركي مفقود

    التفاهمات الاقليمية : البديل من دور اميركي مفقود

    محاور اقليمية عدة بدأت ترى النور نتيجة الانكفاء الاميركي عن المنطقة، ابرزها أخيراً زيارة الرئيس التركي رجب الطيب اردوغان الى المملكة السعودية، منهية الشرخ بين دولتين سنيّتين مؤثرتين، كما تقدم الحوار الايراني- السعودي، وفق ما كشف رئيس الوزراء العراقي.

  • بايدن يكرر تجربة اوباما في العلاقات الفاترة مع الخليج!

    بايدن يكرر تجربة اوباما في العلاقات الفاترة مع الخليج!

    بالنسبة الى المخاوف التي اثارها احتمال ان تكون ولاية الرئيس الاميركي جو بايدن نسخة معدلة عن ولايتي الرئيس الديموقراطي السابق باراك اوباما بعيد انتخاب الاخير للرئاسة الاميركية، فإن توتر العلاقات مع دول الخليج العربي ولا سيما المملكة السعودية والامارات المتحدة في مقابل ربط النزاع مع ايران بالعودة الى العمل بالاتفاق النووي تعيد التذكير بهذه المخاوف بقوة.

  • حرب المصارف مستعرة… وروسيا تهدد بالنووي

    حرب المصارف مستعرة… وروسيا تهدد بالنووي

    حرب المصارف الى تصاعد مضطرد بين النائب العام الاستئنافية في جبل لبنان القاضية غادة عون من جهة وجمعية المصارف ومصرف لبنان من جهة أخرى. فبعد الادعاء على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بجرمي الاثراء غير المشروع وتبييض الاموال وعلى شقيقه رجا سلامة وانا كوزاكوفا وعدد من الشركات بالتدخل بهذا الجرم واحالتهم على قاضي التحقيق الاول في جبل لبنان نقولا منصور، تم توقيف رجا سلامة وجاهياً بعد استجوابه. وكان ايضاً قرار للقاضية عون بالطلب من إدارة الجمارك منع 6 مصارف من شحن الأموال النقدية بناء لطلب مجموعة “الشعب يريد إصلاح النظام”، مما حدا بجمعية المصارف الى الاعلان عن الاضراب يومين والتأكيد ان القرار يعزل المصارف اللبنانية المعنية عن مراسليها ويؤدي إلى إقفال حساباتها ومنع الاستيراد.
    سياسياً بوادر فك عزلة لبنان الخليجية تزامناً مع زيارة وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبد اللهيان آتياً من سوريا. وثلاث زيارات للخارج، الاولى لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى الفاتيكان حيث اثير جدل حيال تصريحه عن ان ليس لحزب الله من تأثير بأي طريقة على الواقع الأمني للبنانيين في الداخل، ومقاومة الاحتلال ليست إرهاباً، والثانية لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي الى قطر مؤكداً ان لبنان بحاجة لرعايو عربية، والثالثة للبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي الى القاهرة.
    وكان لافتاً الادعاء على رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع في غزوة عين الرمانة.
    مالياً، استكمال المفاوضات مع صندوق النقد الدولي فيما سعر صرف الدولار عاد الى الارتفاع في ظل ارتفاع متتابع وجنوني لأسعار المحروقات.
    اقليمياً، تبدو مفاوضات فيينا النووية معلقة الى اجل غير مسمّى وسط تصعيد حوثي حيال المملكة العربية السعودية، والساحة الاقليمية ناشطة باللقاءات الثنائية، لقاء ثلاثي مصري- اماراتي – اسرائيلي، وآخر وكويتي – سعودي ، وثالث سعودي- سوداني، وقمة موسعة بين اسرائيل واميركا ووزراء خارجية مصر والإمارات والبحرين في النقب.
    دولياً، الكرملين ذكر لأول مرة قوة روسيا النووية قائلاً ان روسيا ستستخدم السلاح النووي في حال وجود تهديد لوجودها، والبنتاغون يرد بأن التصريحات الروسية حول استخدام الأسلحة النووية خطيرة جداً.

  • تموضعات اقليمية بعيداً من واشنطن

    تموضعات اقليمية بعيداً من واشنطن

    من الواضح بالنسبة الى مراقبين ديبلوماسيين في بيروت ان المكسب الاكبر الذي قد يصب في مصلحة ايران ابعد من العودة الى العمل بالاتفاق النووي ورفع الولايات المتحدة جزءاً من العقوبات الاميركية عليها، هو الابتعاد من دول المنطقة حلفاء الامس عن واشنطن في اتجاه سياسة تؤمن مصالحهم في الدرجة الاولى وعدم الاعتماد على واشنطن كما في السابق.

  • الصين: الخطر الأصفر؟

    الصين: الخطر الأصفر؟

    بمفهوم “الصعود السلمي” واجهت الصين “الأحادية القطبية” التي كرّست الولايات المتحدة الأميركية قوة وحيدة عظمى في العالم في اعقاب انهيار الاتحاد السوفياتي العام 1991.
    حيّدت نفسها بواسطة دبلوماسيتها عن كل صراعات العالم، من حرب الخليج بين عامي 1990 و1991 وحرب يوغسلافيا العام 1999، فحرب أفغانستان العام 2001 وثم العراق العام 2003. بنت علاقات وطيدة اقتصادية وتجارية مع روسيا لمواجهة اي عقوبات اميركية عليها، وبات اقتصادها ثاني اكبر اقتصاد في العالم، بحيث تكرسّت قوى كبرى الى جانب القوتين الروسية والاميركية الى حد وصفها من قبل بعض المفكّرين بأنها “الخطر الأصفر” رغم حرصها على البروز بأنها لا تهدد اي قوة عظمى… الا ان الحرب الروسية على اوكرانيا اتت لتهزّ كل اسس سياستها السابقة.
    فهل تكون بكين الخاسر الأكبر من حرب موسكو- كييف؟ ام انها ستشكل مع واشنطن “ثنائية قطبية” من نوع جديد؟

أحدث المقالات