Search
728 x 90



  • “وضع لبنان يفطر قلبي”

    “وضع لبنان يفطر قلبي”

    “وضع لبنان يفطر قلبي”، عبارة مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا اختصرت معاً حال الوطن ومعاناة اللبنانيين.
    كلام جورجيفا اضافت عليه ان “ما من سبب حتّى الآن لتوقّع حدوث انفراجة للأزمة الاقتصاديّة في لبنان”… في ظل غياب الرؤية الرسمية الموحدة امام صندوق النقد الدولي، وفي ظل دعوة رئيس المجلس النيابي لإعلان “حال طوارئ مالية” مع تسجيل سعر صرف الدولار ارقاماً قياسية تعدّت الـ 7 آلاف ليرة في السوق السوداء، تدحرجت الازمات المعيشية ككرة ثلج، الازمة تلو الاخرى، من المازوت والفيول الى الخبز.
    وفيما اكد وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو ان واشنطن “مستعدة لدعم أي حكومة تجري إصلاحات حقيقية والعالم كله سيتحرك لمصلحة لبنان إذا تحقق ذلك والابتعاد عن حزب الله، ابدت السفيرة الاميركية في بيروت دوروثي شيا “قلقها البالغ من “حزب الله” الذي بات دولة داخل الدولة، ودويلة كلفت الدولة مليارات الدولارات”.
    الموقف الاميركي افضى الى اول قرار قضائي من نوعه في لبنان قضى بمنع المقابلات الاعلامية عن السفيرة شيا تحت طائلة المنع من الصدور.
    في هذه الاثناء كان لافتاً استقبال السفير السعودي وليد بخاري حاكم المصرف المركزي رياض سلامة ونائبه السابق محمد بعاصيري.
    في ظل كل ذلك، انعقد ” اللقاء الوطني” في بعبدا بعنوان “السلم الاهلي”، وبحضور اهل البيت الواحد في غياب مختلف المكونات السياسية والمذهبية باستثناء النائب تيمور جنبلاط ممثلاً الحزب التقدمي الاشتراكي والرئيس السابق ميشال سليمان.
    اقليمياً، ثلاثة ملفات اساسية: هجوم إسرائيلي لأول مرة جنوب شرق سوريا قرب السويداء، وحملة عراقية رسمية على كتائب حزب الله العراقي المدعومة من ايران، والتي هددت رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، ومزيد من التعقيد في الملف الليبي مع دخول العنصر المصري مباشرة اليه.
    دولياً، الرئيس الاميركي دونالد ترامب منشغل بكتاب مستشاره السابق للأمن القومي جون بولتون “الغرفة التي شهدت الأحداث” الصادر تزامناً مع استئناف حملته الانتخابية لولاية رئاسية ثانية.

أحدث المقالات